ایکنا

IQNA

13:12 - July 23, 2021
رمز الخبر: 3481958
أوتاوا ـ إکنا: أدان رئيس الوزراء الكندي جاستن ترودو، أمس الخميس، الكراهية تجاه المسلمين في القمة الوطنية حول الإسلاموفوبيا، وتعهد بأن تواصل حكومته اتخاذ إجراءات للقضاء على هذه الظاهرة، مشدداً على أنه لا يوجد مكان في كندا لهجمات تغذيها الكراهية ضد المسلمين.

وجمع الحدث الافتراضي أمس الخميس وزراء الحكومة وقادة الجالية الإسلامية لمناقشة كيفية مكافحة الارتفاع الأخير في الإسلاموفوبيا في كندا.

ويأتي ذلك بعد أسابيع قليلة من قيام رجل بدهس عائلة مسلمة في مدينة لندن بمقاطعة أونتاريو، عمداً؛ مما أسفر عن مقتل أربعة أشخاص وإصابة طفل، بجانب هجمات أخرى على مسلمين في مدن هاميلتون، وأونتون، وقرب إدمونتون.

وقال ترودو- في كلمته- "علينا أن نكافح من أجل كندا الذي نريد جميعًا رؤيتها. مكان نحتفل فيه بالتنوع، ونقف معاً، ونبحث فيه عن بعضنا البعض". "هذا هو الوعد الذي يجب على بلدنا أن يعمل بجد للوفاء به. لأنه في كثير من المرات وللكثير من الناس، تم الإخلال بهذا الوعد".

وانضم ترودو إلى بارديش شاجر، وزير التنوع والشمول، وكذلك عمر الغبرة، وزير النقل، اللذين تحدثا في الجلسة الافتتاحية.

كما تناول رئيس الوزراء الحاجة إلى محاربة نشر المعلومات المضللة بالتعليم ولضمان شعور الكنديين المسلمين بالأمان. وقال: «نستثمر في البنية التحتية لحماية كل شيء من المساجد إلى المراكز المجتمعية وإبعاد العنف عن مجتمعاتنا أو قمع التطرف عبر الإنترنت وحظر جماعات الكراهية اليمينية المتطرفة». «حيثما يهدد الانقسام بالترسخ في بلدنا، يجب أن نظل أقوياء ومتحدين».

وأكد ترودو كذلك أن هناك الكثير من العمل الذي يتعين القيام به «للحصول على البلد والعالم الذي يحلم به الكنديون جميعا».

واستهدفت سلسلة من الهجمات بدافع الكراهية العديد من المسلمات المحجبات في مقاطعة ألبرتا في الأشهر الأخيرة. وفي سبتمبر الماضي، قُتل رجل مسلم طعنا أثناء تطوعه في مسجد في تورنتو.
 
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: