ایکنا

IQNA

تواصل ردود الأفعال المنددة بتطبيع العلاقات بين الإمارات وإسرائيل

22:19 - August 14, 2020
رمز الخبر: 3477796
عواصم ـ إکنا: تتواصل ردود الفعل لمنددة على مواقع التواصل الاجتماعي عقب إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تطبيع العلاقات بين الإمارات والكيان الاسرائيلي بشكل رسمي.

واعتبر رئيس البرلمان الايراني محمد باقر قاليباف اتفاق التطبيع بين الامارات والكيان الإسرائيلي خيانة للقضية الفلسطينية.
 
ووصف قاليباف في تغريدة على صفحته الشخصية على تويتر ، اتفاق الإمارات مع الكيان الصهيوني بأنه تسوية مذلة وخيانة لقيم الأمة الإسلامية والقضية الفلسطينية.

وجاء في نص تغريدة قاليباف: "التسوية المهينة لحكام الإمارات مع الكيان الصهيوني المجرم خيانة للقيم الإنسانية والأمة الإسلامية والقضية الفلسطينية. ونحذر الخونة الحاليين ومن ينوي الانضمام إلى هذا المشروع من أن النضال ضد الكيان الصهيوني سيستمر بقوة".

تواصل ردود الأفعال المنددة بتطبيع العلاقات بين الإمارات والكيان الاسرائيلي
نوري المالكي: التقارب مع الصهاينة يعد خيانة للأمانة ولله والمسلمين

أعلن زعيم ائتلاف دولة القانون نوري المالكي، الجمعة، "رفضه" لكل أشكال التطبيع مع إسرائيل، مشيرا إلى أن "تطبيع" الإمارات لعلاقاتها مع تل أبيب يعد "مخالفة صريحة" لمقررات الجامعة العربية، وعودة إلى تثبيت ما وصفه بـ"مخطط الذل والهوان".

وقال المالكي في بيان انه "مازالت الخطوات العملية لمشروع كمب ديفيد التطبيعي بين الكيان الصهيوني وبعض الحكومات العربية تتوالى بوتيرة مهينة ومزرية. لقد تجاوز النظام السياسي العربي حدود القيم العربية والإسلامية بمساره التطبيعي مع الصهاينة الذين ولغوا بدماء العرب والمسلمين واستمرأوا اغتصاب الأرض والمقدسات".

وأضاف أن "مسار التقارب السياسي والاقتصادي مع الصهاينة يعد خيانة للأمانة ولله والمسلمين، وعبورا على التضحيات والفداء الجسيم الذي قدمته الأمة في مواجهة غطرسة التطرف الصهيوني واعتداءاته المستمرة وتآمره على العرب والمسلمين واستمرار الانتهاك الصارخ لقضايا الأمة العادلة في فلسطين وما بروتوكول التعاون بين دولة الإمارات والكيان الغاصب وبمباركة أمريكية إلا حلقة من حلقات العودة إلى تثبيت مخطط الذل والهوان وتضييع الحقوق المشروعة التي اعترفت بها الشرعية الدولية".
تواصل ردود الأفعال المنددة بتطبيع العلاقات بين الإمارات والكيان الاسرائيلي
ورأى المالكي أن "هذه الخطوة التي لم تكن متوقعة من دولة الإمارات العربية المتحدة تأكيد على صفقة القرن التي يتغير خارطة المنطقة لصالح الكيان الصهيوني وهذه الخطوة انتهاك ومخالفة صريحة لمقررات الجامعة العربية ومنظمة التعاون الإسلامي ومنظمة عدم الانحياز والمنظمات الدولية الأخرى التي اعترفت بحقوق شعب فلسطين على أرضه وعاصمته القدس الشريف، كما تعد مخالفة لرابطة الدين والاخوة التي تربط العرب والمسلمين".

وختم المالكي بالقول: "إننا نهيب بالدول العربية والإسلامية ان ترفع صوتها برفض هذا الانهيار السياسي العربي، كما ندعو أبناء الأمتين الإسلامية والعربية إلى التعبير عن رفض واستنكار هذه الخطوة الخطيرة جدا والعمل على إيقافها".

أول موقف اردني بعد الخيانة الاماراتية

اعتبر وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي، أن تأثير اتفاق التطبيع بين الإمارات وكيان الاحتلال الاسرائيلي يعتمد على ما ستفعله تل أبيب مستقبلا.
تواصل ردود الأفعال المنددة بتطبيع العلاقات بين الإمارات والكيان الاسرائيلي
وقال الصفدي في تصريح صحافي بحسب موقع بترا، إن أثر الاتفاق بين الإمارات والاحتلال الاسرائيلية إقامة علاقات طبيعية على جهود تحقيق التسوية، سيكون مرتبطا بما سيقوم به الكيان الاسرائيلي، فإن تعاملت معه تل ابيب حافزا لإنهاء الاحتلال وتلبية لحق الشعب الفلسطيني في الحرية والدولة المستقلة القابلة للحياة وعاصمتها القدس المحتلة على خطوط الرابع من حزيران 1967 ستتقدم المنطقة نحو تحقيق التسوية العادلة، لكن إن لم يقم الاحتلال الاسرائيلي بذلك ستعمق الصراع الذي سينفجر تهديدا لأمن المنطقة برمتها.

البحرين.. 14 فبراير تدين التطبيع الإماراتي الاسرائيلي

ادانت حركة أنصار شباب ثورة 14 فبراير في البحرين التطبيع الكامل للعلاقات رسمياً بين الإمارات والكيان الصهيوني.

وفيما يلي نص البيان:

بسم الله الرحمن الرحيم
قال الله سبحانه وتعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاءَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ) الآية 51 سورة المائدة/صدق الله العلي العظيم.

تدين حركة أنصار شباب ثورة 14 فبراير وبأشد العبارات التطبيع الإماراتي الرسمي مع الكيان الصهيوني الغاصب للأراضي الفلسطينية المحتلة، وتؤكد بأن شعب البحرين المسلم والمؤمن الأبي يرفض كافة أشكال التطبيع مع الكيان الغاصب، ولم يكن مفاجئا وغريبا لشعبنا وقواه السياسية المعارضة بهذا التطبيع وهذه الخيانة العظمى التي تشكل ضربة في ظهر وخاصرة الشعب الفلسطيني وقواه السياسية وفصائله المقاومة.

ليس غريباً هذا التطبيع وليس غريباً أن نسمع أن الحكومة الخائنة الأخرى التي ستطبع علاقاتها مع هذا الكيان هو الكيان الخليفي الغازي والمحتل وبأوامر أمريكية سعودية.

إن حكومة الإمارات وكذلك حكومة القبيلة الخليفية الغازية كانت لهم علاقات سياسية ودبلوماسية وأمنية منذ عقود متمادية ، وقد جاء إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لهذا التطبيع وبشكل رسمي تتويجاً لمواقف الإمارات الخيانية وإنخراطها كرأس حربة في المشروع الصهيوأمريكي الذي يطعن الأمة والقضية الفلسطينية من خلال توظيف علاقاتها بالكيان الصهيوني وتطبيع العلاقات معه.
تواصل ردود الأفعال المنددة بتطبيع العلاقات بين الإمارات والكيان الاسرائيلي
ولذلك فإن ما تقوم به الأنظمة الرجعية العميلة في الرياض والمنامة وأبوظبي ومن لف لفهم ، يتوجب على أحرار وشرفاء الأمة ومناضليها ومجاهديها ، ومعهم قوى التحرر الإسلامي والعربي وفصائل المقاومة في العالم العربي والإسلامي بأن تقف وبقوة ضد هذا التطبيع الخياني والذي سوف يستمر بتطبيع العلاقات الرسمية من قبل الكيان الخليفي وبعدها الرياض وسائر الأنظمة العميلة التي تسير في الفلك الصهيوأمريكي في العالم العربي والإسلامي.

إن حركة أنصار شباب ثورة 14 فبراير تجدد رفضها القاطع لأي تطبيع خياني مع ا لكيان الصهيوني ، إذ أن هذا التطبيع يعد خيانة للأمة الاسلامية والعربية وهو خيانة عظمى للشعب الفلسطيني وقضيته المقدسة ، هذا الشعب الذي سيحرر أرضه بتظافر جهوده وجهود الشعوب الأسلامية والعربية المقاومة من البحر الى النهر.

إننا اليوم بحاجة الى الإعلان عن ثورات شعبية ضد الأنظمة الرجعية العميلة في الرياض والامارات والبحرين ، وكل نظام عربي يطبع علاقاته مع هذا الكيان ، ونطالب الشعوب الإسلامية ونخبها الفكرية والثقافية والسياسية والعسكرية وفصائل المقاومة أن تتحمل مسئولياتها في مقاومة التطبيع والثورة على الحكومات الرجعية الخائنة ، وإن مقاومة هذه الأنظمة المنافقة والخائنة والثورة عليها هو من صميم العقيدة الإسلامية.

حركة أنصار شباب ثورة 14 فبراير

ظريف يعبر عن تضامنه مع فلسطين بعد تطبيع الامارات واسرائيل
 
تلقى إسماعيل هنية رئيس المكتب السياسي لحركة حماس اتصالًا هاتفيا من د. جواد ظريف وزير الخارجية الإيراني، حيث أعرب عن تضامنه مع الشعب الفلسطيني بعد اتفاق التطبيع بين الإمارات والاحتلال الاسرائيلي.

وقال الوزير الإيراني خلال الاتصال إن إيران قيادةً وشعبًا يقفون إلى جانب الشعب الفلسطيني، مؤكدًا رفض إيران لهذا الاتفاق، ونحن على ثقة بأن الشعب الفلسطيني ومقاومته الباسلة وشعوبنا العربية والإسلامية قادرة على إفشال هذه الاتفاقات المدانة، مشددًا على أهمية استمرار التعاون بين الفصائل الفلسطينية كافة، وتحقيق الوحدة والتعاون لمواجهة هذه المخاطر والاتفاقات.
تواصل ردود الأفعال المنددة بتطبيع العلاقات بين الإمارات والكيان الاسرائيلي
من جانبه عبر رئيس المكتب السياسي للحركة عن شكره للاتصال، وثمن موقف الجمهورية الإسلامية الإيرانية قيادةً وشعبًا تجاه الحق الفلسطيني، معتبرًا الاتفاق الإماراتي الاسرائيلي طعنة نجلاء في ظهر شعبنا الفلسطيني، مؤكدًا تمسكه بالثوابت والمقاومة ولن يزيده هذا الاتفاق إلا تمسكًا بأرضه وقدسه ومقدساته.
 
وأضاف بأن لحظة الحسم التاريخي لن تكون إلا في مصلحة قضيتنا وأمتنا، مؤكدًا أن حركة حماس سوف تبذل كل الجهود لاستعادة الوحدة الوطنية والعمل الفلسطيني المشترك في أماكن تواجد شعبنا كافة لمواجهة التهديد الاستراتيجي الذي يحيط بقضيتنا وثوابتنا الوطنية.

المصدر: وكالات
أخبار ذات صلة
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* :