ایکنا

IQNA

رجل دين عراقي في حديث لـ"إکنا":
11:40 - January 19, 2016
رمز الخبر: 3459012
طهران ـ إکنا: قال مسئول المرکز العراقی للدراسات الإستیراتیجیة ان التعایش السلمی هو الهدف الرئیسی للدین الإسلامی وللأنبیاء (عليهم السلام) جمیعاً وللأئمة الأطهار (ع) ولکن الفکر التکفیری لا یؤمن بهذا البعد من الإسلام.
التکفیریون لا یؤمنون بالتعایش السلمی الذی أتی به الإسلام

وأشار الی ذلک، مسئول المرکز العراقي للدراسات الإستیراتیجیة بمدينة "قم" الايرانية، والداعیة الإسلامی الداعی الی التعایش السلمی فی ساحل العاج والعدید من دول العالم، الشیخ "ذوالفقار کاشف الغطاء"، فی حدیث خاص له مع وکالة الأنباء القرآنیة الدولیة (إکنا) مؤکداً أهمیة مفهوم التعایش السلمی في التعالیم الإسلامیة.

وقال ان الرسول (ص) جاء بهدف نشر التعایش السلمی و لذلک قوله تعالی "وَما اَرْسَلْناكَ اِلّا رحمة للعالمين" کما ان أهل البیت (ع) کانوا یهدفون الی نشر التعایش السلمی ونشر السعادة فی الدنیا.

وحول الجذور التی انطلق منها الفکر التکفیری المتشدد علی مستوی العالم والتی یستند الیها هذا الفکر، أوضح الشیخ کاشف الغطاء ان هناک مجالات سیاسیة و اقتصادیة وفکراً منحرفاً یدفع بالشخصیات و الشباب للإنتماء الی هذا التشدد.

وأکد ضرورة الفکر المنحرف فی التجییش لصالح التشدد، قائلاً: ان المتشددین فهموا من الدین لیس ما هو حقیقة الدین إنما المنابع التی أخذوا منها الدین هی المنابع الغیر اسلامیة والغیر متصلة بأی صلة من الصلات بالإسلام.

وأضاف هذا الباحث الديني العراقي ان جذور إنشاء الفکر التکفیری هو أخذ الإسلام من منابع غیر أساسیة ومنحرفة، مشيراً الى أن الإسلام الحقیقی هو أمر سهل بسیط ویتعایش مع کل فرد و یشوق الی حب کل إنسان.

وبین ان هؤلاء التکفیریون تسیرهم أهوائهم ویریدون أن یحکموا العالم بإسم الإسلام ولکن بأهوائهم وبظلمهم ولیس بحسب تعالیم الدین الإسلامی ولا یؤمنون بالتعایش مع الآخر أساساً علی الرغم من ان الدیانات السماویة کلها تؤمن بالتعایش السلمی.

وأکد ان ما تفعله المؤتمرات الإسلامیة والعلماء المسلمین هو تعریف الناس بالمنابع الحقیقیة للإسلام و بذلک یعرف الناس الصورة الحقیقیة للإسلام التی تؤهل للتعایش بین المسلم والمسیحی و السنی و الشیعی والآخرین ایضاً.

وفیما یخص تأثیر الفکر الوهابی فی خلق وإنتاج التشدد، أوضح الشیخ کاشف الغطاء، قائلاً: ان بعض السذج یتصورون ان المنبع الوهابی هو الذی یوصلهم الی الإسلام الحقیقی و لذلک یتبعون هذا الفکر المنحرف وبالتالی یتوصلون الی قراءة منحرفة عن الإسلام تؤدی الی تکفیر الآخر وقتل الآخر.

وأضاف ان المنبع الذی یستندون الیه هؤلاء السذج هو منبع باطل و غیر اسلامی ولاعلاقة له بالإسلام و بالتالی کل ما بنی علی باطل هو باطل.

وحول توجه بعض الشباب المسلمون فی أمریکا وأوروبا الی الإنضمام الی التیارات التکفیریة المتشددة ومنها داعش، قال: ان الفکر المنحرف الذی تروج له بعض المساجد والمراکز الإسلامیة المدعومة من بعض الدول والتی لا یمکن ان تسمی بالمساجد هو السبب فی إقناع الشباب للإنظمام الی هذا الفکر و هذه الجماعات.

وأضاف ان هناک إندفاعات شبابیة لدی هؤلاء الشباب المسلمین الذین یعیشون فی الغرب تجعلهم یتوجهون الی هذه الجماعات مبیناً أن هؤلاء الشباب تزینت لهم بعض الأعمال وتبنی لهم أوهام تجعلهم یقدمون الی سوریا والعراق للإنضمام الی داعش ولکن معظمهم عندما یری واقع هذه الجماعات عن کثب ینصدم و یعود الی بلده.

کلمات دلیلیة: التعایش ، کاشف الغطاء
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: