ایکنا

IQNA

خليل حمدان في حديث لـ"إکنا":
16:56 - January 16, 2016
رمز الخبر: 3458980
طهران ـ إکنا: أوضح "خلیل حمدان"، ان التعبئة الثقافیة الخاطئة والفقر والبیئة الإجتماعیة کلها من أسباب الإنتماء الی الفکر التکفیری المتشدد الذی تتبعه جماعة داعش مؤکداً ان الفکر الوهابی التکفیری هو المنبع الأساسی للدواعش.

الفکر الوهابی هو المنبع الأساسی للدواعش والتکفیریین

وأشار الی ذلک، العضو فی الهیئة الرئاسیة لحرکة أمل اللبنانیة، "خلیل حمدان"، فی حدیث خاص له مع وکالة الأنباء القرآنیة الدولیة (إکنا) فی معرض حدیثه عن أهم الخلفیات التی أدّت الی ظهور داعش والتیارات التکفیریة علی مستوی المنطقة.

وقال ان هناک عدة أسباب لظهور داعش والإرهاب التکفیری فی المنطقة وأوله هو التعبئة الثقافیة الخاطئة حیث ان هناک حوزات ومدارس تعمل علی تکفیر الآخر وهذا أمر أدی الی إنقسام ما بین المسلمین وهؤلاء لا یکتفون بالخلاف الفکری بل یکفرون الآخر وکل ما هو لیس منهم ولایؤمن بأفکارهم یعتبرونه انه کافر وفاسق لانهم لا یؤمنون بالتعدد.

وأضاف ان هناک إستغلال لجهل هؤلاء لیقوموا بهذه الممارسات کما ان هناک أسباباً تعود الی الفقر کما ان البیئة الإجتماعیة التی یعیشون فیها موضحاً ان هؤلاء یتم إستغلالهم بالقلیل من العطاء المالی مدعومین بفکر ارهابی تکفیری فیقومون بذلک.

واستطرد حمدان قائلاً: ان هؤلاء یوظفون لصالح مشاریع صهیونیة وأمریکیة بالمنطقة من أجل التفرقة بین المسلمین فی العالم والممارسات التی یقومون بها لا تدل علی أنهم یؤمنون بالله إطلاقاً إنما تدل علی انهم یعملون برغباتهم الخاصة ویعبدون صنمیة الفکر ولا یوجد عندهم قراءة صحیحة للنص الإسلامی.

وأکد ممثل الرئیس نبیه بری فی المؤتمر الدولي للوحدة الإسلامیة الذي أقيم أخيراً بالعاصمة الايرانية طهران ان هؤلاء المتشددين التکفیریين شوهوا صورة الإسلام نتیجة هذا الفکر الذی یحملونه.

وحول علاقة الفکر الوهابی بالمناهج التی ینتهجها داعش، قال خلیل حمدان: ان الفکر الوهابی یعتبر المنبع الأساسی للدواعش والتکفیریین وهذا لیس إتهاماً إنما هم یقولون ان رؤیة محمد بن عبدالوهاب هي تکفیر الآخر فلذلک منشأ هذا الفکر التکفیری یعود الی هؤلاء بالفکر الوهابی الذی یرتکز علی النصوص التی ترکها ابن تیمیة فی هذا الإطار.

وفی معرض تقییمه لقراءة التیارات التکفیریة لآیات الجهاد وتفسیرهم للقرآن والنص الشرعی قال خلیل حمدان: انهم یفسرون القرآن الکریم کما یحلو لهم لیوظفوا القرآن فی خدمة مشروعهم ولا یعملون علی وحی القرآن إنما یستغلون النصوص القرآنیة کی یقوموا بأعمالهم ویبرروا من خلالها أعمالهم.

وأضاف ان هناک من یعمل لضخ المزید من الأفکار ویعمل علی کتب ونصوص تشجع علی هذا الأمر مصدرها محمد بن عبدالوهاب.

وفی معرض رده علی سؤال عن الأسباب التی تجعل الشباب المسلم ینتمی الی هذا الفکر قال: ان هناک أسباب کثیرة لهذا الأمر ومنها الجهل والمد الخارجی الذی یصل الی هؤلاء الشباب فی هذا الإطار لیوظفهم فی مشروع وکی لا یعملون من تلقاء أنفسهم.

http://http://iqna.ir/fa/news/3466956

کلمات دلیلیة: خلیل حمدان ، داعش
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: