ایکنا

IQNA

12:58 - August 16, 2020
رمز الخبر: 3477820
المنامة ـ إکنا: أكد ائتلاف شباب ثورة 14 فبراير أنّ النظام الحاكم في البحرين يستغلّ جائحة کورونا ويتخفّى خلف ستارها، ويحاول عبر خططه الخبيثة منع إحياء عاشوراء، على الرغم من فتحه جميع المرافق العامّة في البلاد.

وشدّد الائتلاف في بيان له على أنّه «يلزم الدفاع عن المراسم العاشورائيّة من خلال التعاطي الحذر مع إدارة الأوقاف الجعفريّة، التي هي الوجه الآخر لوزارة الداخليّة بتشكيلتها الحالية، حيث تتقاسمان الأدوار فيما بينهما» – على حدّ وصفه.

ولفت إلى أنّه «في الوقت الذي تستخدم الداخليّة أسلوب التهديد والوعيد وتستدعي رؤساء المآتم وتبلّغهم قرار منع فتحها في شهريّ محرم وصفر، فإنّ إدارة الأوقاف الجعفريّة تستخدم الأسلوب الناعم بموافقتها على فتح المآتم، شريطة أن يقتصر الحضور على الخطيب وفريق البثّ المباشر لمدّة عشرين دقيقة- على حدّ تعبيره.

ودعا إلى «تكثيف المظاهر العاشورائيّة في كافّة مدن البحرين وبلداتها، ورفع الرايات الحسينيّة، ودعا الأهالي للاستعداد التام للتصدّي لأيّ اعتداء آثم على الرايات الحسينيّة، إضافة إلى الالتفات جيدًا إلى نيّات النظام المخبّأة، التي يستغلّها عبر التلويح بأنّ التجمّعات العاشورائيّة وعدم التباعد الاجتماعيّ فيها من أسباب ازدياد نسبة الإصابات بالفيروس، وفق ما يشيعه عبر إعلامه المأجور- بحسب قوله.

وشدّد على ضرورة مراعاة كلّ السُبل الوقائيّة والالتزام بالمعايير الصحيّة والتعاون التامّ مع اللجان الصحيّة، التي يجب أن تشكّل في كلّ مأتم من مآتم البحرين، على الرغم من أنّ النظام بادر إلى فتح المجمّعات والصالات الرياضيّة وغيرها من المرافق العامّة التي تشهد كثافة في الحضور، في تناقض فاضح لمزاعمه – بحسب تعبيره.

وتوجّه إلى رؤساء المآتم بالقول «إنكم تحملون مسؤوليّة شرعيّة ثقيلة جدًا، وأنتم أمام امتحان صعب للغاية، فالحسين عليه السلام هو مدرسة للصبر والاستقامة والثبات، فلا يصحّ أن نخضع لظلم ظالم ونحن ننادي لبيك يا حسين، ولا يصحّ أن نرضخ للضغوطات غير المشروعة التي تحاول منعنا من إحياء ملحمة الطفّ العظيمة» – وفق البيان.

وشدّد الائتلاف على أنّ إحياء الموسم العاشورائيّ في البحرين وفق الضوابط الصحيّة الصارمة هو الأمر الذي تسالم عليه العلماء وأصحاب الخبرة في المجال الطبيّ، وأكد رفض اتخاذ النظام أيّ إجراء ضدّ إحياء الموسم العاشورائيّ، وعدّ ذلك إجراءً عدوانيًا يتطلّب مواجهته بصرامة- على حدّ تعبيره.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: