ایکنا

IQNA

10:32 - March 03, 2013
رمز الخبر: 2505061
دمشق- ايكنا: اتهم الرئيس السوري بشار الاسد الحكومة البريطانية بالسعي الى تسليح الارهابيين في بلاده، وذلك في مقابلة نشرتها صحيفة "صنداي تايمز" البريطانية وبثت شريط فيديو لها على موقعها على الانترنت.
وأفادت وكالة الأنباء القرآنية الدولية (ايكنا) انه قال الاسد للصحيفة "كيف لنا ان ننتظر منهم الحد من العنف في حين انهم يريدون ارسال معدات عسكرية الى الارهابيين ولا يحاولون تسهيل الحوار بين السوريين".
واضاف "بصراحة لقد لعبت بريطانيا دوراً شهيراً غير بنّاء في عدد من القضايا منذ عقود، انا اتحدث عن الانطباع السائد في منطقتنا".
واكد الرئيس السوري ان "المشكلة مع هذه الحكومة، هي ان خطابها الاجوف وغير الناضج لا يؤدي الا الى ترسيخ هذا التقليد الاستعماري العدواني".
وكانت حكومة رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون ابدت تأييدها زيادة المساعدات الى المجموعات المسلحة في سورية، كما ايدت رفع الحظر الاوروبي المفروض على ارسال اسلحة الى سورية بهدف التمكن من ارسال معدات عسكرية الى المسلحين.
وأكد الرئيس الاسد استعداده للتفاوض مع المعارضين "الذين يسلمون سلاحهم" حول انهاء الازمة في سوريا، مؤكداً ان تنحيه عن السلطة لا يحل الازمة.
وقال الاسد "نحن مستعدون للتفاوض مع اي كان، بما في ذلك المقاتلون الذين يسلمون سلاحهم"، "يمكننا بدء حوار مع المعارضة، لكن لا يمكننا اقامة حوار مع الارهابيين".
وردا على سؤال حول الدعوات الموجهة اليه من الغرب للتنحي عن السلطة، اكد ان تنحيه عن السلطة لا يحل الازمة، وقال "لو كان هذا صحيحا ان من شأن رحيلي ان يضع حدا للقتال، فانه من الواضح ان هذا تفكير سخيف بدليل السوابق في ليبيا واليمن ومصر".
واضاف الرئيس السوري "لا يمكن لاي انسان وطني ان يفكر بالعيش خارج وطنه، انا كسائر المواطنين السوريين".
وشدد الرئيس الاسد على "ان السوريين وحدهم هم من يمكن لهم ان يقولوا للرئيس ابق او ارحل، تعال او اذهب ولا احد غيرهم"، مضيفا "اقول هذا بوضوح كي لا يضيع الاخرون وقتهم ولكي يعرفوا على ماذا يركزون".
المصدر: موقع قناة "المنار" الفضائية
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: