ایکنا

IQNA

8:57 - June 07, 2020
رمز الخبر: 3476842
غزة ـ إکنا: أعلنت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين مساء أمس السبت 6 يونيو / حزيران الجاري، وفاة أمينها العام السابق رمضان شلح، متأثراً بإصابته بمرض عضال.

ويعد شلح أحد مؤسسي حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين والأمين العام لها بعد وفاة قائدها ومؤسسها فتحي الشقاقي عام 1995، واستمر كذلك حتى مرضه عام 2018، حيث تبعه زياد النخالة.

وتولى شلح منصب الأمانة العامة لحركة الجهاد الإسلامي، عام 1995، عقب استشهاد القائد السابق للحركة فتحي الشقاقي، واستمر في موقعه حتى أيلول/سبتمبر 2018، حيث تم انتخاب زياد النخالة أميناً جديداً للحركة.

ونعت لجان المقاومة في فلسطين "القائد الوطني والإسلامي الكبير، الذي ارتقى بعد حياة حافلة بالجهاد والمقاومة والعطاء والتضحيات"، فيما تتالت النعوات عبر مساجد قطاع غزة.

ونعى الرئيس الفلسطيني محمود عباس، الأمين العام السابق لحركة الجهاد، وقال في بيان "إننا بفقدان الراحل نكون قد خسرنا قامة وطنية كبيرة". كما أصدرت فصائل فلسطينية بيانات نعى للراحل.

وشلح من مواليد في حي الشجاعية بمدينة غزة، ونشأ وترعرع هناك في منزل عائلته.

وتلقى رمضان شلح تعليمه الإبتدائي والإعدادي في غزة، كما حصل على شهادة الثانوية العامة التوجيهي في القطاع، قبل أن يتوجه إلى مصر؛ لاكمال تعليمه الجامعي، إذ درس الاقتصاد في جامعة الزقازيق، وتخرج منها سنة 1981 ميلادي.

في عام 1986 غادر شلح فلسطين إلى لندن لإكمال الدراسات العليا، وحصل على درجة الدكتوراه في الاقتصاد من بريطانيا عام 1990، ليتنقل بعدها بين عواصم الكويت ولندن ثم إلى الولايات المتحدة الأمريكية حيث عمل أستاذا لدراسات الشرق الأوسط في جامعة “جنوبي فلوريدا” بين عامي 1993 و1995.

وتولى في عام 1995 منصب الأمين العام لحركة “الجهاد الإسلامي” خلفا للشهيد فتحي الشقاقي الذي اغتاله “الموساد” الإسرائيلي في مالطا.
وفاة
وخلال الانتفاضة الفلسطينية الثانية، اتهم الاحتلال الإسرائيلي شلح بالمسؤولية المباشرة عن عدد كبير من عمليات الجهاد ضد أهداف إسرائيلية، من خلال إعطائه أوامر مباشرة بتنفيذها، وهو الأمر الذي دفع بالاحتلال إلى التعامل معه كقائد عسكري، إلى جانب دوره السياسي.

وفي نهاية عام 2017 أدرج مكتب التحقيقات الفدرالي الأمريكي"FBI"، شلح على قائمة المطلوبين لديه، إلى جانب 26 شخصية حول العالم.

وسبق أن أدرجت السلطات الأمريكية شلح على قائمة "الشخصيات الإرهابية" بموجب القانون الأمريكي وصدرت بحقه لائحة تضم 53 تهمة من المحكمة الفيدرالية في المقاطعة الوسطى لولاية فلوريدا عام 2003.

وقامت الإدارة الأمريكية عام 2007 بضمه لبرنامج “مكافآت من أجل العدالة” وعرضت مبلغ 5 ملايين دولار مقابل المساهمة في اعتقاله.
 
هنية يرثي بحزن شديد شلح ويعدد أبرز مناقبه

وألقى رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" إسماعيل هنية، فجر الأحد، كلمة نعى فيها ببالغ الحزن والأسى رحيل الأمين العام السابق لحركة الجهاد الإسلامي رمضان عبد الله شلح، الذي وافته المنية بعد صراع مع مرض عضال.
 
وقال هنية، وقد بدا عليه التأثر والحزن الشديد، "إن شلح كان قائداً مجاهداً من قيادات الشعب الفلسطيني، حمل لواء المقاومة، وقاد حركة عظيمة من حركات المقاومة والجهاد.. انتقل إلى جوار ربه بعد مسيرة حافلة بالعطاء، والتضحية، والجهاد، والمقاومة من أجل فلسطين والقدس والأقصى، وعودة شعبنا إلى أرضه التي هجر منها".

وأضاف "لقد ولد القائد أبو عبد الله من رحم المعاناة، من رحم المقاومة، من رحم الانتفاضات والثورة على أرض فلسطين، ظل يحمل الراية، ويرفع اللواء بعد أن حمل وتحمل المسؤولية، وحمل الأمانة بعد استشهاد أخيه المؤسس فتحي شقاقي".

وأكد هنية أن شلح شكل "إضافة نوعية إلى قامات هذا الشعب وقيادات الأمة، ورسخ قيماً عظيمةً في مسيرة العطاء والبذل والتضحية، وتميز بصفات كثيرة من الأخلاق والقيم والتواضع والمحبة والسمو والارتفاع إلى مستوى المسؤولية، والنظر بعين فاحصة للأحداث وما بعد الأحداث".

ورأى هنية أن شلح بالإضافة إلى كل هذه الصفات، فإنه تميز بصفتين أساسيتين: الأولى أنه كان متمسكاً وثابتاً على خط الجهاد والمقاومة رغم كل التضحيات، والعذابات، والاغتيالات التي تعرضت لها حركة الجهاد الإسلامي وكل حركات المقاومة، ومع ذلك ظل ثابتاً، ظل فوق الجبل، ظل شامخاً، عنيداً، شجاعاً، في وجه هذا المحتل، ظل محرضاَ لشعبه، ومحفزاً لأمته من أجل فلسطين القضية، والهوية، والمنهج، والفكرة.
وفاة
وأما الصفة الثانية كما قال هنية، فقد كان وحدويا، سعى "أبو عبد الله" بمساع كثيرة وعظيمة من أجل أن يبقى الشعب الفلسطيني موحداً في خندق الثوابت، والمقاومة، "وإن كان يؤمن بوحدة كل الشعب، فقد كان أكثر تمسكاً وأصالةً لوحدة فصائل المقاومة، وخاصة بين حركتي حماس والجهاد، لقد رسخ قيماً عظيمةً، ومنهجاً عظيماً في التكامل والتعاون، والتشاور بين قيادتي الحركتين".

وقدم هنية تعازيه الحارة لحركة الجهاد الإسلامي. وقال: "نتقدم من أخوة السلاح، ودرب الجهاد والمقاومة في قيادة حركة الجهاد وفي مقدمتهم الأخ الحبيب الأمين العام للحركة زياد النخالة، وكل قادتها، ومؤيديها في فلسطين وخارجها، ولآل شلح الكرام ولأنفسنا، بأحر التعازي، داعيا الله أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته".

وختم كلمته قائلاً: "أقول لإخواننا في حركة الجهاد في هذه اللحظة، وفي هذا المصاب، إن حركة حماس بكل إمكانياتها، وروافدها، وامتداداتها، ستظل عمقاً استراتيجياً لكم ولشعبنا، ولكل فصائل المقاومة، وبكل إمكانياتنا المتواضعة سنمضى معاً لنحقق ما مات عليه الشهيد أبو عبد الله".
 
الفصائل الفلسطينية تنعى وفاة رمضان عبدالله شلح
 
ونعت حركة الجهاد للشعب الفلسطيني "القائد الكبير الذي نذكر تاريخه وجهاده منذ تأسيس حركة الجهاد،  ومواقفه الوطنية الشجاعة وقيادته لحركة الجهاد الاسلامي بكل فخر واعتزاز لأكثر من عشرون عاماً ،كان فيها فارس الكلمة وفارس الموقف ورجل المقاومة".

وقالت الحركة إنه "يوم حزين وثقيل على القلب إذ نودع رجلاً كبيراً وقائداً مميزاً حمل الأمانة على أفضل ما يكون وحافظ على راية الجهاد عالية، لم يتردد يوماً  وبقي على عهد الجهاد والمقاومة وعهد فلسطين والقدس وعهد الاسلام، وعهد العروبة".
وفاة
حركة "حماس" نعت بدورها في بيان، الأمين العام السابق لحركة "الجهاد"، واصفة إياه بـ"فقيد فلسطين الكبير"، مشيرةً إلى أنه كان من "قادة شعبنا الفلسطيني، وفارساً من فرسان الجهاد والمقاومة، ابن مدينة غزة المجاهدة، المبعد عنها بقرار سلطات الاحتلال الصهيوني".

وتابعت: "قدّم القائد رمضان شلح نموذجاً في الصبر وصلابة الموقف وقول الحق، وأسطورة في الجهاد والدعوة إلى الله عز وجل، والعمل من أجل الإسلام وقضية فلسطين".
 
من جهتها نعت حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح"، إلى امتنا العربية والاسلامية واحرار العالم الأمين العام السابق لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين د. رمضان شلح.

وفي ذات السياق قدمت حركة المجاهدين الفلسطينية ممثلة بأمينها العام الدكتور أسعد أبو شريعة "أبو الشيخ" وأعضاء مكتب الأمانة العامة وكافة كوادر وأعضاء الحركة التعزية القلبية الحارة من شعبنا الفلسطيني والاخوة في قيادة حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين وعائلة شلح الكرام، لوفاة القائد الوطني الكبير الدكتور رمضان شلح "ابو عبد الله" الأمين العام السابق لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين.

وقالت الحركة في بيان لها: "ارتقى إلى العلياء بعد حياة حافلة بالعطاء والبذل .. وهو قابض على جمر الجهاد .. حاملاُ هم قضيته وشعبه ولم يتنازل .. حتى قضى نحبه بعد صراع طويل مع المرض".

بينما نعت كتائب شهداء الأقصى- جيش العاصفة- الذراع العسكري لحركة فتح، الأخ والقائد والمناضل الوطني الكبير الدكتور رمضان شلح "أبو عبد الله".

وقالت الكتائب في بيان لها: "ارتقى الدكتور شلح إلى العلا بعد عمر طويل قضاها في الكفاح والنضال من اجل الحرية والاستقلال".
 
من جهتهاـ قالت ألوية الناصر صلاح الدين في بيان "نحتسب عند الله تعالى أحد رجالات فلسطين وأحد رموز مقاومتها الأمين العام السابق لحركة الجهاد الإسلامي ونسأل الله تعالى أن يتقبله في عليين وينزله منازل الشهداء".

كما نعت لجان المقاومة في فلسطين "القائد الوطني والإسلامي الكبير، الذي ارتقى بعد حياة حافلة بالجهاد والمقاومة والعطاء والتضحيات"، فيما تتالت النعوات عبر مساجد قطاع غزة.
 
عضو السياسي الأعلى الحوثي يعزي في وفاة الأمين العام السابق لحركة الجهاد الإسلامي

وبعث عضو المجلس السياسي الأعلى محمد علي الحوثي، برقية عزاء ومواساة في وفاة الأمين العام السابق لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين الدكتور رمضان شلح، بعد حياة حافلة في العمل داخل الحركة والمقاومة.

وأشار عضو السياسي الأعلى إلى أن الفقيد أبلى بلاء حسناً في العمل داخل حركة الجهاد الإسلامي والمقاومة إيماناً منه بالهدف المقدس وهو تحرير كامل الأراضي الفلسطينية من الاحتلال الإسرائيلي، مشيدا بإسهاماته في العمل المقاوم ضد الكيان الصهيوني.
وفاة
وعبر الحوثي، عن خالص العزاء والمواساة لأسرة الفقيد ولجميع أبناء حركة الجهاد الإسلامي والشعب الفلسطيني في هذا المصاب.. سائلاً الله العلي القدير أن يتغمده بواسع الرحمة والغفران ويتقبله في الصالحين، وأن يلهم أهله ومحبيه الصبر والسلوان.. إنا لله وإنا إليه راجعون.

المصدر: وكالات

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: