ایکنا

IQNA

16:50 - March 11, 2013
رمز الخبر: 2509815
طهران ـ ايكنا: قال قائد الثورة الإسلامية لدى استقباله حشداً من الأبطال الرياضيين: من الخصال الاخلاقية الضرورية للرياضي عدم الاغترار والإحتفاظ بالقاعدة الشعبية وبالشهامة ومسايرة الناس والاخلاص لهم.
وأفادت وكالة الأنباء القرآنية الدولية (ايكنا) نقلاً عن الموقع الاعلامي لمكتب قائد الثورة الاسلامية أن سماحة الامام الخامنئي قال ذلك اليوم الاثنين لدى استقباله حشداً من الابطال الرياضيين والفائزين بميداليات في المسابقات الرياضية الدولية والالعاب الاولمبية والباراولمبية لعام 2012 واعتبر الابطال الرياضيين في البلاد بانهم سفراء هوية الشعب الايراني وشخصيته وعزيمته الراسخة وذكائه الهائل وايمانه وتمسكه بالشريعة.
واكد سماحته ان الابطال الرياضيين هم بمثابة القمة والذين يمهدون لتحرك ابناء الشعب لاسيما المواهب الشابة لبلوغ القمم معتبراً ان البطولة هي مظهر قدرات شعب ما ولذلك فانها تزيد من الاعتداد بالذات والثقة بالنفس لدي الشعب.
وقال سماحة الامام الخامنئي ان مشاركة الرياضيين في الساحات الدولية في ظل الحفاظ علي الاخلاق وروح الشهامة ومراعاة الجوانب الشرعية تعد بمثابة الترويج للقيم والصفات الحسنة لشعب ما واضاف ان احدي هذه الحالات تتمثل في مشاركة السيدات والفتيات الرياضيات مع مراعاة الحجاب الشرعي في الميادين الدولية وهو ما يعد اجراء مهما وقيما للغاية.
واشار الي حالات عديدة من تعرض السيدات المسلمات المحجبات في اوروبا الي القتل والاعتداء والتهديد الرسمي قائلا انه في ظل ظروف كهذه فانه عندما تعتلي سيدة مسلمة ايرانية محجبة منصة التتويج وتدفع الجميع الي تكريمها، فان عملا عظيما يكون قد انجز.
واضاف سماحته اننا يجب جميعا ان نثمن ونكرم من صميم القلب النساء الرياضيات اللواتي يشاركن في الميادين الرياضية الدولية بحجاب ووقار واحتشام.
واعتبر القائد ان احد النماذج الاخري للرسائل التي يحملها الرياضيون هي النجاحات الرياضية للمعاقين مؤكدا ان اعتلاء رياضي معاق لمنصة التتويج بوصفه بطلا على العالم، بكل الصعوبات والاعاقات الجسدية، يعد مؤشرا علي العزيمة والارادة الصلبة لهذا الرياضي وكذلك الهمة العالية لشعب ما وشخصيته.
واشار قائد الثورة الاسلامية الي الرياضيين الابطال الذين يتقيدون بالشعائر الدينية والمعنوية في الميادين الدولية معربا عن شكره وتقديره لجميع الرياضيين الذين يذكرون اسماء الائمة الاطهار عليهم السلام او يسجدون لله او يرفعون الايدي ابتهالا الي الله تعالي بعد الفوز بالبطولة وكذلك السيدات الرياضيات اللواتي يتمسكن بالعفاف الديني.
وتطرق القائد الي انسحاب الرياضيين الشبان الايرانيين من خوض المنافسة مع رياضيي الكيان الصهيوني قائلا ان هذا الاجراء قيم للغاية وجهد بالغ الاهمية وحساس في مواجهة الكيان الصهيوني الغاصب.
واشار سماحته الي توافر مجالات بروز المواهب لدي الشبان في المجالات المختلفة بعد انتصار الثورة الاسلامية قائلا ان التقدم والنجاحات التي يحققها الشبان الايرانيون في الالعاب الرياضية مؤشر علي ان طاقات ومواهب الشبان في الفروع المختلفة مرتفعة جدا مشددا علي ضرورة تسخير الطاقات والامكانات لاعداد هذه المواهب وتنشئتها نحول نيل البطولة.
واعتبر القائد ان القدرات والمواهب الفذة لدي الشبان الايرانيين في الميادين العلمية والتكنولوجية والبحثية المختلفة حقيقة لا يمكن انكارها مؤكدا ان تاريخ ايران الاسلامية يشهد علي ذلك وان ظهور وجوه وشخصيات بارزة بمن فيهم ابن سينا وزكريا رازي وفارابي وسعدي وحافظ مؤشر علي وجود المواهب المتكدسة في هذه المنطقة من العالم.
ودعا سماحته الرياضيين الابطال الي الترويج للرياضة العامة بين ابناء الشعب لاسيما الشباب معتبرا ان الترويج الشامل للرياضات العامة يشكل حاجة ملحة للبلاد.
واعتبر سماحته ان موضوع الاخلاق في الرياضية يعد موضوعا مهما للغاية معربا عن ارتياحه لان الوسط الرياضي في البلاد سليم ونزيه.
وراي ان من الخصال الاخلاقية الحسنة الضرورية لرياضي ما هي عدم الاغترار وكونه ينطلق من قاعدة شعبية وتحليه بالشهامة والرجولة ومسايرة الناس والاخلاص لهم.
وقال قائد الثورة الاسلامية في الختام متوجها الي الرياضيين الابطال: انتم نور عين الشعب الايراني وآمل ان تكونوا هكذا دائما.
وفي مستهل اللقاء تحدث ستة من الرياضيين والفائزين بالميداليات والرياضيين المخضرمين وهم حميد سوريان صاحب الميدالية الذهبية الاولمبية والفائز بخمس ميداليات دولية في المصارعة الرومانية و حسن كرامي متسلق الجبال ومدير اول فريق تسلق اعلي جدران في العالم تحت مسمي ابراج "ترانغو" في باكستان والسيدة مه لقا جان بزركي عضو الفريق الوطني للرماية واحسان لشكري الفائز بميدالية اولمبية لعام 2012 وبطل العالم في المصارعة الحرة وجليل باقري جدي المعاق بنسبة 70 بالمائة وبطل الالعاب الاولمبية في رمي الثقل وحسين رضا زادة رئيس اتحاد رفع الاثقال. فابدوا وجهات نظرهم واقتراحاتهم حول القضايا الرياضية في البلاد.
كما قدم محمد عباسي، وزير الرياضة والشباب تقريرا تضمن الانجازات والنجاحات التي حققتها الرياضية الايرانية في المسابقات الدولية والاولمبية والباراولمبية والالعاب الاسيوية.
1202787
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: