ایکنا

IQNA

15:04 - May 01, 2020
رمز الخبر: 3476408
أربيل ـ إکنا: رفضت اللجنة العليا لمواجهة فيروس كورونا المستجد في منطقة كردستان العراق، طلبا بفتح المساجد، داعية الى "الصبر" حتى العاشر من أيار/ مايو الحالي.

كردستان العراق ترفض اعادة فتح المساجد

وقالت اللجنة في بيان، إن طلبات وردت اليها من ائمة المساجد والمواطنين، لاعادة فتح ابواب المساجد خلال شهر رمضان المبارك، مشيرة الى مناقشة الموضوع مع وزراء الداخلية والصحة والاوقاف والشؤون الدينية والمحافظين، وقد ارتأى الجميع انه من غير المستحسن فتح المساجد في هذا الوقت.

 
وعزت اللجنة سبب الرفض الى اكتشاف وتسجيل عدد من الاصابات الجديدة ب‍فيروس كورونا في مدن كردستان، مبينة انها لا تريد ان يتحول ائمة المساجد الى سبب في زيادة تفشي الفيروس.

واضافت انه من اجل عدم حصول الاختلاف وحماية الاجماع في الرأي بين علماء الدين والمجلس الاعلى للافتاء فان القرار يشمل جميع المساجد، مشددة ان هذا الموضوع فيه جنبة صحية ويجب الا يتصور احد انه يتم تسييسه، بل بالعكس ان التفريق والخروج عن قرار اللجنة العليا والرأي الجماعي في منطقة كردستان العراق سيكون تفرقة وتمييزا سياسيا واجتماعيا.

غوتيريش: المجتمع الدولي منقسم في الحرب على كورونا
 
وعبّر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، عن أسفه لافتقار القوى العالمية للزعامة، وانقسام المجتمع الدولي في الحرب على فيروس كورونا.
 
وقال غوتيريش في مؤتمر صحفي، إن المجتمع الدولي منقسم في وقت يعد فيه اتحاده "أهم من أي وقت مضى"، مضيفاً أن "هناك انفصال بين الزعامة والقوة. نرى أمثلة رائعة على الزعامة لكنها ليست مقترنة بالقوة عادة. وعندما نرى القوة أحياناً لا نرى الزعامة اللازمة".
كردستان العراق ترفض اعادة فتح المساجد
وجاءت تصريحات غوتيريش، بعد إشعال الرئيس الأميركي دونالد ترامب الحرب الكلامية مع الصين مجدداً، حيث قال إنه يعتقد أن تعامل الصين مع الوباء دليل على أنها "على استعداد لبذل كل ما في وسعها" لكي يخسر انتخابات الرئاسة في تشرين الثاني/نوفمبر.

وأشار دبلوماسيون إلى أن التعامل مع منظمة الصحة العالمية يمثل نقطة شائكة رئيسية،حيث أوقف ترامب التمويل الأميركي للمنظمة حتى تراجع بلاده طريقة تعاملها مع الوباء، متهماً إياها بالتركيز أكثر من اللازم على الصين، الأمر الذي تنفيه المنظمة.

ولم تشارك الولايات المتحدة أيضاً في مبادرة لمنظمة الصحة العالمية الأسبوع الماضي، حيث تعهد قادة العالم خلالها بتسريع العمل على الفحوص والعقاقير واللقاحات لمكافحة المرض.

وقال الأمين العام للأمم المتحدة، إنه قلق بشكل خاص حيال عدم تقديم المجتمع الدولي مساعدة كافية للدول النامية، لمكافحة الوباء ومعالجة تبعاته الاقتصادية والاجتماعية، مضيفاً أن الطلب بجمع ملياري دولار لمساعدة السكان الأكثر عرضة للخطر، تمت الاستجابة له بتمويل نصفه فقط.

طاجيكستان تعلن أولى إصاباتها بفيروس كورونا

وأعلنت السلطات الصحية بطاجيكستان، الخميس، عن تسجيل أولى حالات الإصابة بفيروس كورونا في البلاد.

وقالت وزارة الصحة والحماية الاجتماعية بطاجيكستان إنه تم تسجيل 15 إصابة بالفيروس، منها 10 حالات في مدينة خوجاند و5 في العاصمة دوشنبه.
كردستان العراق ترفض اعادة فتح المساجد
وفرضت السلطات ارتداء الكمامات، بناء على قرار "مركز الوقاية من فيروس كورونا"، خلال اجتماع برئاسة رئيس الوزراء كوهير راسولزودا.

وبموجب القرار، سيتم أيضا تعليق الدراسة في الجامعات في جميع أنحاء البلاد بداية من 4 مايو/ أيار المقبل.

والثلاثاء، أفادت الوزارة أن 319 شخصاً، منهم 126 عاملاً في القطاع الصحي، نقلوا إلى مستشفى بالعاصمة للاشتباه في إصابتهم بالالتهاب الرئوي، مشيرة لوفاة 11 منهم بالمستشفى.

وفي 6 أبريل/ نيسان الجاري، أعلنت الوزارة أيضًا وفاة أربعة آخرين في مدينة خوجاند بسبب الالتهاب الرئوي.

انهيار مستشفى ميداني لمرضى كورونا في قطر

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي، أمس الخميس، صورا ومقاطع فيديو لانهيار مستشفى ميداني مخصص لمعالجة مرضى فيروس كورونا في دولة قطر.

ويبدو أن الحادث كان نتيجة لهبوب رياح قوية مصحوبة بأمطار غزيرة، حيث تظهر اللقطات المتداولة المستشفى وقد انهار بشكل شبه كامل، بينما كان بعض الأشخاص يفرون من المكان، فيما لم ترد أنباء عن سقوط ضحايا.
كردستان العراق ترفض اعادة فتح المساجد
وشيدت قطر المستشفى المؤقت من الخيام، قبل نحو أسبوعين، في منطقة "أم صلال" بشمال العاصمة الدوحة، بإيعاز من وزارة الصحة، التي لم تعلق على الحادث بعد.

ويضم 3 آلاف سرير في مرحلته الأولى لاستخدامها في العزل الميداني، وفق تقارير محلية قطرية.

وبلغت الحصيلة العامة للإصابات بفيروس كورونا المسجلة في قطر 13409 إصابات، والوفيات 10 حالات، والمتعافين 1372 شخصا.

الصحة العالمية: هناك موجة ثانية من كورونا.. والعالم لن يتمكن من تفاديها

وأعلنت، أمس الخميس، منظمة الصحة العالمية عن وجود موجة ثانية لا مفر منها لجائحة فيروس كورونا المستجد، مؤكدة أن العالم لن يتمكن من تفادي هذا السيناريو قبل تطوير اللقاح، إلا أنه قد يحد من خطورتها.

وقالت ممثلة منظمة الصحة العالمية في روسيا ميليتا فوسنوفيتش، "هذا الفيروس جديد تماما، والمناعة منه تتوفر لدى بعض قليل جدا من الناس، لهذا السبب لن يكون بإمكاننا القول إننا قادرون على إحباط الموجة الثانية حتى تطوير الوقاية الخاصة واللقاح قبل كل شيء".

وأشارت فوينوفيتش إلى ضرورة الاستفادة من الخبرة الناجمة عن مكافحة الموجة الأولى من الجائحة؛ لمنع الانتشار السريع لتفشي العدوى أثناء الموجة الثانية، وأضافت: نتوقع أن أزمة الصحة والمراقبة الصحية الوبائية ستستطيع العمل بشكل مشترك لكشف البؤر الصغيرة ورصد شبكات الاتصالات لدى المصابين.

وشددت على ضرورة التركيز على الحد من الاتصالات بين الناس، مبينة أن استغلال المعلومات التي سيتم الحصول عليها سيتيح مستوى منخفض من انتشار المرض حتى أن يتوضح كيف يجري تطور المناعة.

كما ذكرت ممثلة منظمة الصحة العالمية، خلال مشاركتها في اجتماع لمجلس الدوما للبرلمان الروسي: يجب الفهم أن الفيروس لا يتراجع إلى أي مكان، وقفزة الثانية قد تحدث بعد تراخي الناس، لكن مدى انتشار هذه الموجة سيتوقف على تجاوب نظام الصحة.

الصحة العالمية: أوروبا لا تزال في قبضة كورونا

وقالت منظمة الصحة العالمية، أمس الخميس، إن معدل الإصابات بفيروس كورونا في الدول الأوروبية يشهد تراجعا ملحوظا، إلا أن أوروبا لا تزال في قبضة الوباء.

وأكد رئيس مكتب المنظمة العالمية في قارة أوروبا، الدكتور هانس كلوغ، أن القارة لا تزال “في قبضة” جائحة فيروس كورونا في الوقت الذي خففت فيه ثلاثة أرباع دول القارة الإجراءات التقييدية.
كردستان العراق ترفض اعادة فتح المساجد
وأشار كلوغ إلى أن الفضل في انخفاض نسبة الإصابات في القارة يرجع إلى الالتزام بتدابير التباعد الاجتماعي، قائلا: يجب علينا مراقبة هذا التطور الإيجابي بعناية.

وقال إن إيطاليا وبريطانيا وفرنسا وألمانيا وإسبانيا لا تزال لديها أعداد كبيرة من الحالات، مضيفا أن الحالات في بيلاروسيا وروسيا وكازاخستان وأوكرانيا في تزايد مستمر.

وقال محذرا: هذا الفيروس لا يرحم.. يجب أن نظل يقظين ومثابرين وصبورين، كما يجب أن نكون مستعدين لتكثيف الإجراءات عند الحاجة.

ولفت المسئول بالمنظمة العالمية، إلى أن كوفيد 19 لن يختفي في أي وقت قريب.

إصابة رئيس البرلمان الباكستاني بفيروس كورونا

وقال رئيس الجمعية الوطنية الباكستانية إنه أصيب بمرض كوفيد-19 بعدما أقام حفل إفطار للاحتفال بشهر رمضان والتقى مع رئيس الوزراء عمران خان وغيره من كبار المسؤولين هذا الأسبوع.

ولم يتضح بعد إن كان خان سيخضع للفحص لكنه سبق أن فعل ذلك في أبريل وكانت النتيجة سلبية بعدما اجتمع مع فيصل إيدهي، رئيس أكبر جمعية خيرية باكستانية، الذي تأكدت لاحقا إصابته بالمرض.
 
واجتمع إيدهي مع خان في مكتب رئيس الوزراء.

والجمعية الوطنية في عطلة في الوقت الراهن على الرغم من أن أحزاب المعارضة تطالب بانعقادها لمناقشة تعامل الحكومة مع تفشي فيروس كورونا في البلد الذي سجل 16817 إصابة و385 وفاة بالمرض.

وقرار انعقاد المجلس في يد رئيسه أسد قيصر الذي أعلن مساء أمس الخميس إصابته بالفيروس في العاصمة إسلام اباد.

وكتب قيصر، أحد مساعدي خان المقربين، على تويتر "أخضع للعزل الذاتي في منزلي". وكان قد اجتمع مع خان يوم الاثنين، كما التقى عدة مسؤولين كبار في الأيام الماضية.
كردستان العراق ترفض اعادة فتح المساجد
وأقام قيصر حفل إفطار يوم الاثنين حضره سياسيون وشخصيات رفيعة المستوى.

وسجل الرصد اليومي للفيروس ارتفاعا قياسيا على مدى الأيام الثلاثة الماضية في باكستان مع تكثيف إجراءات الفحص. ورُصدت 990 حالة إصابة جديدة أمس الخميس. ولا يزال البلد، الذي يتجاوز عدد سكانه 207 ملايين نسمة، يجري نحو ثمانية آلاف فحص يوميا.

وتقول الحكومة إن معدلات العدوى أقل من التوقعات بكثير مشيرة إلى أنها تعتزم تخفيف المزيد من إجراءات العزل العام بعدما فتحت بالفعل عشرات الأنشطة التجارية والصناعية وسمحت كذلك بصلاة الجماعة في المساجد.
 
قيصر ثاني مسؤول كبير يصاب بالفيروس في باكستان بعدما تأكدت إصابة عمران إسماعيل حاكم إقليم السند بالمرض يوم الاثنين.
 
أكثر من 233 ألف وفاة بكورونا بالعالم و3.25 مليون اصابة

أعلنت جامعة "جونز هوبكنز" الأمريكية "التي تعتبر مرجعا لتتبع انتشار فيروس كورونا في العالم"، بأن الحصيلة العالمية للإصابات تجاوزت 3.25 مليون، في حين بلغت حصيلة الوفيات 233405 أشخاص.

وأوضحت الجامعة أن الجائحة التي شملت 187 دولة، أسفرت عن إصابة 3257520 شخصا، ووفاة 233405 أشخاص، فيما تماثل للشفاء 1014809 أشخاص.
كردستان العراق ترفض اعادة فتح المساجد
وأظهرت بيانات الجامعة قائمة الدول الأكثر تضررا من حيث عدد الإصابات بالفيروس:

1069826 الولايات المتحدة
213435 إسبانيا
205463 إيطاليا
167299 فرنسا
163009 ألمانيا
 
كما شملت الإحصائية الدول التي سجلت أكثر الوفيات بفيروس كورونا:

63019 الولايات المتحدة
27967 إيطاليا
26771 بريطانيا
24543 إسبانيا
24376 فرنسا
18069 ولاية نيويورك الأمريكية

أما أكثر الدول التي سجلت تعافيا للاشخاص المصابين بالفيروس:

153947 الولايات المتحدة
123500 ألمانيا
112050 إسبانيا

ويواجه العالم، منذ يناير 2020 أزمة ناجمة عن تفشي عدوى فيروس كورونا المستجد "COVID-19"، الذي أدى إلى خسائر ضخمة في كثير من قطاعات الاقتصاد، خاصة النقل والسياحة والمجال الترفيهي، وانهيار البورصات العالمية وتسارع هبوط أسواق الطاقة.

وأكدت منظمة الصحة العالمية على ضرورة الاستمرار في التقيد بالإجراءات الصحية اللازمة حتى الانتصار على الوباء.

المصدر: وكالات
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: