ایکنا

IQNA

16:05 - October 31, 2019
رمز الخبر: 3474212
ناشد البابا فرنسيس جميع مواطني العراق أن يسلكوا طريق الحوار والمصالحة بحثا عن حلول، في حين طالب الحكومة بالاستماع إلى المتظاهرين، بعد تجدد الاحتجاجات التي خلفت مئات القتلى والجرحى في البلاد.

وأفادت وكالة الأنباء القرآنية الدولية(إکنا)، قال البابا في تصريحات نقلها موقع "فاتيكان نيوز": "بينما أعرب عن تعازي للضحايا وتقربي من أسرهم والجرحى، أدعو السلطات إلى الاستماع إلى صرخة الناس الذين يطلبون حياة كريمة وسلمية".
 

وتابع: "أحث جميع العراقيين، إلى جانب من المجتمع الدولي، على مواصلة طريق الحوار والمصالحة، والبحث عن الحلول المناسبة لتحديات البلد ومشاكله".
 

وأكد البابا فرانسيس أن صلواته مستمرة "حتى يجد هذا الشعب المعذب السلام والاستقرار بعد سنوات عديدة من الحرب والعنف".
 

والأربعاء قتل متظاهران على يد قوات الأمن العراقية، بإطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع مباشرة على رأسيهما، في محاولة لمنع المحتجين من دخول المنطقة الخضراء الشديدة التحصين في بغداد.
 

وأصيب 175 شخصا مع تدفق محتجين من مختلف الطوائف والأعراق على وسط العاصمة، للتعبير عن الغضب من النخبة السياسية التي يرون أنها غارقة في الفساد، ومسؤولة عن المعاناة الاقتصادية واسعة النطاق.
 

وأخذت التجمعات ذات الطابع الاحتفالي في الشوارع منحى عنيفا مع حلول الليل، عندما حاولت مجموعة من المحتجين اقتحام جسر يقود إلى المنطقة الخضراء.
 

وفي حين بدا مصير رئيس الحكومة عادل عبد المهدي مجهولا، قال المتظاهرون إن إطاحته ليست كافية بعد 4 أسابيع من الاضطرابات التي قتل فيها أكثر من 250 شخصاً.
 

وانضمت عائلات من الطبقة المتوسطة مع أطفال إلى شبان من الأحياء الفقيرة أطلقوا على أنفسهم "الشباب الثوري"، في مجابهة الغاز المسيل للدموع والمتاريس في ساحة التحرير ب‍بغداد.

المصدر: السومرية نيوز
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: