ایکنا

IQNA

13:08 - July 19, 2020
رمز الخبر: 3477433
طهران ـ إکنا: قال القارئ والملحن الإیراني، "ناصر دغاغلة"، إن لإدخال المقامات الموسیقیة في تلاوة القرآن الکریم فوائدة جمة کما هناك أمور یجب تجنبها عند إتباع المقامات.

کیف یجب إستخدام المقام فی التلاوة؟

وقال الملحن والقارئ القرآنی الشهیر في إیران "ناصر دغاغلة" في مداخلة له ببرنامج "لیالی الجمعة في مؤسسة الإمام الرضا (ع) القرآنیة" إن لإدخال المقامات الموسیقیة في تلاوة القرآن الکریم برکات کثیرة.


وأکد قائلاً: شریطة أن لا یؤدی الإلتزام بالمقام الی تلاوة محددة بقواعد المقام غیر متعاطفة فإن کان کذلك ستکون التلاوات مؤطرة متشابهة وهذا لیس لصالح التلاوة بحسب معظم الأساتذة والمشایخ.


وأضاف ناصر دغاغلة أن القراء یتبعون ألحان مختلفة في التلاوة والسبیل نحو إختیار لحن سلیم في التلاوة هو إتباع المدرس في الأنغام والألحان حتی الوصول الی تلاوة سلیمة.


وأوضح أن تأریخ القراء الکبار وسیرتهم دلیل علی أنهم لم یکن لدیهم أستاذ أو مدرس یؤطر لهم التلاوة.


وأردف القارئ والملحن الايراني "ناصر دغاغلة" أن المطلوب أن یتبع القارئ إطاراً یتناسب مع صوته ونغمه لا أن یؤطر نفسه في نسق لاتناسب مع قدراته.


وقال المحکم الإیراني للمسابقات القرآنية قائلاً: إن القارئ علیه الإنتباه لأمرین في إتباعه لنهج ثابت في التلاوة وهما الصوت والنغم مؤکداً: لیس هناك من یقرأ بجمیع المقامات الصوتیة وإن کان قارئاً إستخدم المقامات السبع في التلاوة فهو عادة ما یجید أربعة منها فقط.


وأردف قائلاً: إن القارئ إذا ما أراد إنتخاب أسلوب دائم للتلاوة لیس أمامه سوی طریقین الأول عرض تلاوته علی أستاذ والإستعانه به من أجل إنتخاب وتحدید أسلوب متبع.


وأشار ناصر دغاغلة إن الطریق الثانی هو أن یقوم القارئ بتسجیل تلاواته وإستماعها ثم إنتخاب ما یحلو له منها وإتباع ذلك.

 

3911009

کلمات دلیلیة: القراءة ، أسلوب ، النغم ، المقامات ، القرآن
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: