ایکنا

IQNA

قيادي بالحشد الشعبي العراقي:
10:08 - December 06, 2020
رمز الخبر: 3479264
بغداد ـ إکنا: قال القيادي في هيئة الحشد الشعبي بالعراق، "جمال الدين الصغير"، إن إغتیال العالم النووی الإیراني "الشهيد محسن فخري زادة" محاولة لعرقلة مسیرة التطور العلمي للجمهورية الاسلامية الايرانية لأن العدو یخشی التطور العلمي الإیراني.

الإستکبار العالمی یخشی التطور العلمي في إیران

وأشار إلی ذلك، القيادي في هيئة الحشد الشعبي العراقي، "جمال الدين الصغیر"، في حدیث  لوكالة "إکنا" للأنباء القرآنية الدولية، قائلاً: إن إسرائیل وأمریکا وکل أعداء الأمة الاسلامية وجبهة الاستكبار العالمي یخشون تطور إیران وتنمیته في مجال العلوم الحدیثة.

وقال إنهم قلقون إزاء ذلك ویحاولون بشتی السبل وکل ما یملکون وقف التطور العلمي في إیران.

وأردف قائلاً: إن إغتیال الشهید "محسن فخري زاده" جاء في هذا الإتجاه ویهدف إلی عرقلة مسیرة التطور والتنمیة في إیران.

وأوضح أن الجمهوریة الإسلامیة الإیرانیة رائدة مصالح الأمة والمستضعفین في العالم تحت زعامة القائد الفذ سماحة الإمام الخامنئی وهذا ما یجعل العدو یعمل علی الإضرار بها ووقف مسیرتها.

وأشار الى أن إيران تحت الحصار والعقوبات منذ أكثر من أربعة عقود، ونعتبرها جريمة لأن العقوبات تنتهك حقوق الإنسان، مؤكداً أنه لا شك في أن إيران الإسلامية تسعى دائماً إلى حماية مصالح الشعوب المظلومة  والمستضعفة بشعار الاستقلال والحرية منذ انتصار الثورة الإسلامية.

وصف هذا العضو البارز في قيادة الحشد الشعبي في العراق، اغتيال أحد أبرز علماء العالم بأنه جريمة جبانة، مضيفاً: "لإيران العديد من الشخصيات المحترمة والقيمة في مجال العلوم والتكنولوجيا، ونحن فخورون باستشهاد فخري زادة".

وقال: لا ينبغي أن ننسى أن هذا ليس أول شهيد تضحي به إيران في حربها ضد الاستعمار والغطرسة العالمية بقيادة الولايات المتحدة والنظام الصهيوني، مبيناً: "لا شك أن أحرار العالم يدينون هذه الجريمة ، ومن وراء كواليس هذه الاغتيالات دائماً الكيان الصهيوني وعملائه".

وأردف قائلاً: لم تستسلم إيران للأزمات السياسية والاقتصادية، ولكن بفضل الدم الأحمر والنقي لشهدائها، أصبحت أقوى في محاربة الغطرسة والاستعمار.

وأشار القيادي في هيئة الحشد الشعبي في العراق، "جمال الدين الصغير" الى أنه لا يمكن توقع عمل رادع من قبل الأمم المتحدة والهيئات الدولية الأخرى ضد مثل هذه الجرائم، لأن هذه المحافل الدولية للأسف تابعة للولايات المتحدة الأمريكية.

وفي الختام، أكد جمال الدين الصغير أن الشعوب المقاومة والحرة أصبحت أكثر تقدماً وأكثر وعياً وقوةً مما كانت عليه بالأمس لأنها تفهم قيمة الحرية والدفاع عن الحرية والمظلومين، ونسأل الله ألا يحرمنا من نعمة الإسلام والمسلمين.

3938048

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: