ایکنا

IQNA

11:43 - June 26, 2019
رمز الخبر: 3472898
بغداد ـ إکنا: يعقد المجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية في العراق، مؤتمراً دولياً في مدينة "الموصل" العراقیة يوم الاحد القادم 30 یونیو الجاری بحضور واسع لرجال الدين والمفكرين والسياسيين من دول عدة.

وأفادت وكالة الأنباء القرآنية الدولية(إکنا)، تعد ظاهرة التطرف والتكفير من أخطر الظواهر التي تعاني منها مجتمعاتنا الإسلامية وغير الإسلامية في عصرنا الحاضر، وذلك لما تترتب عليها من آثار تدميرية وممارسات بشعة وقتل وترويع.

ومن الواضح ان هذه الظاهرة لم تأت من فراغ وأن هناك عوامل وأسباباً متعددة ساهمت في إيجادها وما لم تتم معالجة تلك الأسباب ستظل مجتمعاتنا تعاني منها ولن يستتب الأمن والسلام في العالم الاسلامي.

من هذا المنطلق، يعقد المجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية في العراق، مؤتمراً دولياً في مدينة الموصل يوم الاحد القادم 30/6/2019 بحضور واسع لرجال الدين والمفكرين والسياسيين من دول عدة لدراسة وتحليل تلك الأسباب ووضع الحلول والمعالجات لها.

ولرمزية المكان دلالات كبيرة جداً، فمحافظة نينوى التي كانت عاصمة لـ"داعش" المزعومة والتي عانت من المجموعات الإرهابية المتطرفة وأفكارها التكفيرية من 2003 إلى وقت قريب ودفعت ثمنا غالياً من خيرة أبنائها ، بدأت تنفض عن نفسها غبار تلك الأفكار المتطرفة وتنهض من جديد.

ويحمل انعقاد هذا المؤتمر الاسلامي الدولي في الموصل رسالة واضحة مفادها أن انطلاقة القضاء على الفكر التكفيري ستكون منها، كما انتهت داعش عسكريا بتحريرها.

ولاشك أن توقيت انعقاد المؤتمر الدولي هو له ايضا اهميته البالغة كونه يتزامن مع التطورات التي تشهدها منطقتنا العربية والإسلامية ومنها ما يسمى بصفقة القرن، الى جانب محاولة الأعداء إعادة استخدام المجموعات المتطرفة من جديد لتحقيق مشاريعهم التدميرية في المنطقة مع بداية خطوات صفقة العار والخيانة التي تهدف الى تمكين الصهاينة من كامل تراب فلسطين وتوطين اللاجئين في الدول التي يسكنون فيها.

ومن المؤكد المؤتمر الدولي الفكري الثاني لمكافحة التطرف المنتظر عقده في مدينة الموصل سيكون له موقف واضح وصريح لرفض هذه (الصفقة - المؤامرة) وهو لن يتردد أبداً في التضامن مع الشعب الفلسطيني الرافض للتفريط بارضه ومقدساته، إلى جانب دور المؤتمر الاساسي والحساس في محاربة ظاهرة التطرف والتكفير التي قدمت خدمات مجانية كثيرة للمشروع التوسعي الصهيوني وساعدت في انتشار الكراهية والتنافر والتعصب الطائفي في العالم الاسلامي.

المصدر: الوحدة
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم: