ایکنا

IQNA

محاضرون في ندوة بيروت يؤكدون:
13:29 - February 12, 2021
رمز الخبر: 3480118
بيروت ـ إکنا: أكد الباحثون المحاضرون في إحتفالیة الفجر السنوية المتنوعة التي نظمتها المستشارية الثقافية الايرانية لدى لبنان أن إيران اليوم هي العمود الفقري لكل محور المقاومة، مؤكدين أن إیران حدّدت ايران هويتها، وانها بوجه العدوان الاسرائيلي الذي يهدد الوجود العربي ووجود المنطقة كلها.
إيران اليوم هي العمود الفقري لكل محور المقاومة من أجل تحرير فلسطين
وبمناسبة الذكرى الثانية والأربعين لانتصار الثورة الإسلامية في إيران، أقامت المستشارية الثقافية الإيرانية في لبنان إحتفالية الفجر السنوية المتنوعة, التي شهدت فقرات متنوعة وتكريم عشرة شخصيات أثرت المكتبة الاسلامية بتأليفات عن الثورة الايرانية, وذلك بحضور حشد من الشخصيات  السياسية والفكرية والثقافية والاعلامية والعلمائية والقائم باعمال السفارة الايرانية السيد خليلي وسماحة السيد عيسى الطباطبائي ومنسق جبهة العمل الاسلامي الشيخ زهير جعيد والامين العام لحركة الامة الشيخ عبد الله جبري وشخصيات قيادية لبنانية وفلسطينية في مجمع الامام الخميني(رض) في بيروت مع مراعاة التباعد الاجتماعي واجراءات الحماية من كورونا وعبر  تطبيق الفضاء الافتراضي زوم وصفحة جمعية مراكز الإمام الخميني على فيسبوك.

وبعد تقديم من مقدم الإحتفال  من احدى طالبات اللغة الفارسية في المستشارية  "نور قبیسي"  تلاوة من القرآن الكريم  ثم النشيدان الوطنيان اللبناني والإيراني فكلمة افتتاحية  للمستشار الثقافي للجمهورية الإسلامية الإيرانية  في لبنان الدكتور عباس خامه يار , حيث قال: في مثل هذه الأيام، أقبلَ الإمام الخميني (قدس سره) لإعادة إرساء الهوية الدينية، هذا الدين الذي نزلَ خاتماً ومتمّماً للأديان السماوية جميعاً، والذي أتمَّ مكارمَ الأخلاقِ بأصوله وفروعه التي جاء بها محمد(ص) من أجل تنظيم حياة الإنسان والارتقاء بالإنسانية إلى مطلق غاياتها الملكوتية. كان الإمام الراحل يدركُ جيداً بأن الإسلامَ يُعنى بكافة جوانب الحياة، حياةً اجتماعيةً ونظاماً اقتصادياً ودولةً حاكمة. والإسلامُ الذي شاء له الخميني أن يحكم، ليس ذاك الذي توجّسَ الغربُ من غاياته التي اختزلها بمفهوم التوسع والسيطرة وراح يروج لفوبيا إيران والإسلام محاولاً إلصاق صفة التوحش والإرهاب بعالمنا الإسلامي والعربي أو الشرقي عموماً. لقد طبق الآية "الَّذِينَ آمَنُواْ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَالَّذِينَ كَفَرُواْ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ الطَّاغُوتِ".

وقال الدكتور عباس خامه يار "نجدد العهدَ اليوم، لنقول إن الإمام الخميني أرادَ من الثورة الإسلامية أن تحقّقَ العرفانَ العملي، فكان عارفاً وفيلسوفاً وسياسياً ومجتهداً تصدق فيه الآية "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ خُذُواْ حِذْرَكُمْ فَانفِرُواْ ثُبَاتٍ أَوِ انفِرُواْ جَمِيعاً". فتجربة الثورة الإسلامية في إيران تعتبرُ نموذجاً للثورات الشعبية التي يوحّد أبناءها الإيمان وحب الوطن، والثقةُ بقيادتِها؛ هذه الثقة التي تبرزُ آثارُها حتى اليوم، يداً واحدة رغم كلّ التحديات في وجه إرادة الشر التي ليس في معاجمها معنىً لليقين، فراحت تغزو وتختلقُ حروباً لا يعتريها سوى المصالح والسلطة والتوسع الماسوني المبطّن بادعاءات تحرير الشعوب. هي ثورةٌ لم تقدها الانفعالية والتهوّر والعواطفُ المشتتة، وإنما تمّ توجيه هذه العواطف لتكون دفقاً يصبّ في تعاليم الثورة العملية، من أخلاقٍ، ومعنويةٍ، إخلاصٍ، إيثارٍ، إنسانيةٍ، توكلٍّ وإيمان. هذه المفردات التي لم تعرفها ثوراتٌ كثيرةٌ في العالم مما آلَ بها إلى التلاشي على مستوى الأثر مع تقدم السنين، هي التي منحت الثورة الإسلامية صفة العدالة والإرادة الشعبية الحرة والاستقلال والأخوة، حيث لم تلطّخ يدها يوماً بالرصاصة الأولى حتى مع كلّ الذين ضمروا لإيران العداء منذ ولادة الثورة الإسلامية. هذه الثورة زينتها الدماءُ ولم تلطّخها. زينتها وسقتها دماءُ الشهداء فاكتسبت ثباتاً كما يكتسبُ الجذعُ ثباتَها في التراب، أصلها ثابتٌ وفرعُها في السماء، وفرعُ الثورةِ الخمينيةِ مثقلٌ بالثمار التي نضجت خلال أربعةِ عقود. هي ثورةٌ التحمت بثورة أبناء القدس، فأثبتت انتصارها الفريد البارز في المنطقة والعالم، وتحولت إيران من دولةٍ لا يُرى لها اقتدارٌ شعبيٌّ ولا قوةٌ صناعيةٌ علميةٌ اقتصادية، إلى دولةٍ يحسب لها ألفُ حساب، تشكّل لقوى الاستكبارِ هاجساً ليلياً لا خيار لها إلا أن تُقبِلَ للتفاوض معه وبناء العلاقات، رغم حرصها على ملاحقة رموزِها ورجالاتها واغتيالهم.
 
إيران اليوم هي العمود الفقري لكل محور المقاومة من أجل تحرير فلسطين
 
وبعد ذلك جرى عرض فيلم الخطوة الثانية الذي يروي مسيرة ايران  الثورة والجمهورية المقتدرة في الاربعين سنة التي مضت وما تخطط له ايران للولوج في مسيرة الاربعين عاماً المقبلة بحسب توجيهات الامام الخامنئي.

وتلا عرض الفيلم كلمة عن بعد  للدكتورة  إنسية خزعلي الناشطة في مجال النهضة النسائية للمرأة الايرانية, ومن ثم  عرض فيلم "التطور: إيران والتقدم" بعد العرض ألقى  شاعر العامية في لبنان "الشاعر جوزيف عون" قصيدة عن الامام الخميني(رض) وثورته وعن قيادة الامام الخامنئي وفي محضرهما.

والفقرة التالية كانت عرضاً لفيلم التنوع الديني, فعرض للمقطوعة الموسيقية بيروت "ألمك هو ألمي" للمايسترة أندريه الحاج  وهي مقطوعة ايرانية من اداء الفرقة السمفونية الايرانية  وبقيادة المايسترو اندريه الحاج تخليداً لشهداء انفجار 4 أغسطس 2020 للميلاد في مرفأ بيروت، وتلا ذلك مراسم التكريم لباقةً من عشرةِ كتّاب تركوا كلمتَهم في حق الثورة والإمام.
 
المايسترو اندريه الحاج

وقال المايسترو اندريه الحاج بعد تكريمه  "نحن بصفتنا موسيقيون لنا علاقات كثيرة مع الاوركسترات العالمية والاوركسترات العربية وغيرها، عندما كنت احضر العمل الذي تم تنفيذه، كنت اعتقد انه عندما ينتهي العمل من الممكن ان ننساه وننتقل الى عمل آخر، لكن الواقع كان مختلفاً، لان الموسيقى تشبه العلاقات الانسانية كلّما بعدت عنها ترجع لها بشوق وتحس بالحنين تجاهها".

وأضاف المايسترو اندريه الحاج "وهذه التجربة بالنسبة لي كانت من احسن التجارب التي مرّت بحياتي، وانني سوف لا انسى هذه الايام الثمان التي قضيتها في ايران مع الاوركسترا الايرانية الوطنية، مع اناس محترفين الى اعلى درجة من الاحتراف، مع اناس محترمين الى اعلى درجة من الاحترام، وكل فريق العمل، كان حوالي مئة شخص رافقونا.
 
إيران اليوم هي العمود الفقري لكل محور المقاومة من أجل تحرير فلسطين
ثم تتالت مراسم التكريم  فقدم كل من المستشار الثقافي مع السيد عيسى الطباطبائي والشيخ روح اللهي والقائم باعمال السفارة الايرانية السيد خليلي شهادات تقدير الى السادة: الدكتور جمال واكيم,  الدكتور  فؤاد خشيش, الدكتور محسن صالح، الدكتورة دلال عباس، الشهيد  الدكتور  فتحي الشقاقي، هادي قبيسي، والوزير السابق الدكتور عدنان منصور، والشاعر جوزيف عون، والوزير السابق  الدكتور طراد حمادة.
 
الدكتور جمال وكيم،  استاذ التاريخ والعلاقات الدولية في الجامعة اللبنانية

وقال الدكتور جمال وكيم،  استاذ التاريخ والعلاقات الدولية في الجامعة اللبنانية، ومن كتبه "صراع القوى الكبرى على سورية "وكتاب "ايران دراسة تاريخية وجو سياسية ": أشكر اولاً الجميع على التكريم، واريد لفت النظر بالنسبة الى الكتاب، هذا الكتاب كنا قد بدأنا به منذ 8 سنوات، لكنه مر بظروف صعبة، حينها كنت اريد ان اتعلم اللغة الفارسية من اجل التعمّق في الكتاب أكثر ، ولكن بسبب حادث الانفجار الذي تعرضت له المستشارية توّقفت الدروس انذاك ولم استطع من اكمال مشروع التعلم ، وحاولنا مره اخرى انجاز هذا الكتاب.
 
فؤاد خشيش

وقال فؤاد خشيش: شكراً على التكريم واتمنى للشعب الايراني والجمهورية الاسلانية الايرانية مزيداً من التقدّم والازدهار. رغم ما تمر به ايران والثورة على الصعيد السياسي لازالت تتقدم وتتطور، ونستنكر الاغتيالات التي حصلت، وهذه طبعاً سوف تزيد الثورة الاسلامية قوة وصلابة، وستنتصر ايران كما انتصرت في السابق، وانا اتصور ان المستقبل هو لايران والشعب الايراني بالرغم من الحصار، وايران سوف تتطور وتحتل موقعها الطبيعي والاستتراتيجي باذن الله.
 
الدكتورة دلال عباس، استاذة في الدراسات العليا واللغة الفارسية في الجامعة اللبنانية 

وقال الدكتورة دلال عباس، استاذة في الدراسات العليا واللغة الفارسية في الجامعة اللبنانية  التي تعمل على ترجمة دائرة المعارف الاسلامية من اللغة الفارسية الى اللغة العربية، ولها العديد من المؤلفات والترجمات، ومن كتبها هو كتاب عن المرأة في ايران: "شكراً للدكتور عباس خامه يار على  هذا اللقاء، اريد ان اقول انني كنت في ايران وشاءت العناية الالهية ان اكون في ايران قبل سنتين من انتصار الثورة الاسلامية وذلك بهدف تقوية لغتي الفارسية، كنت احضر دروساً في اللغة عبر التلفاز التعليمي انذاك، والمفاجئ ان احد الاشخاص قال لي ان في جنوب طهران لايوجد كهرباء عند الناس، في الوقت الذي كان يبث الشاه الاشاعات حول تقدم ايران وتطورها.

وبعد اسبوعين من وجودي في طهران، حيث كنت اعيش في حي ارستقراطي بناء على طلب الشركة التي كان يشتغل فيها زوجي انذاك، ذهبنا مع الالمان في زيارة لنرى جنوب طهران، كأنك انتقلت من اهم عاصمة في العالم المتقدم والمتطور الى اصغر قرية في المدينة نفسها او الى افقر قرية في العالم، الاهم من كل ذلك بالنسبة للمشاهدات التي كتبتها: كانت اول انسان واول امرأة اخاطبها في ايران، هي امراة رايتها في الحديقة العامة، كانت امرأة اسرائيلية، وحينها كانت معي ابنتي تبلغ من العمر سنتين، وتكلمت معها باللغة الفرنسية، سألتني هل تعرفين الفرنسية، فأجبتها بكل فخر نعم انا من لبنان، قالت لي انا اسرائيلية ، لم يكن امامي الا ان حملت ابنتي الطفلة وهربت، وانا كنت قد تركت جنوب لبنان واهلي واصدقائي تحت القصف انذاك.
 
إيران اليوم هي العمود الفقري لكل محور المقاومة من أجل تحرير فلسطين

وهذه كانت ايران، دائماً اقول لاصدقائي اللبنانيين وزملائي في الجامعة، الذين كانوا يتحدثون عن ايران في هذه المرحلة وفي المراحل السابقة، عندما اقول التقيت مع امرأة اسرائيلية في ايران، اقصد من كلامي هو ، ان ايران كيف كانت قبل الثورة الاسلامية وكيف اصبحت بعد الثورة.

وايران التي عشت احداثها بالتفصيل هي ثورة اسطورية، هذه الحضارة الاسلامية تختلف عن الحضارة في العصور السابقة، حضارة اسلامية استفادت من الحضارات السابقة، حضارة اسلامية جديدة سيكون محورها ايران ان شاء الله مبنية على العدالة والعلم".
 
الدكتور محسن صالح

وقال الدكتور محسن صالح، أستاذ في معهد العلوم الاجتماعية في الجامعة اللبنانية، عضو مؤسس في مجمع "صدر الدين الشيرازي" في طهران، اخر كتاب له كتاب حول الشهيد سليماني تحت عنوان "قاهر أمريكا" صدر بمناسبة الذكرى السنوية الأولى لاستشهاد القائد البطل الحاج قاسم سليماني.
 
وقال في الكلمة التي ألقاها في هذا الحفل ان الثورة الاسلامية هي ثورة قضايا الشعوب، ثورة المستضعفين والتي ان شاء الله ستبني حضارة تقوم على ثقافة أُستُضعفت تاريخياً، والان تقوم بعقل حضاري، هذا العقل الحضاري الذي يحمل هذه الثقافة سيُوصل هذه المنطقة باعتقادي الشخصي الى حضارة قلّ نظيرها في التاريخ.
 
الشهيد الدكتور فتحي الشقاقي

وقدّم الشهيد الدكتور فتحي الشقاقي الكثير فيما يتعلق بالثورة الاسلامية الايرانية، وكتب عن انتصار الثورة الاسلامية في ايران دراسة تحت عنوان "رحلة الدم الذي هزم السيف" ونشرت هذه الدراسة عام 1981 ، وإستلم درعه التكريمي ممثل حركة الجهاد الاسلامي الفلسطينية في لبنان الاستاذ احسان عطايا.

الاستاذ احسان عطايا

وقال الأستاذ إحسان عطايا إن انتصار الثورة الاسلامية في ايران شكّل العمق الاستراتيجي لانتصار وانتصارات متتالية على كل الاستكبار العالمي، بدء من الادارة الامريكية وصولا الى الكيان الصهيوني، الذي استشرى وتغلغل في كل منطقتنا العربية وعالمنا الاسلامي.

الكاتب والباحث السياسي اللبناني هادي قبيسي

وقال هادي قبيسي، باحث في الشؤون السياسية والاعلامية، ومستشار الامين العام لاتحاد الاذاعات والتلفزيونات الاسلامية للشؤون الفكرية والثقافية، ومن كتبه "الإمام الخميني؛ جدلية المعرفة الزمنية والحضورية": "الشكر الجزيل للدكتور خامه يار على هذا التكريم، نحن من الذين ولدنا بعد انتصار الثورة الاسلامية، اي بعد عام 79 بسنة واحدة، عشنا في ظل هذه الكرامة وهذه العزّة التي صنعها الامام الخميني الراحل، وفي ريعان الصبا تعرفنا عليه، وكان دليلنا بدءا من سلوكه الشخصي والعلمي والسياسي، ولاحقا تعرّفنا على فكره وارشاداته الروحية والاخلاقية، حيث كان دليل لنا منذ ريعان الصبا، حاولنا في السنوات الاخيرة ان نغوص قلبلا في هذه الشخصية ومعالمها وعوالمها المتعددة والعميقة والواسعة، والتي لاتزال حتى الان لم تأخذ حقها كما ينبغي من البحث العلمي في المجالات المختلفة. اما على صعيد تعريفه فقد نال الكثير من الاهتمام، ولكن لازلنا في بداية استكشاف ذلك السرّ، ومن هذا السبيل كانت محاولة "جدلية المعرفة" التي اقدمها اليوم لسعادة المستشار، وان شاء الله ستكون هذه باكورة وبداية لاعمال اخرى، والاهتمام ان شاء الله مستمر لهذه الشخصية التي تلّخص الثورة وتلّخص الدولة وتلخص المسار التاريخي المنتصر في كل المجالات وفي كل الميادين.

الدكتور عدنان منصور 
 
وقال الدبلوماسي اللبناني والسياسي الذي تولى وزارة الخارجية في لبنان من العام 2011 وحتى عام 2014 في حكومة الرئيس نجيب ميقاتي الثانية "الدكتور عدنان منصور": اشكر أولاً المستشارية الثقافية واشكر المستشار الدكتور عباس خامه يار الذي اتاح لنا هذه المناسبة ولهذا التكريم.
 
إيران اليوم هي العمود الفقري لكل محور المقاومة من أجل تحرير فلسطين

وأضاف: عانت ايران وعانى شعبها الكثير الكثير من الاستبداد والاستغلال والظلم وطغيان الحكام وسيطرة الدول العظمى، بريطانيا وروسيا القيصرية على خيرات ايران فالحقت الخراب والفقر والجوع باالشعب الايراني وقال إن الامام الخميني جسّد في داخله آمال شعب واعتمد وركّز على الانسان الايراني الذي هو اساس التغيير واساس النهضة الايرانية، هذا البلد الذي حمل تاريخاً طويلاً، بغوص في التاريخ الى عدة الاف من السنوات، ركّز على الانسان الايراني وعلى الانسان في العالم نظراً للمبادئ التي حملها، حملها على الصعيد الداخلي والاقليمي والعالمي.

الشاعر جوزيف عون

من اربع وعشرين عام مسجلي بذكرى بوفاة  القائد الاعلى العلي
وبشكر علي رب الادب والمرجلي بنهج البلاغة شو عطاني معادلي
لولا ماحبيتوا مافزت بمرحلي  وما كنت فيي ذيع بلساني الطلي
بايران وبلبنان وبايي مكان نحو العلى مافي الي الا علي

الوزير السابق طراد حمادة
 
وقال الوزير السابق الشاعر والسياسي المقرب من حزب الله الدكتور طراد حمادة: استطاعت الثورة الاسلامية ان تبث روح الاستقلال والحرية والقوة والتنمية في العالم الاسلامي، وتعلّقت بها قلوب وآمال المسلمين ، ولذلك تجمعت قوى الشر وشنّت عليها حرباً مفروشةً قام بها الدكتاتور صدام مع دعم خليجي ودولي كامل الاوصاف.

وأضاف:  ووقفت ايران بوجه سيطرة امريكا بعد انهيار الاتحالد السوفيتي ومنعت قيام نظام استبدادي دولي، وطالبت بشراكة المسلمين في ادارة شؤون العالم، ولذلك بدأت على ايران حروب اعصار وعقوبات والاعلام المعادي والحرب الباردة بكل اشكالها، بما فيها حرب الارهاب في العراق وسوريا ولبنان وبقية المناطق الاسلامية.

الدكتور أحمد ملي عضو المجلس المركزي لحزب الله

وقال العضو في المجلس المركزي لحزب الله الدكتور أحمد ملي: "شكراً للدكتور عباس خامه يار ، هذا الرجل الذي يعرفه ويعرف اختصاصه ويعرف حرقته على الحركات الاسلامية، هو الجدير واللائق، ولا اجامل فيما اقول، ليكون سفيراً لايران الاسلامية في بيروت، بيروت التنوع، بيروت صلة الوصل مع المحيط، مع المشرق العربي.

 وفي ختام الحفل  تقديم لموسيقى تصويرية بعنوان  (التربة الإلهية).
إيران اليوم هي العمود الفقري لكل محور المقاومة من أجل تحرير فلسطين
 
إيران اليوم هي العمود الفقري لكل محور المقاومة من أجل تحرير فلسطين
 
إيران اليوم هي العمود الفقري لكل محور المقاومة من أجل تحرير فلسطين
 
إيران اليوم هي العمود الفقري لكل محور المقاومة من أجل تحرير فلسطين
 
إيران اليوم هي العمود الفقري لكل محور المقاومة من أجل تحرير فلسطين
 
إيران اليوم هي العمود الفقري لكل محور المقاومة من أجل تحرير فلسطين
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: