ایکنا

IQNA

15:12 - November 25, 2020
رمز الخبر: 3479146
دبي ـ إکنا: أصدرت دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي، أمس الثلاثاء، تفسيراً مبسطاً وسهلاً للقرآن الكريم، عملت عليه نخبة من علماء الدائرة على مدى أكثر من 10 سنوات، ليكون الأول من نوعه تحت إشراف جهة حكومية.

وأصدرت دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري في دبي، أمس، تفسيراً مبسطاً وسهلاً للقرآن الكريم، عملت عليه نخبة من علماء الدائرة على مدى أكثر من 10 سنوات، ليكون الأول من نوعه تحت إشراف جهة حكومية، والأول كذلك لمراجعته من قبل مؤسسة علمية جامعية خارجية بالتعاون بين أعضاء لجنة الإعداد الداخلية في الدائرة، واللجنة الخارجية في جامعة القرويين في فاس المغربية.

وبني التفسير بأسلوب سهل ومبسط، يفهمه السواد الأعظم من الناس مهما كانت مستوياتهم الثقافية ولغة العصر الذي يعيشون فيه، فيما ستكون المرحلة الثانية من مراحل الخطة الاستراتيجية وفق برنامج مدروس يهدف إلى وصول التفسير إلى جميع مسلمي العالم بمختلف جنسياتهم ولغاتهم.

ويتوج هذا الإنجاز المعرفي عملاً دؤوباً استمر لأكثر من 10 سنوات بذلت فيه الدائرة جهوداً كبيرة لخدمة كتاب الله، محوِّلة الحلم إلى حقيقة، ومضيفة إلى مكتبة العلوم الإسلامية إنجازاً جديداً في مجال علوم القرآن، حيث أنجز مركز محمد بن راشد لطباعة المصحف الشريف في دبي 5 آلاف نسخة من التفسير لتسجل هذا العمل الإنساني الكبير للدائرة المتمثل في تفسير القرآن الكريم على هامش مصحف الشيخ مكتوم بن راشد آل مكتوم.

ميزات متفردة

وبحسب اللجنة العلمية للإعداد والتفسير، فإن التفسير يتفرد بعدة ميزات، منها أنه الأول من نوعه لجهة تقييمه من قبل نخبة من العلماء المتخصصين في الدراسات القرآنية للحكم عليه، ثم أنه يتدارك ما فات من التفاسير قبله، ويلتزم بالوسطية والتيسير على الأمة في عرض المسائل الفقهية مع تجنّب التعصب لأي مذهب فقهي، عطفاً على خلوّه من الخلافات العقيدية وغيرها، واتباعه مبدأ العودة إلى الثابت من الحديث النبوي الشريف في تفسير النص القرآني، وكذلك إلى ما جاء عن الصحابة رضي الله عنهم والاستئناس بأقوال السلف الصالح.

ويتميز التفسير بعدم خوضه في تفاصيل إعراب الآيات القرآنية والقراءات والأوجه البلاغية في النصوص، والاتفاق على أن تبدأ لجنة التفسير خطواتها التفسيرية ونتائجها الاستنباطية من حيث انتهى الآخرون ممن لهم الخبرة في هذا الميدان، وأن يكون لهذا التفسير التميز على غيره.

وراعت اللجنة المشتغلة على التفسير اتباع المنهج العلمي الدقيق في معاني الآيات القرآنية والاستفادة من كتب التفسير ومصادر اللغة وسائر المراجع القديمة والحديثة، مما يظهر جمالية النص القرآني وإعجازه وحكمته وتأثيره الإيجابي، والتفسير كذلك ميسر باللغة العربية لإفادة المسلمين الناطقين بالعربية، إضافة إلى تفسيره للغات أخرى لإفادة غير الناطقين بها.

وقال الدكتور حمد الشيخ أحمد الشيباني، مدير عام الدائرة التفسير: "احتاج هذا الإنجاز إلى المثابرة والدقة والتمحيص، حيث تم اعتماد خطة خمسية ليتم تنفيذ المشروع خلال 5 سنوات بخطة تصاعدية بدأت بإنجاز 3 أجزاء فقط في العام الأول، وفي وقت وجيز تم تسليم الأجزاء الثلاثة الأولى لرئيس اللجنة، الذي أحالها إلى لجنة التدقيق بجامعة القرويين في فاس المغربية".

إلى ذلك، أطلقت دائرة الشؤون الإسلامية والعمل الخيري بدبي موقعاً متخصصاً على شبكة الإنترنت بعنوان «المنصة العالمية لمواقيت الصلاة»، وذلك في مبادرة مشتركة مع مركز الفلك الدولي في أبوظبي.

المصدر: البيان
کلمات دلیلیة: اسلامية دبي ، تفسير ، علماء ، دبي ، القرآن
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: