ایکنا

IQNA

النظام الإقتصادي في القرآن الكريم؛
8:44 - March 11, 2013
رمز الخبر: 2509225
طهران ـ ايكنا: السكون والثبات ليسا بحاجة الى التوكل على الله انما من يتحرك ويجهد فهو بحاجة الى التوكل فإذا أراد الإنسان ان يتحرك ويسعى يصبح بحاجة الى التوكل على رب العباد إذن التوكل لا ينافي الإجتهاد فحسب انما يختص بالجهد والتدبير.
وأفادت وكالة الأنباء القرآنية الدولية (ايكنا) أن منظمة النشاطات القرآنية للأكادميين في ايران نظمت الندوة الثالثة عشر من سلسلة ندوات التنظير في مجال الإقتصاد الإسلامي تحت عنوان "دور الأخلاق في الإقتصاد الإسلامي" بحضور عضو المجلس الأعلى للنموذج الإسلامي ـ الإيراني للتطور وعضو هيئة التدريس بمعهد الثقافة والفكر الإسلامي للبحوث في ايران، حجة الإسلام والمسلمين السيدحسين ميرمعزي.
وتحدث حجة الإسلام والمسلمين ميرمعزي حول موضوع التوكل قائلاً: ان التوكل على الله من علائم الإيمان بالله فإذا إكتمل ايمان الإنسان توكله ايضاً يكتمل فإن رسول الله (ص) كان اكثر الناس توكلاً ولذلك صلى الله عليه انجز أعمالاً كبيرةً جداً.
وأضاف عضو هيئة التدريس بمعهد الثقافة والفكر الإسلامي للبحوث في ايران انه بين التوكل والإيمان علاقة مباشرة فإذا لم نحسن التوكل دون شك ان ذلك سببه الضعف في الإيمان مذكراً بأن الله يحب المتوكلين.
وأكد عضو المجلس الأعلى للنموذج الإسلامي ـ الإيراني للتطور ان هنالك آيات قرآنية عديدة أمرنا الله سبحانه وتعالي فيها بالتوكل كما ان إحدي صفات الله سبحانه وتعالي الوكيل وهو الوكيل الحقيقي في عالمنا الحالي.
واستطرد ميرمعزي مبيناً ان للتوكل آثار كثيرة منها حب الإنسان المتوكل من قبل الله سبحانه وتعالى مشيراً الي الآية القرآنية " الَّذِينَ قَالَ لَهُمُ النَّاسُ إِنَّ النَّاسَ قَدْ جَمَعُواْ لَكُمْ فَاخْشَوْهُمْ فَزَادَهُمْ إِيمَانًا وَقَالُواْ حَسْبُنَا اللّهُ وَنِعْمَ الْوَكِيلُ". (آل عمران / 173)
وأوضح حجة الإسلام والمسلمين السيدحسين ميرمعزي أن من آثار التوكل على الله سبحانه وتعالى تخلص الإنسان من الشيطان لأن الشيطان يوسوس الإنسان دائماً وليس امام الإنسان سبيل للتخلص من وسوسة الشيطان سوا التوكل على الله وقال الله تعالي "فَإِذَا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ فَاسْتَعِذْ بِاللّهِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ". (النحل / 98)
وأكد أن قراءة القرآن الكريم تعتبر طريقاً للإرتباط بالله سبحانه وتعالى وتؤكد رواياتنا ان من يريد التحدث مع الله سبحانه وتعالى فعليه ان يقرأ القرآن الكريم ولأن الشيطان يخاف ارتباط عباد الله بربهم فجعل القرآن مهجوراً بيننا ولأنه يعرف حال ارتباطنا بالله سبحانه وتعالى فإنه لا يستطيع فعل أي شيء.
وأوضح حجة الإسلام والمسلمين ميرمعزي ان من آثار التوكل على الله سبحانه وتعالى التمتع بالنعم الإلهية وعندما تتوكلون على الله سبحانه وتعالى فإنه سينزل نعمته الزاخرة علينا وفي الروايات ايضاً ذكرت آثار عدة للتوكل منها ان التوكل سجعل الإنسان مستعداً وقوياً ويحول دون فشله ويسبب له الإنتصار.
1201770
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: