ایکنا

IQNA

"الأستاذ طه عبدالوهاب" یوجّه رسالة من خلال "إکنا"؛
17:24 - April 13, 2016
رمز الخبر: 3459991
القاهرة ـ إکنا: "أوجّه رسالة الی ایران أقول فیها ان المحکمین لیس لهم شأن فی استبعاد ایران من مسابقة مصر الدولیة للقرآن ونأمل المشارکة في المسابقات القرآنیة القادمة".
لا شأن للقراء المصریین بقرار استبعاد ایران من مسابقة مصر الدولیة للقرآن
وأشار الی ذلک المقرئ والمحکم المصری الشهیر، الشیخ الأستاذ "طه محمد عبدالوهاب"، فی حدیث خاص له مع وکالة الأنباء القرآنیة الدولیة (إکنا) فی معرض تقییمه للدورة الـ23 من مسابقة مصر الدولیة للقرآن، قائلاً "لا یوجد أي أصداء لمسابقة مصر الدولیة للقرآن الکریم علی مستوی الدولة"، مؤکداً "ان کل الأنظار تتوجه الی المسابقة الدولیة القرآنية التی سوف تقام فی العاصمة الإیرانیة طهران".

وإستطرد قائلاً "أي مسابقة قرآنیة فی مصر لا توجد لها حالیاً تغطیة إعلامیة حتی علی مستوی مصر ولکن أری أن المتسابقین المصریین کل إنتباهاتهم نحو المسابقات الدولیة التی تقام فی الخارج خاصة المسابقة الدولیة التی سوف تقام فی طهران".

وأردف موضحاً ان "هناک قراء کثیرين یتکلمون عن مسابقة ایران الدولیة للقرآن ویتحضرون للمشارکة فیها ولم یهتموا بمسابقة مصر الدولیة للقرآن الکریم".

وفیما یخصّ ما اذا کانت ایران ایضاً تستبعد القراء المصریین عن المشارکة فی الدورات القادمة من مسابقاتها الدولیة کـ محکمین أو مقرئین قال الشیخ طه عبدالوهاب: "انی أوجه من خلال وکالة "إکنا" رسالة الی الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة أقول فیها ان المحکمین لیس لهم شأن فی استبعاد ایران من مسابقة مصر الدولیة".

وإستطرد قائلاً "بمعنی اننا کـ محکمین دولیین مستبعدون من مسابقات قرآنية کثیرة بسبب مشارکتنا فی مسابقة ایران الدولیة للقرآن".

وأوضح "علی سبیل المثال تم استبعادنا من أي مسابقة فی السعودیة أو فی البحرین أو فی قطر وغیرها من الدول ولکن هذا الأمر لیس له أی أهمیة بالنسبة لي ویکفینی شرفاً ان احضر في مسابقة طهران".

وفیما یخص تسییس مسابقة مصر الدولیة للقرآن قال المحکم المصری، والعضو فی لجان التحکیم فی العدید من المسابقات الدولیة للقرآن في ايران، "بدون شک ان ذلک یؤثر سلباً علی النشاطات القرآنیة فی مصر"، مؤكداً "ان القرآن هو للکل وانه الرسالة السماویة ولا یجب ادخال السیاسة فیه".

وأردف مؤکداً "نحن نعمل فی مجال القرآن من أجل القرآن وان قراء القرآن لیس لهم أي اتجاهات سیاسیة أو ما شابه ذلک  وانی ضد ادخال السیاسة فی القرآن".

وفیما یخص مستوی مسابقة مصر مقارنة بالمسابقة الإیرانیة قال الشیخ طه عبدالوهاب: "ان هناک فرقاً شاسعاً بین مسابقة ايران الدولیة للقرآن الکریم ومسابقة مصر الدولیة ففی الأولی تظهر مستویات راقیةً جداً فی الأحکام والتلاوة والأصوات ولکن أعتقد انه فی مسابقة مصر لن یکون الأمر بنفس الشکل أو بنفس الإمکانیات کما ان الإستعدادات أیضاً لم تکن بمستوی مسابقة طهران حیث کانت إستعدادات ضخمة إعلامیاً وإداریاً وترتیباً".

وأکد "ان مسابقة مصر لم تکن بمستوی مسابقة دولیة لأن للمسابقة الدولیة شروطاً لم تکن أی منها لدی مسابقة مصر الدولیة للقرآن".

وأشار الی ضعف تغطیة مسابقة مصر إعلامیاً قائلاً: "انی لم یسمع أي شئ عن مسابقة مصر الدولیة حتی الآن" مؤکداً ان هذا بسبب "انها لا تحظى بتغطیة إعلامیة" کما انه یدل علی انه "لا یوجد أي إهتمام من قبلی أو من قبل سائر القراء فی مصر بهذه المسابقة".

وأشاد بالمسابقات التی تنظمها الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة قائلاً ان "مسابقات ایران عموماً بما فیها مسابقة "ان للمتقین مفازا" وهی مسابقة تلفزیونیة تقام سنویاً علی شاشة قناة "الکوثر" الفضائیة تحظى بتغطیة إعلامیة عالمیة".

http://iqna.ir/fa/news/3487953
کلمات دلیلیة: القرآن ، مسابقة ، ایران ، مصر ، الدولیة
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: