ایکنا

IQNA

رجل دین إیراني:
16:52 - June 22, 2021
رمز الخبر: 3481608
طهران ـ إکنا: قال رجل الدین الإیراني والعضو في هيئة التدريس في معهد أبحاث الثقافة والتعاليم القرآنية في إیران، "السيد مجيد بور الطباطبائي" إن أساس الإستشراق هو الإسلاموفوبیا وإن هذا النهج بدأه "یوحنا الدمشقي" کما هناك مفکرون غربیون منهم "هيغل" أسّسوا فکرهم علی العداء للإسلام.

وأشار إلی ذلك، العضو في هيئة التدريس بمعهد أبحاث الثقافة والتعاليم القرآنیة في إیران، حجة الإسلام والمسلمین "السید مجید بور الطباطبائي" في محاضرة له في ندوة "سیرورة الإستشراق" حول التوجهات العدائیة للدین الإسلامي فی الدراسات الإستشراقیة.

وقال: منذ العهد الأموي وعندما فتح "سرجون المسیحي" أبواب الشام لمعاویة وکافئه الخلیفة بمنصب مستشار ثم یقال في الروایات أن یزید بعث "إبن زیاد" لقتل الحسین (ع) وفق شور وتعالیم "سرجون المسیحي".

وأضاف أن سرجون المسیحي کان جدّ یوحنا الدمشقي وکان الرفیق الشفیق لیزید بن معاویة وإن التأریخ یبین لنا کیف أسس للإستشراق.

وأردف قائلاً: إن سرجون کان أول من کتب عن الجدل والخلاف بین الإسلام والمسیحیة مؤکداٌ أن الإستشراق بدأ منذ القرن الأول للهجرة وإن ما ظهر في القرن الرابع عشر فی کتب "دانتي أليغييري" لیس الا إنعکاسات لتلك الإستشراق.

وإستطرد السید الطباطبائي قائلاً: لـ "إدوارد سعید" بحوث فاعلة في الإستشراق کما في القرن الـ 19 ظهر "مارتین لوثر" لمکافحة الکاثولیکیة ورفع رایة التوجهات البروتستانیة ووصف آنذاك العیاذ بالله الرسول (ص) بـ "الدجال".

وأکد الخبیر الايراني في مجال الإستشراق قائلاً: "إن المستشرقین المعادین للدین الإسلامی والحاملین للبغضاء ضد القرآن والتشیع هم من المسیحیین البروتستان أو الیهود ولا نجد في المسیحیین الکاثولیك عداء للإسلام وإن کانوا فهم قلیلون جداً.

وإستطرد مبیناً أن أساس الإستشراق هو الإسلاموفوبیا التی بدأها یوحنا الدمشقي وإنعکست في فکر "هيغل" وغیره من المفکرین مؤکداً أن أساس الإستشراق له علاقة مباشرة بالعداء المسیحي للإسلام.

وحول وجود بعض المسیحیین الکاثولیك المتطرفین قال علینا أن لانکون غافلین عن هذا التوجه المتطرف فهناك کاثولیکیون کـ "جولد تسهير" و"جون ونزبرو" یزعمون بأن القرآن الکریم وجد في القرن الثالث للهجرة ویشوهون العقیدة الإسلامیة.

3978892

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: