ایکنا

IQNA

18:19 - August 24, 2020
رمز الخبر: 3477931
ستوكهولم- إکنا: مرة أخری یعود الجدل لقضیة حرق نسخة من القرآن في مدینة مالمو جنوب السوید، حیث سمحت الشرطة السویدیة بمنح تصریح تنظیم مظاهرة ضد الاسلام، في منطقة Fridhemstorget بمدینة مالمو بعد تغییر موقعها السابق من منطقه Rosengard.  

وکانت الشرطة السویدیة، رفضت الأسبوع الماضي منح تصریح لتظاهرة، تتضمن حرق نسخة من القرآن أمام أحد المساجد بمنطقة Rosengard في مدینة مالمو، لدواعي أمنیة کون المنطقة ذات کتلة سکانیة من خلفیة إسلامیة.
 
وهذه التظاهرة تتم بطلب من الدنمارکي راسموس بالودان، بدعم من فنان الشارع السویدي دان بارک، بعد حصولهم لی موافقة بمظاهرة ضد الإسلام، و من المفترض أن تقام یوم الجمعة 28 أغسطس، حیث وافقت الشرطة السویدیة بالمظاهرة إذا تمت فی منطقة Fridhemstorget.
 
وهذه التظاهرة تستهدف شعارات ضد الإسلام و حرق نسخة من القرآن. و تقول کل من ماریا لوفکفیست و کارین ویستلوند، من سکان المنطقة – أن السماح بهذه التظاهرة یعتبر مخاطرة أمنیة واضحة، إنه أمر شائن إذا تم تنفیذه.
 
و یشتهر الدنمارکی راسموس بالودان، زعیم حزب سترام کورس الیمیني المتطرف في الدنمارک، والذي کاد أن یدخل البرلمان الصیف الماضي، بحملات الکراهیة ضد المسلمین. في کل من الدنمارک و النرویج، و قام سابقا بحرق المصحف الملفوف بلحم الخنزیر المقدد کعمل استفزازي.
 
ومن المفترض إجراء التظاهرة یوم الجمعة 28 أغسطس/ أب بمنطقة Fridhemstorget، و هو یوم عاشوراء و هو مناسبة دینیة للمسلمین الشیعة وفقا لما ذکرت صحیفة أکسبریسن السویدیة.
 
وقالت الشرطة السویدیة عبر موقعها علی الإنترنت، إنها لاتمانع في إقامة المظاهرة بعد استبدال موقع المظاهرة المقترح سابقا من منطقة Rosengard في مدینة مالمو، الی منطقة Fridhemstorget في نفس المدینة و علی بعد ستة کیلومترات من Rosengard حیث تسکن جالیة إسلامیة کبیرة فیها.
 
وکتبت الشرطة علی موقعها علی الانترنت أن الحق في الحضور و التظاهر محمی دستوریاً في السوید، و لایمکن للشرطة رفض منح التصریح بالتظاهرة إلا إذا کان ذلک ضروریاً فیما یتعلق بالأمن و السلامة.
 
وتوضح الشرطة السویدیة أیضاً أنه یُسمح بإثارة العواطف و إثارة المشاعر خلال المظاهرات، طالما أنک تتحرک في إطار القانون. و لایمکن إجراء هذا التقییم المتعلق بالسلامة و الأمن مقدماً و لکن یجب إجراؤه في الموقع عند بدء المظاهرة.
 
من جانب أخر، عبر الکثیر من سکان منطقة Fridhemstorget عن مخاوفهم و رفضهم لهذه المظاهرة في منطقتهم، و ارسلوا رسائل للبلدیة و للحکومة یرفضون السماح بهذا المظاهرة و تقول ماریا لوفکفیست التی تعیش بالقرب من منطقة Fridhemstorget و هی مراسلة صحفیة أن هذا خطر کبیر یهدد المجتمع.
 
وتضیف تم توجیه الآباء الذین لدیهم أطفال في المدرسة إلی مغادرة المدرسة و اصطحاب أطفالهم في هذا الیوم، بسبب مخاوف بشأن الاضطرابات، کما تقول ماریا لوفکفیست.
 
من جانب أخر، قال العدید من ممثلي الجالیات المسلمة في مالمو أن شرطة مالمو اتصلت بهم بشأن المظاهرة. و أوضحت لهم أسباب الموافقة علی المظاهرة و طالبتهم بدعم الهدوء و المساعدة في ضبط الأمن.
 
من جانب أخر عندما سئل فنان الشارع السویدی دان بارک، عن سبب رغبته في حرق القرآن و جلب حملة کراهیة العنصري الدنمارکي راسموس بالودان إلی هنا في السوید، أجاب فنان الشارع السویدی دان بارک .. لقد تم حرق المصاحف في النرویج و الدنمارک، و لکن لیس في السوید. أعتقد أن السوید یجب أن تکون مثل بلدان الشمال الأوروبي الأخری، و تظهر إنها بلد دیمقراطي علماني یتقبل حرق کتاب دیني للتعبیر عن الرأي !
 
المصدر: المرکز السویدي للمعلومات
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: