ایکنا

IQNA

10:01 - March 08, 2013
رمز الخبر: 2507185
طهران ـ ايكنا: وصف مستشار قائد الثورة الإسلامية في شئون العالم الإسلامي طباعة المصحف الوطني الإيراني وتوزيعه على مستوى العالم الإسلامي بالرد الصريح على كل من يتهم الشيعة بتحريف القرآن الكريم ومن يعتقد ان الشيعة قد حرفوا القرآن وان قرآنهم يختلف عن ما هو لدى المسلمين.
وأكد ذلك مستشار قائد الثورة الإسلامية الإيرانية في شئون العالم الإسلامي والأمين العام السابق للبمجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الاسلامية، آية الله الشيخ محمد علي التسخيري، في حديث خاص له مع وكالة الأنباء القرآنية الدولية (ايكنا) مشيراً الى أهمية المصحف الشريف في العالم الإسلامي وفي أوساط ابناء الأمة الإسلامية.
وأضاف ان القرآن الكريم مترسخ في باطن كل مسلم وبهذا الترسيخ يكون للكتاب السماوي معنى وان هذا الكتاب السماوي سر حركة الأمة الإسلامية وديناميتها وكل ما استطعنا نشر القرآن في العالم قمنا بتقديم خدمة عظيمة الى القرآن الكريم.
وأكد آية الله التسخيري اننا بنشر القرآن وتوزيعه على مستوى العالم قمنا بنشر وتوسيع مفاهيم هذا الكتاب السماوي ونشر مشاريعه وتعاليمه الفاعلة في حياة الإنسان.
وفي معرض توضيحه لأهداف وآثار طباعة المصحف الشريف وتوزيعه على المستوى الدولي ولاسيما للمسلمين في الخارج قال الأمين العام السابق للمجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الاسلامية ان لهذه المبادرة أهداف مختلفة ومنها الرد على الأكاذيب التي يطلقها اولئك الذين يعتقدون ان الشيعة قد حرفوا القرآن الكريم وان القرآن الذي يعتقد به الشيعة يختلف عن قرآن سائر المسلمين.
واستطرد مستشار قائد الثورة الإسلامية الايرانية في شؤون العالم الاسلامي مبيناً ان هذه الإدعاءات ليست سوا خرافات مؤكداً ان قرآن الشيعة هو القرآن الذي يعتقد به المسلمون نفسه وان الشيعة لا تعتقد بتحريف القرآن وانها قد ردت التحريف على مر التاريخ وقد قامت بالدفاع عن الحقائق القرآنية.
وأردف آية الله الشيخ محمد علي التسخيري قائلاً انه اذا عرف المسلمون في الخارج ان المصحف الوطني الإيراني هو نفس المصحف الذي يطبع وينشر في سائر الدول الإسلامية ولافرق بينهما فعند ذلك لا يصبح لمثل هذه الشائعات المروجة لتحريف الشيعة للقرآن قيمة.
وفي ما يخص ضرورة التعريف بشخصية الرسول (ص) قال آية الله التسخيري انه تقع مسولية كبيرة على عاتق الأساتذة والطلبة الجامعيين في تعريف سيرة رسول الله محمد بن عبدالله (ص) ويجب عليهم المزيد من الإهتمام في هذا الشأن.
وأكد مستشار قائد الثورة الاسلامية الايرانية في شؤون العالم الاسلامية أنه يجب أن يكون النبي(ص) قدوة لنا مبيناً: وفقاً للقرآن الكريم أن الرسول الأعظم(ص) هو محور وحدة الامة الاسلامية وكما أن النبي (ص) هو النموذج لجميع المسلمين يجب أن نكون نموذجاً لجميع الأمم.
1199793
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: