ایکنا

IQNA

9:07 - June 28, 2020
رمز الخبر: 3477125
طهران ـ إکنا: إن الفنّ الإسلامي مرآة تعکس ثمرة المعرفة الإلهیة والرؤیة الوحدانیة لأنها تعید کل شئ إلی مصدره التوحیدي.

وإن الفن الإسلامی یقتات من ینبوع التوحید وإن المعماری الإسلامي المستخدم في المساجد والخط القرآني المستخدم فی کتابة المصاحف والشعر الدیني وکل ما یأتي ضمن الفنون الإسلامیة یعکس التعالیم الإلهیة.


وقد تأسس الفن الإسلامي في أولی سنوات الهجرة النبویة وتأسیس الحکم الإسلامي وکتابة القرآن الکریم فیما بعد ونشر الآیات القرآنیة في مختلف البلاد التی تم ضمها الی الحکومة الإسلامیة.


وقد ولد الفن الإسلامی من رحم الإسلام ولایمکن فهمه وإستیعابه الا من خلال فهم التعالیم الإسلامیة التي یعکسها.

 

والفن الإسلامي هو فنّ ديني يخدم احتياجات المجتمع ويتوافق باستمرار مع روح الإسلام بكل میادينيه الواسعة وهو الأبرز في عمارة الأماكن المقدسة.

 

وقد إقتبس المسلمون جزءا من الفنون السائدة في الدول الأخری کـ إیران حیث تم إستخدام نمط البناء والمعماري الإیراني فی بناء القصور الإسلامیة في بلاد الشام.


ولا يقتصر الفن الإسلامي على العمارة والرسم، بل يشمل جميع الأنشطة البشرية من أبسطها إلى أكثرها تعقيداً، وجميع الجوانب العملية للحياة البشرية بما في ذلك العمارة والخط، وزخرفة الكتاب، والمنمنمة، والفخار، وصنع الأدوات المعدنية، والنسيج، وصناعة الزجاج، ونسج السجاد، والنجارة.

 

ومن بين الأراضي الإسلامي ، لعبت بعض الدول دورًا أكبر في تميز ومجد الفن الإسلامي وخلقت أنماطاً مهمةً في الفن الإسلامي، وذلك بسبب تقاليدها الفنية القديمة، ومركزها المالي ومرافقها، وتكنولوجيا أفضل.

 

3904489

کلمات دلیلیة: الفن ، المساجد ، الخط ، المصاحف ، القرآن
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: