ایکنا

IQNA

قائد الثورة الإسلامية:
22:41 - April 14, 2021
رمز الخبر: 3480808
طهران ـ إکنا: قال قائد الثورة الاسلامية الايرانية "سماحة آية الله السيد علي الخامنئي" إن هداية القرآن لا تقتصر على منطقة محددة من حياة البشر، بل تتعلق بجميع مجالات الحياة البشرية الشاسعة.

وقال قائد الثورة الإسلامية الايرانية عصر اليوم الأربعاء 14 أبريل الجاري في مراسم "ليالي الانس مع القرآن الكريم" الرمضانية العطرة: ان الإحصائيات التي وردت في کلامي حول ترتيب إيران الاقتصادي في خطاب النوروز كانت تعود لما قبل خمس سنوات. فقد أوضح لي بعض الأشخاص أن هذه الإحصائية غير صحيحة. ثم تبین لمكتبنا بعد الفحص والدراسة أنهم كانوا على حق وما قلته عن ترتيب ايران الاقتصادي الثامن عشر في العالم كان مرتبطاً بأربع أو خمس أو ست سنوات الماضية وأشكر بصدق أولئك الذين ذكروني بهذا الخطأ.

وأشار سماحة آية الله السيد علي الخامنئي إلى أن القرآن يبدأ بذكر الهداية القرآنية وهناك عشرات الآيات في القرآن التي تتحدث عن الهداية القرآنية والارشادات والاشارات والخطاب في القرآن الى البشرية جمعاء والقرآن يؤكد انه يهدي البشرية جمعاء الى الصراط المستقيم.

وقال قائد الثورة الاسلامية إن هداية القرآن لا تقتصر على منطقة محددة من حياة البشر، بل تتعلق بجميع مجالات الحياة البشرية الشاسعة، وليس الأمر انه يهدي في جزء منه الانسان ويهمل في جزء آخر من الايات حياة الإنسان ويمر عليه دون اكتراث.

وشدد سماحته على أن القرآن لديه دروس وهداية في كل مجالات الحياة وان القرآن يتناول جميع جوانب حياة الانسان ويضع توجيهاته وهدايته لكل منها، وقال: كم هم غافلون من يتصورون ان القرآن لاشأن له بقضايا الحياة والسياسة والاقتصاد وما.

وقال آية الله الخامنئي في كلمته في اللقاء الافتراضي القرآني: "كلما استجوبنا القرآن عن حادثة شبيهة بتلك الحادثة وطلبنا الإرشاد، يزودنا القرآن الكريم بالمعلومات نفسها".

وتابع: "أولئك الذين يحصرون القرآن والإسلام في الأمور الشخصية والتعبدية، ويقولون من يدخلوا المجتمع يجب أن يتركوا القرآن جانباً فهم لايعرفون القرآن ولم يقرأوا القرآ ، ولذلك يتحدثون بهذه الطريقة الخاطئة ".

وأشار قائد الثورة الاسلامية الايرانية إلى أن القرآن لا يترك خوض التحديات السياسية والاجتماعية بأي شكل من الأشكال، ولا يتجنب مواجهة الطغاة والمستكبرين والظالمين، ويقف بوجههم، وان كنتم من اهل القرآن فمن المحتم ان حياتكم ستكون ساحة لظهور القرآن.

وأكد سماحته أن الهداية القرانية رهن بالتقوى فعند وجود التقوى تكون الهداية في متناولنا بالمعنى الحقيقي للكلمة.

وفي معرض الاشارة الى الاتفاق النووي، فقد اكد سماحته: نحن اعلنا عن سياسات البلاد وابلغنا المسؤولين بذلك ايضاً، وتحدثنا معهم عن كثب وكتبنا لهم، لكن هؤلاء اختاروا التفاوض.

وشدد قائد الثورة الاسلامية الايرانية على أن "المفاوضات (النووية مع الغرب) يجب أن لا تكون استنزافية، لان ذلك يضر بالبلاد".
 
وقال سماحة آية الله السيد علي الخامنئي إن الولايات المتحدة تريد من خلال المفاوضات أن تقعد كلمة الحق وتقيم كلمة الباطل وهذا ما لانرضاه أبداً.

ولفت انه "وفقاً للتقارير التي تصلنا، ان الاوروبيين انفسهم يقرون خلال اجتماعاتهم المغلقة بان ايران محقة، لكنهم غير مستقلين في موضع اتخاذ القرار عن قرارات امريكا المتغطرسة".

على صعيد آخر، تطرق قائد الثورة الاسلامية الايرانية الى جائحة كورونا، قائلاً: ان هذا المرض ترك آثاراً (سلبية) في البلاد؛ لقد انسى هذا الوباء شعبنا حلاوة الربيع وذلك نظراً لحصيلة الوفيات التي ازدادت في البلاد؛ مردفاً ان الاحصائيات الاخيرة يجب ان تزيدنا وعياً بان لا نتهاون مع الجائحة.

وفي السياق، أكد اية الله العظمى الخامنئي، ضرورة الامتثال الى التعليمات والبروتوكولات الصحية ليتم قطع سلسلة هذه العدوى؛ مبيناً سماحته ان ذلك لا يتحقق من دون وضع برامج وخطط مناسبة بواسطة الجهات والخبراء المعنيين وتعاون المواطنين معهم من أجل القضاء على عدوي كورونا.

المصدر: العالم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: