ایکنا

IQNA

16:12 - December 20, 2020
رمز الخبر: 3479459
غزة ـ إکنا: أكد الناطق باسم حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، فوزي برهوم، أن المسيحيين في قلب النسيج الوطني، معبرا عن الافتخار بهم وبالعلاقة بهم، قائلا: "لهم ما لنا، وعليهم ما علينا".

وأضاف الناطق باسم حماس، في بيانٍ تلقى "المركز الفلسطيني للإعلام" نسخة عنه: "نعتز ونفتخر بالعلاقة التاريخية بين أبناء شعبنا الفلسطيني المسيحيين والمسلمين، ونعيش معا على هذه الأرض "فلسطين"".

وتابع: "هم في قلب النسيج الوطني، لهم ما لنا، وعليهم ما علينا، وبنينا معا تاريخا وحضارة لهذا الشعب، وندفع معا ثمن تجذرنا في هذه الأرض المباركة على مدار سنوات كفاح ونضال شعبنا الطويل ضد الاحتلال الإسرائيلي".

وشدد على أن فلسطين لكل الفلسطينيين، وعدونا واحد، وقضية فلسطين هي قضيتنا جميعا، وستبقى القضية المركزية لكل إنسان عربي ومسلم ومسيحي.

وكانت بعض المواقع أثارت شبهات حول الموقف من المسيحيين، في أعقاب مراسلة داخلية لوزارة الأوقاف التي أصدرت توضيحا تاليا أكدت فيه أن المسيحيين في فلسطين وخاصة غزة "شركاء الوطن والقضية والنضال، ونتمثل معهم أسمى قيم التعايش الإنساني، ونبادلهم المناسبات الاجتماعية، وتربطنا بهم علاقات إستراتيجية".

وأضافت أنه "من حقهم أن يُقيموا احتفالاتهم الدينية الخاصة بهم، ولا يجوز الإساءة لهم أو التضييق عليهم، والحكومة تُؤمِّن إقامتهم لشعائرهم، وتحمي كنائسهم وأماكن احتفالاتهم".

وأوضحت أنّ المراسلة المذكورة ليس لها أي علاقة بإقامة النصارى لمناسباتهم واحتفالاتهم وممارسة طقوسهم الدينية وحياتهم العامة، وإنما في سياق إرشاد المسلمين للأحكام الشرعية المتعلقة بمشاركة المسلمين في المناسبات الدينية لغير المسلمين.

المصدر: المركز الفلسطيني للإعلام
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: