ایکنا

IQNA

أکادیمي أمریکي في حديث لـ"إکنا":
12:42 - January 26, 2021
رمز الخبر: 3479935
واشنطن ـ إکنا: قال مدرس في جامعة "ماساتشوست" الأمریکیة أن محاولة إسرائیل لتغيیر الترکیبة السکانیة في الضفة الغربیة یعرقل إنشاء الدولة الفلسطینیة المأمولة في المستقبل.

وقال ذلك، الأستاذ المدرس في جامعة ماساتشوست الأمریکیة والمختص في قضایا الشرق الأوسط ومدیر قسم دراسات الشرق الأوسط في جامعة ماساتششوست البروفيسور "دیفید مدنیكوف" (David Mednicoff) في حدیث خاص له مع وكالة "إکنا" للأنباء القرآنية الدولية في معرض حدیثه عن السیاسة المحتملة للرئیس الأمریکی الجدید "جو بایدن" تجاه الممارسات الإسرائیلیة ضد الفلسطینیین والقضیة الفلسطینیة.

وقال إن أهم أبرز تحدي سیواجه الرئیس بایدن في مجال السیاسة الخارجیة الأمریکیة سیتمثل في إعادة تنظیم العلاقات الأمریکیة مع الدول الدیموقراطیة في العالم.

وتطرق إلی موضوع تطبیع بعض الدول العربیة للعلاقات مع إسرائیل قال: إن الحکومات العربیة تتخذ في سیاساتها الخارجیة منحی الدفاع عن مصالحها الإستراتیجیة کما تفعل سائر الدول في العالم.

وإستطرد قائلاً: إن الإستقرار والقدرة الإقتصادیة والقوة العسکریة التی تمتلکها إسرائیل تتفق مع مصالح الدول العربیة وتسد بعض الفراغ لدیها وهذا الأمر حثها علی التطبیع مع إسرائیل والتواصل معها حتی قبل التطبیع العلني.

الممارسات الإسرائیلیة تعرقل إنشاء الدولة الفلسطینیة المأمولة

وأکد ديفيد مدنيكوف أن التطبیع مع إسرائیل سیضعف قدرة الفلسطینیین في المجال الدبلوماسي وسیضعف الأمل بالمستقبل لدیهم.

وتطرق الأستاذ المدرس في جامعة ماساتشوست الأمریکیة إلی سیاسة بایدن المحتملة تجاه القضیة الفلسطینیة قائلاً: إنه یتوقع أن یدافع بایدن بشدة من إسرائیل مقابل الفلسطینیین وموقفهم.

وأردف موضحاً أن موقف الدیموقراطیین تجاه القضیة الفلسطینیة وأیضاً مطالب الشباب الأمریکي الإنسانیة في موضوع فلسطینی ربما تجعل فريق بايدن أمام رأي عام قوي یحثه علی دعم الفلسطینیین ووقف السیاسات الإسرائیلیة.

وقال إن القضیة الآن هي أن السیاسات الأمریکیة في مجال تغيیر الترکیبة السکانیة في الضفة الغربیة تجعل إنشاء الدولة الفلسطینیة المأمولة أمر صعب وبالتالی تضعف الأمل لدی الفلسطینیین والعالم في إنشاء دولة مستقلة للفلسطینیین.

وأکد البروفيسور دیفید مدنیكوف أنه یتوقع أن تضاعف حکومة بایدن الجدیدة المساعدات الإنسانیة للشعب الفلسطینی ودعمه بشتی السبل.

الممارسات الإسرائیلیة تعرقل إنشاء الدولة الفلسطینیة المأمولة

وبشأن تأثير إجراءات ترامب الأخيرة على فرض مزيد من العقوبات على إيران لعودة إدارة بايدن إلى الاتفاق النووي مع إيران، قال: من الواضح أن إدارة ترامب جعلت إعادة بناء الاتفاق النووي أكثر صعوبة. ومع ذلك، أعتقد أن جوهر الاتفاقية قوي لكل من طهران وواشنطن. في رأيي، لا تؤيد الإدارة الأمريكية الجديدة إجراءات عدوانية للإطاحة بالحكومة الإيرانية.

3949291

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: