ایکنا

IQNA

11:48 - July 14, 2020
رمز الخبر: 3477368
أنقرة ـ إکنا: احتفت وسائل إعلام تركية بثلاثة أخوة سوريين كفيفين حفظوا القرآن الكريم غيباً على الرغم من إعاقتهم.

وقالت وكالة أنباء الأناضول إن الأخوة الثلاثة "هبة 18 عاماً" و"نور الهدى 13 عاماً" و"مصطفى 11 عاماً" راجعوا مؤخراً دار الإفتاء في ولاية "غازي عنتاب" الترکیة للحصول على شهادة حفظ القرآن الكريم الصادرة عن رئاسة الشؤون الدينية التركية.

وأضافت الوكالة أن الأخوة ينحدرون من عائلة "القناوي" السورية، وكانوا قد لجؤوا إلى تركيا واستقروا في قضاء "نيزيب" هرباً من ظروف الحرب التي تعيشها بلادهم.
 
وتابعت أن إرادة وعزيمة الأخوة السوريين مكّنتهم من حفظ القرآن الكريم غيباً بدعم من والديهم وعائلتهم على الرغم من إعاقتهم البصرية.

وبدوره، أشاد مفتي عنتاب، حسين هازرلار، بعزيمة الأخوة الثلاثة، مبدياً إعجاباً كبيراً بهم.

وأكمل قائلاً: "استمعنا إليهم وعيوننا تفيض بالدموع، أقولها بوضوح أطفالنا ناجحون جداً، لقد حفظوا القرآن بشكل جميل للغاية، يفهمون المناسبات بين الآيات، ويعرفون السور والأجزاء بالترتيب، لقد نقشوا كلمات القرآن وحروفه على قلوبهم".

وأوضح هازرلار أن الأخوة السوريين تمكنوا من حفظ القرآن غيباً عبر الاستماع إلى القراء المشهورين، مشيراً إلى أن نجاحهم هذا دليل آخر على إعجاز القرآن الكريم وعظمته.
 
وفي هذا الاطار، أعربت والدة الأخوة القناوي عن فخرها بأولادها، قائلة: "هذا جمال قائم بحد ذاته، وأتمنى أن يحققوا مستقبلاً نفتخر به، لم أجد أي صعوبة في تربيتهم وتعليمهم، وكذلك لم أجد صعوبة في أثناء تلقيهم دروس حفظ القرىن الكريم أيضا".
 
 
ولفت أصغر الأخوة، مصطفى، إلى أنه دأب على الاستماع إلى القرآن من مسجلة الصوت التي اشتراها له والداه، وكان يغلق المسجلة ليعيد تلاوة ما سمعه إلى أن تمكن من حفظ القرآن كاملاً خلال سنة واحدة.


وشارك الأخوة في المقابلات التي تسيّرها دار الإفتاء، حيث قال حسين هازرلار رئيس دار الإفتاء، عن المقابلات التي أجريت مع الأخوة الثلاث: "استمعنا إليهم وشاهدناهم وعيوننا ممتلئة بالدموع، أقولها بكل صراحة، إنهم ناجحون للغاية، يعلمون المناسبة بين الآيات، ويعلمون ترتيب السور والآيات من البداية إلى النهاية، حفظوا القرآن ونقشوه في قلوبهم حرف حرف، كلمة كلمة".

المصدر: hibrpress.com

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: