ایکنا

IQNA

16:09 - May 13, 2020
رمز الخبر: 3476580
القدس المحتلة ـ إکنا: دعا رئيس ملتقى القدس الثقافي محمد البزور، وزير الأوقاف والشؤون والمقدسات الأردنية محمد الخلايلة لإعادة فتح المسجد الأقصى في العشر الأواخر من شهر رمضان أمام المصلين، مع اتخاذ كافة إجراءات السلامة المطلوبة.

وجَّه رئيس ملتقى القدس الثقافي محمد البزور نداءً إلى وزير الأوقاف والشؤون والمقدسات الأردنية محمد الخلايلة لاتخاذ مواقف حاسمة لدرء الخطر عن نزع الصلاحيات الحصرية من الأوقاف الإسلامية، وتهديد الوصاية الأردنية الهاشمية على المسجد بشكل مباشر.

ودعاه لإعادة فتح المسجد الأقصى في العشر الأواخر من شهر رمضان أمام المصلين، مع اتخاذ كافة إجراءات السلامة المطلوبة، أمام تهديد "جماعات الهيكل" المزعوم إلى إنجاز اقتحام الأقصى في 22 أيار الموافق 29 رمضان.

وأكد البزور في رسالته أن "مصدر القلق الهائل منذ بداية إغلاق المسجد الأقصى هو محاولة سلطات الاحتلال استغلال مرض كورونا والتي تعمل بقوة لإقصاء دائرة الأوقاف عن إدارة المسجد، لإلغاء الدور الأردني، أو تحويله إلى دور تابع للاحتلال".

وطالب بتقديم الحماية والدعم السياسي لموظفي الأوقاف في إدارة وحراسة المسجد في مواجهة شرطة الاحتلال.

واختتم رسالته "فتبنيكم خطوات حاسمة لحماية المسجد الأقصى تجعلنا جميعًا أردنيين ومقدسيين نصطف خلفكم، كما حدث في قيادتكم لفتح باب الرحمة، وإنّ خدمة المسجد الأقصى شرف عظيم، وتحمل المسؤولية أمام الأمة الإسلامية التي تقدس هذه البقعة المطهرة أمانة ثقيلة لا مفر من أن ننبري لها".

وتأتي الرسالة في ظروف غير مسبوقة تمر على المسجد الأقصى في زمن "الكورونا"، حيث حافظت شرطة الاحتلال على كثافة وجودها في المسجد رغم خلوه من المصلين منذ 23 مارس/ آذار، وتصدت للداعين لفتحه؛ فحررت مخالفات للمصلين على أبوابه، واقتحمت بيت الشيخ عكرمة صبري.

وتزامن ذلك كله مع تطلع الاحتلال إلى إنجاز اقتحام للمسجد في 22 أيار الجاري، الموافق 29 من رمضان في ذكرى ما يُسمى بـ "استكمال توحيد القدس"؛ سعيًا لاستباحته.

"القدس الدولية" تُواصل اتصالاتها لمنع اقتحام المسجد الأقصى

واصلت مؤسسة القدس الدولية اتصالاتها مع الجهات الأردنية والمقدسية لبحث واقع المسجد الأقصى المبارك، وكيفية مواجهة مخططات الاحتلال ومستوطنيه، لا سيما نية عصابات المستوطنين اقتحام المسجد في 29 رمضان الجاري.

وراسل مدير عام المؤسسة ياسين حمود وزير الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية الأردني محمد خلايلة، للتأكيد على خطورة مخططات الاحتلال في المسجد الأقصى والهادفة إلى فرض واقع جديد.

وكان حمود راسل خلال الأيام الماضية كل من رئيس مجلس الأوقاف الإسلامية في القدس الشيخ عبد العظيم ورئيس الديوان الملكي الأردني يوسف العيسوي.

وأكد خلال رسائله على خطورة الوضع في الأقصى، لأنه ينطوي على نية إسرائيلية لتكريس وقائع جديدة فيه، ومن ذلك أن يُفتَح المسجد أمام المتطرفين المقتحمين اليهود في رمضان، ويُغلَق في وجه المسلمين.

وشدد على أنّ التطورات الخطيرة تتطلب موقفًا حاسمًا وعاجلًا من أعلى المستويات في المملكة الأردنية، ترفض فيه استجابة دائرة الأوقاف الإسلامية لأي طلب من محاكم الاحتلال أو أي مؤسساته وأجهزته، وتعلن فيه التصدي بكل السُّبل لهذا الاقتحام المنويّ تنفيذه، وغيره من الاقتحامات والاعتداءات.

المصدر: وكالة الصحافة الفلسطينية
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: