ایکنا

IQNA

باحث دیني إیراني:
15:53 - May 26, 2020
رمز الخبر: 3476722
طهران ـ إکنا: إذا ما جعل المسلمون عید الفطر المبارك نقطة إنطلاق لإحداث أمور کبیرة في العالم یمکنهم فرض تطورات کبیرة علی العالم برمته.

وقال المدرس فی جامعة المصطفی (ص) العالمیة حجة الإسلام والمسلمین "الشیخ علی همت بناری" فی حدیث لـ"إکنا" ان العید یعنی العودة والفطر یعنی الخلق.


وأشار الی الآیة الأولی من سورة الإنفطار "إِذَا السَّمَاءُ انْفَطَرَتْ" والآیة 46 من سورة الزمر "قُلِ اللَّهُمَّ فَاطِرَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ عَالِمَ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ أَنْتَ تَحْكُمُ بَيْنَ عِبَادِكَ فِي مَا كَانُوا فِيهِ يَخْتَلِفُونَ".


وأردف الشیخ بناری قائلا ان عید الفطر یطل علینا بعد شهر رمضان المبارک وهذا یعنی أن الإنسان یعود الی فطرته النقیة بعد شهر من تهذیب النفس وردع أهواء النفس.


وقال المدرس فی جامعة المصطفی (ص) العالمیة أن الصائم بعد شهر من التعبد یبلغ حالة الثقة بالنفس وقوة باطنه لیصبح صامدا أمام ظروف تحیط به وأن یکون قویا للصمود أمام هوی النفس والذنب.


وأوضح ان هناک فعالیات إجتماعیة یقوم بها الصائم خلال الشهر الفضیل منها مساعدة المحتاجین والفقراء إذا ما إستمرت لبعد الشهر الفضیل یمکنها إحداث تغییر علی المستوی العالمی.

 

وأکد ان المسلمین إذا ما إستوعبوا حقیقة شهر رمضان سیکونون قادرین علی إحداث تغییر عالمی وجعل عید الفطر سنویا منصة لفتح قمم النجاح فی إنجاز أعمال کبری.

 

وأشار الی الدور السیاسی لشهر رمضان المبارک قائلا ان الوظیفة الإجتماعیة والسیاسیة لشهر رمضان إذا أصبحت محط إهتمام ملیار ونصف مسلم سوف یمکنهم إحداث تطور کبیر.

 

3900819

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: