ایکنا

IQNA

8:59 - May 27, 2022
رمز الخبر: 3486131
طهران ـ إکنا: إن للإمام الصادق (ع) تأثیراً عظیماً في تطور العلوم الإسلامیة منها الفقه والتفسیر والأخلاق والجغرافیا والإقتصاد والنجوم والطب والریاضیات حیث قام تلامذته بتطوير العلوم الدينية في جميع أنحاء العالم الإسلامي.

الإرث العلمي للإمام الصادق(ع) للعالم الإسلامي

وأستشهد الإمام جعفر بن محمد الصادق الملقب بالامام الصادق(ع) 25 شوال عام 83 هجري (702 میلادي) في المدینة المنورة وحصل علی مکانة علمیة کبیرة في زمانه طیلة الـ65 سنة التي عاشها حیث حتى كان يأتي إليه أشخاص من مختلف الدول لاكتساب العلم.

والإمام الصادق (ع) هو الإمام السادس لدی الشیعة وقد تخرّج علی یده الکثیر من العلماء ومؤسسي المذاهب السنیة. 

کما کان یقصده طلاب من مختلف أنحاء العالم للتلمذ علی یده وله (ع) باع طویل في الفقه الإسلامي والعلوم الأخری حیث کان مصدراً للعلم آنذاك وکان یتلمذ على یده علماء زمانه.

وقد تخرج من مدرسته طلاب کثر منهم "جابر بن حیان" الملقب بمؤسس علم الکیمیاء في القرن الثامن للميلاد، كما أن أئمة أهل السنة الأربعة هم تلاميذ مباشرون أو غير مباشرين للإمام الصادق(ع).

وفیما یلي بعض أقوال مؤسسي المذاهب السنیة عن شخصية الإمام الصادق (ع) الأخلاقية والعلمية:

الإمام مالك بن أنس: 

محمد بن زیاد الأزدي یقول إنه سمع مالك بن أنس یقول "فماكنت أراه إلّا على إحدى ثلاث خصال، إمّا مصلّ و إمّا صائم و إمّا يقرأ القرآن، و مارأيته يحدّث إلّا عن طهارة". 

إبن حبان:

ویقول إبن حجر العسقلاني أنه سمع بن حبان یقول في الإمام الصادق (ع) "مارأيت أفقه من جعفربن محمّد"، وقال أبو حاتم محمّد بن حيّان عنه: "كان من سادات أهل البيت فقهاً وعلماً وفضلاً".

الإمام الشافعي  و عمرو بن أبي المقدام

وروی عن إبن حجر العسقلاني أنه سمع إسحاق بن راهویه یسأل الشافعي(أبو عبد الله محمد بن إدريس الشافعيّ المطَّلِبيّ القرشيّ (150-204هـ / 767-820م) هو ثالث الأئمة الأربعة عند أهل السنة والجماعة، وصاحب المذهب الشافعي في الفقه الإسلامي عن رأیه في الإمام جعفر بن محمد الصادق (ع) فردّ الشافعي بأنه "ثقة" أي أنه شخصیة موثوقة في العلم والأخلاق. 

الإمام أبوحنیفة

کان الإمام أبوحنیفة من تلامذة الإمام الصادق (ع) الذي قال فیه "مارأيت أفقه من جعفربن محمّد" ثم قال "الله اعلم حیث یجعل رسالته" وروی عن أبي حنیفة قوله "لولا جعفر ابن محمد ( ص ) ما علم الناس مناسك حجهم". 

خیرالدين الزركلي

ويعدّ خير الدين الزركلي أحد أبرز المؤلفين السنة الذي ترك مؤلفات قيمة، وكتب عن الإمام جعفر الصادق (ع) في كتابه "الأعلام" أنه "للإمام جعفر الصادق (عليه السلام) مكانة عالية في العلم والمعرفة وكثير من الناس قد اكتسبوا العلم منه، منهم اثنان من زعماء السنة وهما الإمام أبو حنيفة والإمام مالك ولُقِبَ الإمام أبو عبد الله جعفر بن محمد(ع) بالصادق لأنه لم يُعرف عنه الكذب".

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: