ایکنا

IQNA

12:56 - May 10, 2020
رمز الخبر: 3476522
قم المقدسة ـ إکنا: لیلة القدر، إنها من القضایا و المباحث الهامّة في حیاة الإنسان، والهدف منها أن یعرف الإنسان في مثل هذه اللیلة میزات شخصیته ویتعرف علی شاکلة وجوده.

(إنّا أنْزَلناهُ في لَیلَةِ القَدْرِ. وَ مَا أدراكَ مَا لَیلَةُ القَدرِ. لَیلَةُ القَدرِ خَیرٌ مِن ألفِ شهر...) (القدر/1-3)

ما هيَ لیلةُ القدر؟

لیلة القدر، إنها من القضایا و المباحث الهامّة في حیاة الإنسان، والهدف منها أن یعرف الإنسان في مثل هذه اللیلة میزات شخصیته ویتعرف علی شاکلة وجوده.

والقدر لفظاً بمعنی التقدیر و القیاس و الکمیّة و المقدار و المقاس و المدی و المعیار.  ولکن لایقتصر معنی القدر بهذه الألفاظ البسیطة و حسب و إنما القدر هنا بمعنی اقبال الإنسان علی الأعمال العبادیة، إضافة إلی تدبره و تفکره حول ما ینجزه هو و أن یعلم مکانته في الکون و یعرف نفسه.

وقال الإمام امیرالمؤمنین علی بن ابیطالب علیه السلام بشأن لیلة القدر و قیمة الانسان: «إنّة لیس لأنفسکم ثمن إلا الجنّة، فلا تبیعوها إلّا بها» فقیمة روح الإنسان غالیة ممتازة لایمکن وضع حدّ لها بهذه البساطة ، و اذا عرف الإنسان قدر نفسه یَعلَمَ أن الله هو أحسن مشترله کما نقرأ في سورة التوبة، الآیة 111: (إنَّ اللهَ اشْتَرَی من المُؤمِنینَ أَنْفُسَهُم و أموالَهُم بِأنَّ لَهُمُ الْجَنَّةَ...) (التوبة/111)

وإنَّ ما قاله الإمام علي علیه السّلام هو في الحقیقة تفسیر لهذه الآیة التي قرأناه آنفاً، أي إذا کان الإنسان مؤمنا فلن یبیع نفسه بثمن بخس و یدري أنه لا أحد یعرف قیمته إلا الله، فالله هو الذي یشتری نفس الإنسان بالجنَّة و هی أغلی و أعلی و أفضل تقدیر للإنسان، فَلِمَ یراجع الإنسان غیر الله بینما الله هو المشتري؟! لو صالَحَ الإنسان ربَّه و عاهده أن یطیعه و لایعصیه لکان الله خیر مشتر لنفسه و یشتریها بالجنَّة و لا یضیعها و لایفضحها و لایخزیها. إذن هذه البرکات هي من آثار التدبر و التفکر في لیلة القدر، بحیث لایسمح الإنسان لنفسه أن یفقد هذه الفرصة الثمینة، بل ینتفع منها لترمیم روحه کي یُقدّر الله علیه أمره لعام واحد علی الأقل.
 
نزول القرآن في لیلة القدر

وأتمَّ الله تعالی فضله و عنایاته في لیلة القدر بحق الإنسان فأنزل القرآن تکریما للإنسان و ضمانا لسعادته. هکذا یقول الامام الخمینی (رض) في أهمیة نزول القرآن في لیلة القدر: «حدث في شهر رمضان المبارك أمر هام جداً لانستطیع أن نُدرك مدی أهمیته بسهولة أبدا، ألا و هو نزول القرآن الکریم علی قلب رسول الله صلی الله علیه و آله و سلم في لیلة القدر.»

وکان الامام الخمینی الراحل یستفید من برکات هذا الشهر الفضیل بحیث کان یُمضي أوقاته بالدعاء و الذکر و تلاوة القرآن و إنجاز الأعمال العبادیة الخاصة لهذا الشهر لکي یُعد نفسه للیلة القدر و إدراک شأنها و عظمتها.

شهر رمضان شهر الضیافة الإلهیة فضَیَّفَ نبیه بنزول القرآن فیه لأنه یقول: (شَهُرُ رَمَضانَ الَّذي أُنْزِلَ فیهِ الْقُرآنُ) (البقرة /185)

فالله سبحانه و تعالی في هذه الآیة الشریفة یشیر الی نزول القرآن نفسه قبل أن یشیر إلی مسألة الصّیام فیه، کما یقول فی سورة القدر المبارکة: (إنَّا أنْزَلنَاهُ في لَیلَةِ القَدْرِ...) و لیلة القدر في شهر رمضان، و لکن لم یُصًرَّحْ في القرآن أنه نزل في أیّة لیلة من لیالي رمضان؟ فمن خلال الرّوایات و الأحادیث تتّضح لنا أنه نزل في لیلة التاسع عشر من رمضان أم في لیلة الحادي و العشرین منه أم في لیلة الثالثة و العشرین؟ فقیل في الأخبار و الرّوایات بأن إحدی هذه اللیالي الثلاث هی لیلة القدر و لکن اکثر الروایات عند الشیعة تؤکد علی أنّ لیلة الثالثة و العشرین هي لیلة القدر، و عند أهل السنّة لیلة السابعة و العشرین هي لیلة القدر، و جدیر بالإشاره أن مراسم الإحیاء في تلك اللیلة مستحبة.

نحن في هذا الموجز قلنا: علی الإنسان معرفة نفسه في لیلة القدر و کذلك علیه أن یعرف مکانته عند ربه ثم بعد ذلك یرفع القرآن و یضعه علی رأسه فیسأل الله ما یرید.

نعم، هذه ظروفنا و نحن بین یدي ربّنا في لیلة القدر، فنرفع القرآن و نضعه علی رأسنا و نناشد الله بأسمائه المقدسة التي جاءت في هذا المصحف الشریف ثم نناشده بأولیائه الکرام أن یتوب علینا و یرحمنا و یتفضل علینا و یجعلنا من عتقائه من النّار.
 
الإلتزام بالقرآن و العترة الطاهرة في لیلة القدر

حَوّل القرآن الکریم تبیین الآیات الشریفة إلی النبي الأعظم صلی الله علیه و آله و سلم، حیث یقول: (و أَنْزَلنَا إلَیكَ الذِّکْرَ لِتُبَیِّنَ لِلنَّاسِ ما نُزِّلَ إلَیْهِمْ و لَعَلَّهُم یَتَفَکَّرونَ) (النّحل/44)

ولقد فسر النبيّ الأکرم صلی الله علیه و آله و سلم آیات القرآن و بَیَّنها و شرحها للناس بعد أن قرأ علیهم طوال ثلاث و عشرین سنة أثناءَ رِسالته الخطیرة المبارکة، و أحال حضرته تبیین الآیات الشریفة إلی الأتمة الطاهرین علیهم السلام کیلا تضلّ الأُمة بعده، و لذلك یقول النبي الأظم صلی الله علیه و آله و سلم في حدیث الثقلین الشهیر: « إنّي تَاركٌ فیکمُ الثَّقَلین کتابَ الله و عِترَتی أهل بیتی ما إن تَمسَّکتم بِهما لَنْ تَضلّوا أبدا و لن یَفتَرِقا حتَّی یَرِدا عليّ الحَوض»[1]

هذا الحدیث الشریف متفق علیه الشّیعة و السّنة و نُقل بشکل متواتر بأسناد کِلا الفریقین و یُرکّز الحدیثُ الشریفُ فیه علی مکانة القرآن و العترة الطاهرة علیهم السلام.

وخلاصة القول، أنَّ لیلة القدر، لیلة العرفان و بالتّالي، هو العرفان الذي یؤدّي إلی عرفان الله تعالی، و في هذا الصعید قال أمیرالمؤمنین عليّ بن ابی طالب علیه السلام: «مَن عرف نفسه فقد عرف ربّه»[2]

بعد أن عرف العبد ربه، فعلیه أن یطبّق ما جاء في القرآن من الأوامر و النواهی، لأن القرآن کوصفة الهیة تعالج مشاکل البشر، و النّبيّ و أهل بیته علیهم الصلوة و السلام، هم الراسخون في العلم، فیعود التأویل و التفسیر إلیهم، فتُدرَك مدی أهمیة لیلة القَدر عند ذاك أو في وقت أن نکون ملتزمین بعدم ترك القرآن و العترة و لا نجعلها و راءَنا، فلْنتصالَحْ رَبَّنا اللهَ نکن ضیوفا طیبین له، کي تتنزّل علینا ملائکة الله في لیلة القدر باذنِ ربّهم و تسلّموا علینا، (تَنَزَّلُ الْمَلائکَةُ و الرُّوح فیها بِإذني رَبِّهِمْ مِن کُلِّ أمْرٍ.  سَلَامٌ هيَ حَتَّی مَطْلَعِ الفَجْرِ)

بقلم خادم القرآن، ومؤسس دارالعلامه الطباطبائی للقرآن الكريم بقم المقدسه مرتضی نجفی قدسي

المُعَرِّب: محمّد حسن محمّدی

[1]- الکافی، کلینی، ج1، ص 294

[2]- شرح غرر الحکم و درر الکلم، عبد الواحد بن محمد التمیمی، ص 232
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: