ایکنا

IQNA

12:15 - April 11, 2017
رمز الخبر: 3464031
النجف الأشرف ـ إکنا: أقامت الأمانة العامة للعتبة العلوية المقدسة احتفالها الرسمي بمناسبة ذكرى ولادة سيد الأوصياء ولي الله الأعظم أمير المؤمنين وقائد الغر المحجلين أمير المؤمنين (عليه السلام).
وأفادت وكالة الأنباء القرآنية الدولية(إکنا)، أقامت الأمانة العامة للعتبة العلوية المقدسة احتفالها الرسمي بمناسبة ذكرى ولادة سيد الأوصياء ولي الله الأعظم أمير المؤمنين وقائد الغر المحجلين أمير المؤمنين (عليه السلام) ، وذلك في حفل بهيج أقيم في رحاب صحن فاطمة (عليها السلام) حضره أمناء وممثلو العتبات المقدسة والمزارات الشريفة وممثلو مكاتب المراجع العظام وطلبة وأساتذة الحوزة العلمية ومسؤولو المؤسسات والدوائر الحكومية الرسمية والأكاديمية الجامعية منها والتربوية والنخب المجتمعية والثقافية والإعلامية.

وابتدأ الحفل الكريم بقراءة آي من الذكر الحكيم تلاها على أسماع الحاضرين السيد هاني الموسوي، ثم قرأت السورة الفاتحة المباركة على أرواح شهداء العراق من الجيش والشرطة والحشد المبارك.

بعد ذلك اعتلى المنصة  راعي الحفل الأمين العام للعتبة العلوية المقدسة سماحة السيد نزار هاشم حبل المتين بكلمة رحب في بدايتها بالضيوف الكرام بالمناسبة العطرة.

وأكد السيد حبل المتين أن يوم ولادة أمير المؤمنين يعد يوم من أيام الله ونور ينبثق من مركز القداسة العظمى ومحور الشرف الأعظم ، وهو نور ينبثق من نور وقداسة ترتدي قداسة ليتوحد المجد والشرف بمقام الولاية العظمى بولادة فريدة في تاريخ البشرية لن تحدث ولن تتكرر.

وأكد سماحته أن أمير المؤمنين جمع صفات الكمال طرا فكان باب العلم ولسان البيان ومحراب العبادة وسيف النصر وعلم الجهاد أخرس الشجعان وحيّر عقول الفلاسفة والحكماء فعجزت عن سبر غوره وتضاءلت بين يدي علمه وحكمته . وقد حاز قصب السبق في كل مضمار من فضل وعلم وكرامة وكل من أتى بعده فهو عيال عليه ينهل من نمير علمه ، ويستنشق من عبير فضله وينحدر من حيث تسنم علي ذرى العلوم وقمم المناقب . أليس هو القائل ( ينحدر عني السيل ولا يرقى إليَّ الطير).

وأشار في الحديث عن مناقب أمير المؤمنين (عليه السلام) ، بقوله: لقد ضرب علي مثلا في كل مضمار في هذه الحياة وكان سعيه أن يؤسس في دنيا الإسلام حكومة قائمة على العدل الخالص، والحق المحض، ويوزع خيرات الله على عباده، فهو أبو الفقراء وأمل المحرومين ، ولكن البغاة قد خاصموه وحاربوه وصدوه عن سياسته، ولو أن الأمور استقامت له لرأى الناس من صنوف العدل في ميادين الحكم والإدارة ما لم يره في جميع فترات التاريخ.

وقال سماحته: إن البغاة لم يقفوا على حربه فحسب بل أرادوا إطفاء نور الفضائل ولكن الله تعالى يأبى الا ان تكون فضائل أمير المؤمنين (عليه السلام) تملأ الخافقين.

وهاهم البغاة والأشرار والظلاميون قد عادوا مرة أخرى بأسماء بها الباطل ، بأسلوب جديد (داعش)، رفعت كلمات حق يراد بها باطل ، أسلوب جديد قادوا لُمة من الغواة عمشوا عليهم الخبر علموهم الكفر بدل الإيمان وبسيف علوي وتضحيات حسينية وبسالة عباسية وبوحدة صفوفنا والتفافنا حول راية المرجعية العليا في النجف الأشرف متمثلة بآية الله العظمى سماحة السيد السيستاني  (دام ظله) ندفع شر العدوان والطغيان عن مقدساتنا وأعراضنا ومقدراتنا .

هذه هي مبادئ علي (عليه السلام) تدافع عن المظلومين وتنشر السلام والمحبة والعدل في ربوع المعمورة لا القتل والتخريب والإرهاب.

بعدها تلى المنصة سماحة السيد أحمد الآشكوري بكلمة أبرز فيها مواقفه وحضوره جوار رسول الله صلى الله عليه وآله بالخصوص في مرحلة بداية الإسلام وكان حضورا مميزا وصار فيصلا في الحضور من خلال مؤازرة النبي ومشاطرته المراحل الخطيرة في نشأة الإسلام استطاع خلالها الحفاظ على بيضة الإسلام برفقة النبي الأعظم (صلى الله عليه وآله )، بأعلى وأفضل صورة ، حيث لم يسجل التاريخ أي إخفاق منه صلوات الله وسلامه عليه)، في دعم رسول الله صلى الله عليه وآله وقد أدى الدور الكبير في تلك المرحلة.

وأبرز السيد الآشكوري نبذة عن مناقب أمير المؤمنين عليه السلام ودوره بعد رحيل حبيب الله تعالى النبي الأعظم محمد (صلى الله عليه وآله )، خلال فترة الحفاظ على الدولة والأمة والفكر والتشريع والقيم والمثل الإسلامية الأصيلة  الإسلامي ، وكان مثالا للحق والورع والتقوى والزهد والإيثار ، مسترشدا بقوله صلوات الله وسلامه عليه : (لا يستكمل أحد الإيمان حتى يعرفني كنه معرفتي بالنورانية، فإذا عرفني بهذه المعرفة امتحن الله قلبه للإيمان وشرح صدره للإسلام وصار عارفاً مستبصراً، ومن قصر عن معرفة ذلك فهو شاك ومرتاب).

بعدها قدم الفنان والخطاط الإيراني علي أصغر موسويان هدية الى العتبة العلوية المقدسة بالمناسبة تسلمها سماحة الأمين العام وهي عبارة عن قرآن كريم كتب بمادة البرونز وتم طلائها بالذهب وقد بلغ وزنه 31 كغم وقد شرع الفنان موسويان بكتابته منذ 20 عاماً مضت ويعد القرآن الوحيد في العالم تمت كتابته بهذه الطريقة الفنية ، وقد ثمن وبارك سماحة السيد حبل المتين جهود الفنان الإيراني موسويان عمله الفني المتميز الذي قدمه هدية لمرقد أمير المؤمنين في ذكرى ولادته الميمونة.

بعدها ارتقى المنصة فرقة أصحاب الكساء (عليهم السلام) التابعة لدار القرآن الكريم في العتبة العلوية المقدسة الذين قدموا مجموعة من التلاوات والتواشيح القرآنية تيمناً بالذكرى العطرة .

وتلى فرقة أصحاب الكساء قصيدة للشاعر المنتسب في العتبة العلوية المقدسة إبراهيم الكعبي بقصيدة ولائية في المناسبة العطرة وللحشد المبارك المدافع عن الوطن والمقدسات.

ثم كان مسك ختام الاحتفال بارتقاء المنصة فرقة الإنشاد في العتبة العلوية المقدسة بأناشيد ولائية علوية متميزة، تلاها البرعم الموهوب الحافظ في دار القرآن الكريم علي عباس بقراءة مجموعة من حكم وأقوال سيد البلغاء أمير المؤمنين (عليه السلام) والتي يحفظ منها 200 حكمة وقول مبارك.
العتبة العلوية تقيم احتفالها الرسمي بمناسبة ذكرى ولادة أمير المؤمنين (ع)
العتبة العلوية تقيم احتفالها الرسمي بمناسبة ذكرى ولادة أمير المؤمنين (ع)
العتبة العلوية تقيم احتفالها الرسمي بمناسبة ذكرى ولادة أمير المؤمنين (ع)
العتبة العلوية تقيم احتفالها الرسمي بمناسبة ذكرى ولادة أمير المؤمنين (ع)
العتبة العلوية تقيم احتفالها الرسمي بمناسبة ذكرى ولادة أمير المؤمنين (ع)
المصدر: الموقع الاعلامي للعتبة العلوية
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: