ایکنا

IQNA

12:10 - September 10, 2020
رمز الخبر: 3478126
أنقرة ـ إکنا: شدد رئيس الشؤون الدينية التركي، علي أرباش، على ضرورة وحدة وتضامن المسلمين لرفع صوتهم ضد تطورات الإسلاموفوبيا.

وجاء ذلك خلال مكالمة عبر تقنية فيديو كونفرانس، الأربعاء، مع وزير الشؤون الدينية والوئام بين الأديان بجمهورية باكستان، بير نور الحق قادري.

ولفت أرباش إلى تصاعد الإسلاموفوبيا مؤخرًا، خاصة في أوروبا إلى جانب الهند وميانمار.

وقال: "علينا كمسلمين التوحد والتضامن والتحالف لرفع صوتنا لمواجهة تطورات الإسلاموفوبيا، وخاصة بموضوع القدس لابد التحرك في إطار الوحدة والتضامن".

وأعرب عن ثقته من تطابق موقفي باكستان وتركيا حول القضية الفلسطينية، مشيرا إلى عدم نسيانهم الظلم في كشمير وفلسطين.

وشدد على وجوب الوقوف إلى جانب المظلوم دائما، مشيرًا أنهم يبذلون جهودا لإبقاء موضوع الظلم في كشمير على أجندة العالم لإنهائه.

وذكر أنهم سيواصلون دائمًا النضال في إطار الوحدة والتضامن من أجل القضاء على الاضطهاد.

وأشار إلى العلاقات التاريخية المتجدزة بين تركيا وباكستان، وإلى المحبة التي يكنها الشعب التركي لنظيره الباكستاني.

وأضاف: "عندما ننظر إلى تاريخنا نرى استمرار الدعم والمساعدات ومشاعر المحبة بين الشعبين، وأعتقد أنها تستمر في يومنا الحالي بنفس الوتيرة".

وأعرب عن شكره لقادري على رسالة التهئنة التي بعثها بمناسة افتتاح مسجد "آيا صوفيا" للعبادة في 24 يوليو/تموز الماضي.

من جانبه، أعرب وزير الشؤون الدينية والوئام بين الأديان الباكستاني بير نور الحق قادري، عن شكره لأرباش وسعادته باللقاء.

وأكد أن تركيا هي الدولة الصديقة الحقيقية والدائمة لباكستان، مشيرا إلى متانة العلاقات بين شعبي البلدين.

وقدم قادري شكره باسم حكومة وشعب باكستان للرئيس رجب طيب أردوغان، على مواقفه الداعمة للمظلومين في كشمير.

كما أعرب من جانب آخر عن سعادته بقرار إعادة فتح مسجد آيا صوفيا للعبادة.

وبخصوص القضية الفلسطينية، أوضح قادري أن وجهتي النظر التركية والباكستانية متطابقتين بهذا الشأن.

وأضاف: "هذه ليست قضية فلسطين وإسرائيل فقط، بل هي قضية إنسانية، وليست مجرد سياسية، وإنما حرب بين الظالمين والمظلومين، والمظلومون هم من ينتصر دائما في الحروب".

وعلى صعيد آخر، أوضح قادري أنهم يفكرون في تطبيق نظام ثانويات "إمام وخطيب" التركية في باكستان.

وأبدى رغبتهم الاستفادة من تجارب رئاسة الشؤون الدينية التركية بخصوص تنشئة الشباب بشكل خاص تنشئة صالحة.

المصدر: وكالة الأناضول للأنباء
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: