ایکنا

IQNA

17:35 - November 30, 2020
رمز الخبر: 3479207
طهران ـ إکنا: قال المقرئ الايراني "مهدي دغاغلة" إن القارئ المصري الراحل "عبد الباسط عبد الصمد" كان معروفاً بمحبة أهل البيت(ع) وسيدالشهداء(ع)، مضيفاً أنه لم يقرأ إلا إذا توضأ وكان يصلى ركعتين شكراً لله قبل كل تلاوة.

مقرئ إیراني: تلاوة القارئ عبدالباسط سهلة ممتنعة

وقال ذلك، المقرئ والخبير القرآني الايراني "مهدي دغاغلة" في حديث له مع وكالة "إکنا" للأنباء القرآنية الدولية.

وفي معرض حديثه عن أسباب فاعلية تلاوة القارئ "عبد الباسط"، قال: إن القارئ "عبدالباسط" قرأ النغمات البسیطة بصوته الاستثنائي وتلاوته لها صفة سهلة وممتنعة أي سهلة لا يمكن الوصول إليها.

وأردف قائلاً: إن العامل الأول الذي أدّى إلى فعالية تلاوة "عبد الباسط عبد الصمد" هو روحانية تلاوته لأنه قدّم فنّه(تلاوته) بصدق ومحبة وإيمان وتواضع وبقصد أن ينال رضا الله ولا ينال الشهرة.

وأضاف مهدي دغاغلة أنه عندما نبحث في سيرة عبد الباسط ومقابلاته، توصلنا إلى حقيقة أن أول تلاوة أدت إلى شهرته كانت تلاوة القرآن في حفل ولادة السيدة زينب بنت علي(عليهما السلام).

وأشار الى أن "عبد الباسط عبد الصمد" كان معروفاً بمحبة أهل البيت(ع) وسيدالشهداء(ع)، مضيفاً أنه لم يقرأ إلا إذا توضأ وكان يصلى ركعتين شكراً لله سبحانه وتعالى قبل كل تلاوة.

وأشار الى أن العامل الثاني الذي أدّى إلى فاعلية تلاوة القارئ المصري "عبد الباسط عبد الصمد" هو صوته الفريد والسماوي الذي رزقه الله به بحيث كان يستخدم عبد الباسط النغمات البسيطة جدًا مما يجعل هذا الصوت جذابًا للأطفال، والمراهقين، والصغار، والكبار.

وقال مهدي دغاغلة إن كثيراً من الناس يقولون إن عبد الباسط كان يتلو بالنغمات البسيطة، لكن بما أن كان له صوت استثنائي، أصبحت هذه النغمات جميلة بصوته، ووهذه سمة مميزة كان لها تأثيرها على الجمهور.

3938194

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: