ایکنا

IQNA

13:41 - April 19, 2017
رمز الخبر: 3464113
أبوظبي ـ إكنا: إذاعة القرآن الكريم من الشارقة نموذجٌ إعلامي معاصر يستمد قيم التجديد من رسالة الإسلام وقيمه السمحة.
«القرآن الكريم من الشارقة» رسالة سامية لقيم سمحة
وأفادت وكالة الأنباء القرآنية الدولية(إكنا)، إذاعة القرآن الكريم من الشارقة نموذجٌ إعلامي معاصر يستمد قيم التجديد من رسالة الإسلام وقيمه السمحة، ويتوجه نحو المستمع بتقديم محتوى يؤكد هذه القيم فنجح في صياغتها بقالب يجمع بين الحكمة والموعظة الحسنة، وانعكس ذلك عندما صارت الإذاعة الخيار المفضل للمستمعين في الحصول على المعلومة الدينية والتربية الروحية.

ولم تأت هذه الجهود من فراغ، بل كانت حصيلة عمل دؤوب يخطط بمهنية عالية، ويبحث بشكل مستمر، ويتابع عن قرب اهتمامات المستمعين لينتقي الأفضل لهم، ويوفر لهم جواً من الثقة، لتشكل بذلك واحداً من تجليات الهوية التي اختارتها الشارقة كعاصمة للثقافة الإسلامية، وتجاوزت الإذاعة، التي انطلقت بتوجيهات الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة في نوفمبر من العام 2012، الصورة التقليدية للإذاعات الدينية، حيث اختارت أن تكون آيات الذكر الحكيم، هي الرسالة الإنسانية السامية التي توحّد قلوب المسلمين على الرحمة والمحبة وعمل الخير.

وقد جمعت نخبة من القُراء في سلسلة دورتها البرامجية، عارضة على المستمعين أعذب الأصوات في العالم العربي والإسلامي، وحرصت الإذاعة من خلال هذه الرؤية، على ختم القرآن الكريم مرة، كل يوم ونصف، فوَصَلَتْ حصيلة ختماتها القرآنية من انطلاقها حتى اليوم إلى أكثر من 1281 ختمة قرآنية.  

كما سَعَتْ الإذاعة إلى استقطاب الأصوات الشابة من دول الخليج{الفارسي} والوطن العربي، لتحقق بذلك شعبية واسعة لدى المستمعين الشباب، والمتابعين لأبرز قرّاء مدارس التلاوة والتجويد المعاصرة.  

وتقدم إذاعة القرآن الكريم من الشارقة سلسلة من البرامج الإذاعية والتي تبلغ مدتها 5 أو4 دقائق حتى لا تطيل على المستمع وتعزز المتعة والتشويق لسماع القراءات، حيث تتناول بعض البرامج أجمل التلاوات ويبث بعضها على مدار اليوم، وهناك البرامج المتخصصة بتفسير جميع سور القرآن الكريم والتي تركز على قصار السور حتى يسهل عرضها وفهم معانيها. 

خصّصَت الإذاعة جانباً من برامجها لمدارس التلاوة والتجويد التي تتنوع باختلاف بلدان القراء، فجاء برنامج «قرّاء الخليج» و«قراء الأمصار»، يتناول أجمل القراءات لأشهر القراء في الخليج العربي، كما حرصت الإذاعة على تعزيز الجانب التفاعلي مع جمهور المستمعين، عبر مجمل منصات التواصل الاجتماعي، وخاصة عبر (تويتر) و(إنستغرام).

المصدر: البيان


الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: