ایکنا

IQNA

12:15 - May 18, 2022
رمز الخبر: 3485990
طهران ـ إکنا: هناك روایات متضاربة حول تأریخ ظهور المذهب الشیعي کما أن هناك البعض يحاول إعتباره طائفة خارجة عن الإسلام من خلال التركيز على تحديد فترة زمنية خاصة لنشأة التشيع.

تأریخ ظهور الشیعة وتضارب الروایات

وأشار الى ذلك، الأکادیمي المدرس في جامعة الأدیان والمذاهب في إیران "محمد جاودان" في معرض حديثه عن تأریخ ظهور المذهب الشیعي وجذوره التأریخیة، مؤکداً أن تأریخ ظهور الشیعة من أهم المواضیع لدی الشیعة والسنة والمستشرقین. 

وأشار الى أن أصالة الهوية المذهبية للشيعة ترتبط ارتباطًا وثيقًا بمسألة ظهور التشيع، لأن النظريات التي نسبت ظهور الشيعة إلى عدة عقود بعد النبي(صلى الله عليه وآله وسلم) تسعى إلى رفض أصالة التشيع. وهنا القصد من الشيعة يعني مجموع المذهب الشيعي بغض النظر عن أنواعه كالزيدية والإسماعيلية والإمامية.

وأضاف أن التشیع هو قراءة علویة من الدین الإسلامي إذ یظن البعض أنه بعد رحيل الرسول (ص) حدث خلاف بين المسلمين وإتخذ بعض المسلمین الإمام علي (ع) قائداً وقدوةً وأسوةً لهم وإتبعوا نهجه في الإسلام، واتخذوا قرائته للوحي والسيرة النبوية معياراً، في حين أن القراءة العلوية للإسلام هي نفس القراءة النبوية والإسلام الأصلية.

وأشار "الدكتور محمد جاودان" الى أن مصطلح ظهور الشیعة لیس دقیقاً لأنه یصور أنها فرقة خارجة عن الدین الإسلامي ودخلت الإسلام في دورة من التأریخ.

وأكد المدرس في جامعة الأديان والمذاهب في ايران أن القراءة الصحیحة من التأریخ الشیعي هي أن نتحدث عن ظهوره التأریخي کـ تیار مضیفاً أن البعض یعتقد أن التشیع أنشئ في عهد رسول الله وعند إبتعاثه (ص) کما یقول "الرازي" و"إبن حجر الهیثمي" أن "خیر البریة" في الآیة الکریمة "إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ أُولَئِكَ هُمْ خَيْرُ الْبَرِيَّةِ" هي إشارة إلی الشیعة. 
تأریخ ظهور الشیعة وتضارب الروایات
كما تم الاستشهاد بالحديث النبوي "المنزلة" لظهور التشيع في عهد النبي(ص)، و"حديث المنزلة" هو حديث مروي عن النبي (ص) في شأن الإمام علي بن أبي طالب (ع)، حيث شَبَّهَ النبي (ص) منزلة علي ابن أبي طالب عنده بمنزلة هارون من موسى (ع)، وكان هارون وزيراً و خليفة لموسى كما صرح به القرآن الكريم.

وأكد "الدكتور محمد جاودان" أنه بحسب إستدلال هذه الجماعة، فإن التشيع قائم على الإمامة، وقد أبلغه الرسول(ص) في "واقعة الغدير"، وهو ما نقلته المصادر الرئيسية مراراٌ وتکراراً، مضيفاً أن  عدم الفصل بين الإمامة والنبوة  بحسب الآية الـ124 من سورة "البقرة" المباركة  "وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا قَالَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي قَالَ لَا يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ" دليل آخر على نشأة التشيع في عهد رسول الله(ص).

التشيع الروحي

وأشار الى أنه قد استخدم "عبد الله فياض" و"عبد العزيز الدوري" مصطلح "التشيع الروحي" ويعتقدان أن المذهب الشيعي ظهر في عهد النبي(صلى الله عليه وآله وسلم) كما أن جماعة من الصحابة فضلّوا قراءة الامام علي(ع) للوحي والسيرة النبوية وكانوا یعتبرون الامام علي (ع) شخصية محورية بارزة.

وأكد أن علماء الشيعة يتفقون على أن التشیع ظهر في عهد النبي(ص)، مصرحاً أن الصحابة منذ زمن الإمام الصادق (ع) حتى علماء العصر المعاصر بمن فيهم المفسر الايراني الكبير العلامة الطباطبائي لايؤمنون بفصل الشيعة عن الإسلام ويعتبرونه إسلاماً، لذا فهم لا يدخلون في مناقشة ظهور التشيع، إلا إذا كان الحديث عن حدوثه التاريخي.

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: