ایکنا

IQNA

أستاذ حوزوي إیراني:
15:39 - September 19, 2020
رمز الخبر: 3478250
قم المقدسة ـ إکنا: قال رجل الدين الايراني، والأستاذ في الحوزة العلمية، "آیة الله یوسفي غروي"، إن اللغة العربیة تطورت وإزدهرت بنزول القرآن الکریم کما أن التأریخ تطور عند العرب بعد نزول القرآن.

أشار الی ذلك، المدرس لمادة التأریخ في الحوزة العلمیة في قم المقدسة آیة الله "محمد هادی یوسفی غروي" في محاضرة قدمها في ندوة بعنوان "قیاس العلاقة بین الدراسات التأریخیة والتفسیر التنزیلي".


وقال إن هناك مفسرين للقرآن الکریم إکتشفا العلاقة بین علم التأریخ وتفسیر القرآن؛ "الطبری" عند أهل السنة والعلامة "الطبرسی" عند الشیعة.


وأضاف أنه عندما کان یتلمذ عند آیة الله "مدني" قام بترتیب السور بحسب نزولها وعرضها علی آیة الله مدني(أحد علماء الشيعة الامامية في مدينة تبريز الايرانية)، الأمر الذي أثار حفیظته لأنه کان یعتقد إن لاترتیب سوی الترتیب الحالي للسور.


وأشار الی دراساته التأریخیة في القرآن الکریم قائلاً: إنه بدأ مشواره بعد أن تحدث آیة الله "الشيخ محمد هادي معرفت"(أحد أساتذة علوم القرآن في إیران) عن روایات ترتیب نزول السور والآیات.


وإستطرد قائلاً: إن سورة "والعادیات" مدنیة ونزلت في الإمام علی (ع) بحسب الشیعة ولکن آیة الله "معرفت" کان یعتقد إنها مکیة، الأمر الذي جعلنی أعتقد بأنها مکیة ولکن بعد قول المرجع الديني آية الله العظمى السيد أبو القاسم الخوئي بأنها مدنیة عدت عن رأیي.


وفی معرض رده علی سبب نزول القرآن الکریم بالعربیة قال آیة الله یوسفي غروي: إن البعض یعتقد أن العربیة لغة شاملة وذات دائرة مفردات واسعة ولهذا نزل القرآن الکریم بالعربیة.


وقال إنه لا یوافق هؤلاء الرأي إنما یعتقد أن القرآن الکریم طوّر اللغة العربیة وعزز دائرة مفرداتها کما أن التأریخ تطور عند العرب بعد نزول القرآن الکریم.

 

3923540

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: