ایکنا

IQNA

9:13 - March 02, 2013
رمز الخبر: 2504260
المنامة- ايكنا: قال آية الله الشيخ عيسى إن "في البحرين شعب، لا تمثله بأجمعه الجميعات والشخصيات في الحوار"، مؤكداً أن ليس لأحد من أبناء الشعب أن يمثل الشعب بغير تفويض صريح".
وأفادت وكالة الأنباء القرآنية الدولية (ايكنا) انه قال أية الله الشيخ عيسى أحمد قاسم في خطبة الجمعة أمس إن "في البحرين شعب، لا تمثله بأجمعه الجميعات والشخصيات في الحوار"، مؤكداً أن الكل يعرف أن المشكلة القائمة الحادة طرفاها الأصليان الشعب والسلطة، وأن الكل يعلم أن ليس لأحد أن يتحدث باسم السلطة، وإن كان من أعضاءها يمثلها، وليس لأحد من أبناء الشعب أن يمثل الشعب بغير تفويض صريح".
وبين قاسم أن "أي حوار ونتائجه يكون أحد طرفيه لايمتلك تفويضاً من الطرفين الأصليين فهو لا يمثله، وهو لا يمكن ان يمضي بعدل إلا بالإمضاء الصريح".
وأكد الشيخ عيسى قاسم أن الاستفتاء على نتائج الحوار من إجل إلزام الشعب والتزامه به، ولمن أراد انتهاء الاحتجاجات فهو أمر لابد منه وقال: "لابد من أخذ رأي الشعب. وإلا فكيف تلزمه بنتائج لم يوافق عليه. وبدون الاستفتاء لايخرج الشعب من صورة القهر وإن اتفق طرفان أياً كانا".
وتحدث عن من سينجح الحوار؟، مشدداً على أن الجانب الشعبي حريص على إنجاح الحوار أشد الحرص وقال إن: "إذا كانت السلطة تؤمن بوجود المشكل ولكنها لا تسعى لحله، وخروج الوطن من أزماته، والشعب مستعجل في الحل ولكن ليس على حساب كفايته"، مشيراً إلى أن الشعب مستعد كل الاستعداد للتعامل مع إصلاح جدي وغير متحايل عليه، وفي ضوء هذا كله لا ينتظر من المعارضة السعي نحو إفشال الحوار، وإن كان هناك من يعمل على إفشاله وتعطيله هو من يمارس عملية القتل والتصفية الجسدية بالسيارات".
وتطرق الشيخ عيسى قاسم إلى قضية عدم دفن الشهيد محمود الجزيري منذ أكثر من ثمانية أيام، قائلاً: "تتميز هذا البلد بسجن الأحياء... وبدأنا دخول مرحلة سجن الشهداء الأحرار" وأضاف: "نحن بلدٌ له أن يفتخر بين البلدان بعدد السجناء الأحياء وسجن النساء وسجن الشهداء إلى جانب مفاخر كثر من هذا النوع وأبشع، وهي مفاخر يتبرأ منها الشعب".
وتطرق إلى رخص دعم الشعب لدى السلطة، قائلاً: "في البحرين دم غالٍ هو دم شرطي ونحن نوافق على ذلك ونشترك في الرأي، ودم رخيص هو دم أبناء الشعب ولا يوافقها أحد من الدين والعقل والقانون وإنسانية".
وتابع: "لغلاء الدم الأول تصدر أحكام بالسجن تعتمد على اعترافات التعذيب، ولرخص الدم الأخر تصدر أحكام البراءة لقاتل مرضياً عند السياسة".
المصدر: موقع "صوت المنامة"
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: