ایکنا

IQNA

12:18 - October 30, 2020
رمز الخبر: 3478782
نواكشوط ـ إکنا:نظمت إذاعة موريتانيا، مساء الأربعاء الماضي، حفلاً لتوزيع جوائز النسخة السابعة من المسابقة الكبرى لحفظ وتجويد القرآن الكريم.

وأشاد وزير الثقافة والصناعة التقليدية والعلاقات مع البرلمان في موريتانيا، "السيد لمرابط ولد بناهي" بجهود إذاعة القرآن الكريم التي لعبت دوراً رائداً في خدمة القرآن وأهله، مضيفاً أن هذه المسابقة مكنت مئات الحفاظ والقراء من حاملي الاجازات القرآنية من إضافة لبنة هامة لهذا الصرح العلمي والإعلامي الشامخ.
 
وأشار إلى أن القطاع بصدد رعاية ودعم قدرات المجلس العلمي لإذاعة القرآن الكريم، وإنتاج أربعين مصحفاً، وتكثيف الدروس العلمية وزيادة وتيرة انتاجها لتشمل اللغات الوطنية، وتزويد الإذاعة بكافة الوسائل الفنية الضرورية لبلوغ ذلك الهدف.
 
وأضاف أن الاحتفاء بهذه المسابقة يمثل اعترافاً بجهود الإذاعة بشقيها السمعي و البصري من إنتاج للمصاحف وماتقدمه من دروس علمية في شتى مجالات المعرفة الإسلامية، وما تضطلع به من دور رائد خدمة للقرآن وأهله.
 
 بدوره، أوضح رئيس لجنة تزكية نُسَخ المسابقة "العلامة محمد المختار ولد امباله"، اهمية النهوض بهذا المشروع من جديد، مذكراً بورشات الاحياء الرمضاني التي احتضنها مسجد إذاعة القرآن الكريم هذا العام رغم وطأة جائحة كوفيد-19، وما جلبت معها من تحديات خطيرة.
 
من جانبه، تحدث المدير العام لشبكة الإذاعة محمد الشيخ ولد سيد محمد، خلال كلمة ألقاها بالمناسبة، عن عراقة الإذاعة وقوة تأثيرها وحضورها في حياة المواطنين، مستعرضا الأدوار المحورية التي اضطلعت بها سبيلاً لرسم ملامح الهوية الوطنية لموريتانيا منذ النشأة وحتى الآن، مشيداً بمساهمتها في تكريس ثقافة السلم والأخوة وتجذير قيم الجمهورية الإسلامية بين المواطنين.
 
وأضاف أن مشروع إذاعة القرآن الكريم يشكل ظاهرة فريدة في الاعلام الوطني العمومي، معدداً في هذا المنوال، جملة من المحددات البارزة، والتي من ابرزها انتاج أكثر من 20 مصحفاً مرتلاً بأصوات موريتانية خالصة، وهو جهد جليل روى ظمأ كثير من وسائل الاعلام المحلية، فضلاً عن انتاج دروس المحظرة الموريتانية واشاعتها في الناس وتوزيعها لينير سناها دروب الغافلين.
 
وأشار في ختام حديثه إلى أن الإذاعة اليوم تسخر امكانياتها خدمة للتنمية عبر تعليم وتثقيف وتوعية الموريتانيين. 
 
وتميز الحفل الذي تنظمه إذاعة موريتانيا سنويا تحت رعاية رئيس الجمهورية السيد محمد ولد الشيخ الغزواني، بتقسيم 63 جائزة تيمناً بعمر النبي صلى الله عليه وآله وسلم، على المتسابقين في علوم القرآن وعلوم الحديث والسيرة النبوية ، حيث حصل الفائز الأول على جائزة قدرها 3 ملايين أوقية قديمة أما الثاني فنال مليوني أوقية في حين كانت الجائزة الثالثة، التي تصل مليون أوقية، من نصيب متسابقين بالتناصف.

وشهد الحفل توزيع عشرة ملايين أوقية قديمة لصالح بعض المحاظر وحوالي ثلاثين مليون أوقية قديمة على حملة كتاب الله ، إضافة إلى تقديم تكاليف حجتين وعمرة إلى الديار المقدسة.
 
المصدر: alakhbar.info
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: