ایکنا

IQNA

16:13 - February 22, 2021
رمز الخبر: 3480259
طهران ـ إکنا: عقدَ المجلسُ الأعلى لاتحادِ الإذاعاتِ والتلفزيوناتِ الإسلامية في العاصمة الايرانية طهران جَلْستَهُ الدوريةَ السادسة لمناقشةِ الأحداثِ الأمنيةِ والسياسيةِ والاجتماعية والصحية التي تشهدُها المنطقة.

فوسائل الاعلام تواجه جملة من التحديات وهي تحاول مواكبة ما يحصل في العالم لنشر الحقيقة التي يتطلبها الرأي العام.. تحديات تقف عائقا امام المستوى الاعلامي في المنطقة منشؤها تطورات الاوضاع السياسية والامنية والصحية، وهذا ما أكد عليه المؤتمرون في اجتماع المجلس الأعلى لإتحاد الإذاعات والتلفزيونات الإسلامية.

وقال الامين العام إتحاد الإذاعات والتلفزيونات الإسلامية الشيخ علي كريميان خلال الاجتماع أن الاوضاع التي تعيشها المنطقة بدءا من القضية الفلسطينية والتطبيع مع الكيان الصهيوني امتدادا الى التطورات في سوريا والعراق ولبنان واليمن، تحتم على الاعلام الملتزم فهم صعوبة وحساسية الوضع، ما يستدعي المزيد من التلاحم بين العناصر الاعلامية وتثبيت العلاقات والتعاملات المحترفة في مجال الاعلام.

فيما اعرب رئيس الاعلام الخارجي في مؤسسة الاذاعة والتلفزيون الايرانية، الدكتور بيمان جبلي، عن اعتقاده بأن وجود هذه الشبكة من الاعلام المقاوم وعناصر هذه الشبكة تعطي الفرصة للشعوب في المنطقة بأن تواجه التحديات وتخرج منها مرفوعة الرأس.

وهناك ايضا تحديات خاصة يواجهها اعلام محور المقاومة ناشئة من الضغوطات السياسية التي تمارس على حرية الرأي والتعبير.

وفي هذا السياق قال وكيل الأمين العام لإتحاد الاذاعات والتلفزيونات الاسلامية، ناصر اخضر: ان هذه التحديات هي تحديات خاصة في هذه المرحلة، لا شك بان ثقتنا كبيرة بالكادر الاعلامي الذي يعمل في هذه القنوات والذي يحمل قضايا مهمة ويتميز عن بقية الاعلاميين بأنه كادر رسالي وجهادي.

وشدد المشاركون في الاجتماع على ضرورة نضج الخطاب الاعلامي الملتزم في نقل والدفاع عن الحقيقة في عصر تكاد الحقيقة تضيع وتحرف في بعض وسائل الاعلام الأخرى.

الحرب الاعلامية التي يشهدها محور المقاومة تتطلب مضاعفة الجهود وتوحيد الفضائيات التي اصبحت خط دفاع في مواجهة الاعلام المضلل.

المصدر: العالم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: