ایکنا

IQNA

أسهل طريقة لتدريب الأطفال على حفظ القرآن دون نسيانه

20:44 - May 28, 2022
رمز الخبر: 3486165
عواصم ـ إکنا: يقبل الكثير من أولياء الأمور على تحفيظ أطفالهم القرآن الكريم منذ الصغر ويبحثون عن أسهل طريقة لحفظ القرآن الكريم، وكذلك يبحث الشباب والفتيات عن كيفية حفظ القرآن بطريقة سهلة ومبسطة بدون نسيان.

نحاول في هذه السطور، تسليط الضوء وتقديم بعض النصائح عن كيفية حفظ القرآن بطريقة سهلة:
 
أسهل طريقة لحفظ القرآن:

1- الحرص على اختيار الوقت المناسب للبدء بالحفظ.
2- اختيار المكان المناسب للحفظ، بحيث تكون المشتتات فيه قليلةٌ.
3- التفرغ من كل ما يشغل قبل البدء بالحفظ.
4- تناول السكريات؛ لأن الحفظ وظيفة العقل والعقل يتغذّى على السكريات.
5- البدء بالحفظ عندما يكون المسلم متوسطًا بين الجوع والشبع.

عوامل تساعد على حفظ القرآن بطريقة سهلة:

الاستغفار والابتعاد عن المعاصي 
النية السليمة والعزم على الحفظ اخلاصاً لوجه الله
الإلحاح على الله في انهاء حفظ القرآن بالدعاء
عدم التكاسل على الحفظ والمداومة عليه دون انقطاع
تنظيم الوقت وتخصيص ورد يومي لعدم الملل أو مواجهة صعوبات

كيفية حفظ القرآن بدون نسيان:

يمكن الاستفادة من نظام الكتاتيب القديم؛ فنقوم بتحفيظ الطفل فاتحة الكتاب أولًا ثم نبدأ من سورة الناس صعودًا إلى سورة الفلق ثم الإخلاص، فكلما كبر الطفل نحفظه السور الكبيرة، ثالثًا: يستحب أن يكون الحفظ على يد شيخ حتى يتعلم أحكام التلاوة.  


فضل حفظ القرآن:

«من قرأ القرآن، وتعلمه، وعمل به، ألبس يوم القيامة تاجًا من نور، ضوؤه مثل ضوء الشمس، ويكسى والداه حلتين، لا تقوم بهما الدنيا، فيقولان: بم كسينا؟ فيقال: بأخذ ولدكما القرآن».
 
ما أفضل طريقة لتدريب الأطفال على حفظ القرآن؟

سؤال أجاب عنه الدكتور مجدي عاشور، المستشار العلمي السابق لمفتي مصر، وأمين الفتوى بدار الإفتاء.

وقال « عاشور» إنه يمكن الاستفادة من نظام الكتاتيب القديم؛ فنقوم بتحفيظ الطفل فاتحة الكتاب أولًا ثم نبدأ من سورة الناس صعودًا إلى سورة الفلق ثم الإخلاص، وكلما كبر الطفل نحفظه السور الكبيرة، مشيرًا: «يجب أن يكون الحفظ على يد شيخ حتى يتعلم أحكام التلاوة».  

وأضاف المستشار العلمي لمفتي مصر أن لحفظ القرآن الكريم فضل عظيم ليس فقط لمن يحفظه بل يتعدى الثواب والأجر لوالديه، مستشهدًا بما روى عن النبي -صلى الله عليه وآله وسلم- أنه قال :من قرأ القرآن، وتعلمه، وعمل به، ألبس يوم القيامة تاجًا من نور، ضوؤه مثل ضوء الشمس، ويكسى والداه حلتين، لا تقوم بهما الدنيا، فيقولان: بم كسينا؟ فيقال: بأخذ ولدكما القرآن".

 
فوائد حفظ القرآن الكريم:
 
يكسب المسلم بعض الفوائد والمهارات عند حفظه للقرآن الكريم، منها:

1- قضاء لحظاتٍ ممتعةٍ بصُحبة القرآن الكريم أثناء حفظه، من خلال تدبّره وفهمه والعمل به.
2- تعلّم كيفية التخطيط لتحقيق الأهداف، وكيفية تجزئة الأهداف الكبيرة إلى أهدافٍ صغيرةٍ، بالإضافة إلى تعلّم الصبر وعدم الاستعجال في الحصول على النتائج.
3- إدراك أنّ العبرة في جودة وإتقان العمل، لا بسرعة إنجازه، والوقت المستغرق فيه.
4- إدراك قيمة الوقت، وكيفية استغلاله فيما يفيد.
 
كيفية حفظ القرآن بسهولة:
 
1- وجود النية الصادقة من أجل حفظ القرآن الكريم، وأن تكون الغاية من حفظ القرآن الكريم هي نيل رضا الله عزّ وجلّ، كما أن يتمّ تسخير العقل والرّوح من أجل حفظ القرآن، ومحاولة الابتعاد عن الأمور التي تشغل الإنسان عن حفظ القرآن الكريم، والتي تسبب مضيعة للوقت.
2- طلب العون من الله -عز وجل-، وذلك أثناء الصّلاة، وأنت بين يدي الله أن تسأله يد العون في مساعدتك على حفظ القرآن الكريم، وذلك من أجل الفوز بجنّاته ونيل رضاه، كما يتوجّب الإلحاح على الله في هذا الأمر من أجل أن يساعدك على ذلك.
3- الإكثار من الاستغفار من أجل محو الذّنوب التي قمت بها، كما يجب الابتعاد عن المعاصي والتي ستنسيك أمر حفظ القرآن الكريم، كما أنّه لا يليق بكتاب الله أن تقوم بارتكاب المعاصي أثناء حفظ كتاب الله.
4- أن تتوافر لديك الإرادة والعزيمة على هذا الأمر، فيجب ألا تتكاسل، لأنّ الأمر سيكون مرهقًا في البداية، ولكن سرعان ما يسهله الله عليك.
5- أن تقوم بتنظيم أمورك من خلال جدول تبيّن فيه السّاعات التي ستستغلها من أجل حفظ القرآن الكريم، كما يجب أن تقوم بالسّيطرة على نفسك من خلال عدد الصفحات التي ستنجزها اليوم في الحفظ .
6- يجب أن تقوم بعمل مراجعة يوميّة لما حفظته خلال النّهار، وأن تكون هذه المراجعة في آخر النّهار بعد الانتهاء من الحفظ، كما أن تقوم بعمل مراجعة أسبوعيّة لما حفظته.
6- استغلال البكور، والبكور يعني أن يحفظ الإنسان القرآن في ساعات الفجر المبكّرة، حيث أنّ هذه السّاعات الأفضل لحفظ القرآن الكريم، والعقل والدّماغ يكونان في حالة نشاط كاملة، كما أنّ القرآن الكريم الذي يحفظه الإنسان في ساعات الفجر المبكرة يبقى لمدّة أطول في الذّاكرة.
7- أن يفهم الإنسان ما يقرأه؛ فالحفظ لا يعني التلقين وحسب، بل يجب أن يتدارس معاني الآيات من أجل حفظها، وهذا الأمر يسهّل الحفظ على الإنسان.
8- حاول أن تقرأ ما قمت بحفظه خلال صلاتك، وبهذه الطريقة سوف تحافظ على ما حفظته، وتتأكّد أنّك لم تنسى الآيات التي حفظتها، كما أنّها طريقة جيدة جدًا من أجل مراجعة ما حفظته.
9 - حفظ صفحةٍ واحدةٍ من القرآن الكريم يوميًا، مع قراءة الجزء الذي يلي الجزء الذي يحفظ منه بالنظر إلى المصحف، فلو بدأ المسلم حفظ جزء عمّ، فإنّه يحفظ في اليوم الأول الصفحة الأولى منه، بالإضافة إلى قراءة جزء تبارك كاملًا، وبما أنّ كلّ جزءٍ في القرآن الكريم يحتوي على عشرين صفحةً فإنه بذلك سيقرأ جزء تبارك عشرين مرة خلال فترة حفظه لجزء عمّ، ممّا يجعله سهلًا عليه في الحفظ، وهكذا يفعل في كلّ جزء من القرآن الكريم.
10- تستغرق قراءة الجزء الواحد من القرآن الكريم قرابة النصف ساعة، فيُمكن للحافظ أن يقسّم الجزء الذي يريد قراءته إلى جزئين، فيقرأ نصفه في الصباح، ونصفه الآخر في المساء.
11- يمكن استبدال قراءة الجزء بسماعه، والأفضل أن يقرأه المسلم يومًا ويسمعه يومًا، و يمكن للمسلم إن كان وقته ضيقًا أو كان بطيئًا في الحفظ أو غير ذلك أن يحفظ نصف صفحةٍ في اليوم بدلًا من صفحةٍ كاملةٍ، وبذلك يقرأ نصف جزءٍ في اليوم أيضًا لا جزءًا كاملًا.
12- ويمكنه أن يجعل يومًا في الأسبوع للمراجعة فقط دون الحفظ.
 
أمورٌ مهمةٌ عند حفظ القرآن:

يوجد عدد من الأمور التي يجدر بالمسلم أن يحرص عليها حتى يكون الحفظ أسهل عليه، يُذكر منها:
1- الحرص على اختيار الوقت المناسب للبدء بالحفظ.
2- اختيار المكان المناسب للحفظ، بحيث تكون المشتتات فيه قليلةٌ.
3- التفرّغ من كلّ ما يشغل قبل البدء بالحفظ.
4- تناول السكريات؛ لأنّ الحفظ وظيفة العقل والعقل يتغذّى على السكريات.
5- البدء بالحفظ عندما يكون المسلم متوسطًا بين الجوع والشبع.

المصدر: صدى البلد

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* :