ایکنا

IQNA

11:03 - May 19, 2020
رمز الخبر: 3476640
طهران ـ إکنا: قال الأكاديمي الايراني والأستاذ في جامعة باقرالعلوم (ع) في العاصمة الايرانية طهران، "الشيخ غلامرضا بهروزي لك" إن التعددیة السیاسیة لا مکان لها في الحکم العالمي الموعود لأن معنی التعددیة رهن وجود أفکار مختلفة.

وأشار رجل الدین الإیراني والأستاذ فی جامعة باقرالعلوم (ع) الشیخ "غلامرضا بهروزي لك" فی محاضرة قدمها تحت عنوان "الحکم العالمی الموعود في القرآن" الی وضع المعارضین والمخالفین في الحکم العالمي الموعود.


وقال إن المعارضین والمخالفین اذا کانوا کفارا وغیرمتدینین فإنهم لن یکون لهم أي مکان في الحکم العالمی الموعود أصلاً والدلیل آیة الإظهار وأیضاً آیات الإبطال.


وحول وضع أهل السنة ومکانتهم فی الحکم المنتظر قال الشیخ بهروزی لك: إن هناك تسائلاً عن موقع المشرکین ومن یرفض ولایة أهل البیت (ع) في الحکم الموعود مؤکداً ان المشرکین لا مکان لهم فی الحکومة التی سوف یؤسسها الإمام الموعود المهدی المنتظر (عج).


وأضاف أن أهل السنة لا یختلفون مع الشیعة في قضیة الإمام المهدی (عج) وبالتالي فإنهم سوف یتوحدون مع الشیعة لأنهم أیضاً تناقلوا أن المهدی من ولد السيدة فاطمة (سلام الله عليها).


وحول أهل الکتاب ومکانتهم في الحکم المنتظر قال: إننا نؤمن بأن عیسی (ع) سینزل مع ظهور الحجة (عج) من السماء في المسجد الأقصی وسیقف الی جانب الإمام (عج) وسیکون من أصحابه کما أن الآیة الکریمة "وَإِنْ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ إِلَّا لَيُؤْمِنَنَّ بِهِ قَبْلَ مَوْتِهِ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ يَكُونُ عَلَيْهِمْ شَهِيدًا" دلیل علی ذلك.


وأردف رجل الدین والأستاذ الجامعی الإیراني، قائلاً: ان أهل الکتاب اذا ما آمنوا بـ عیسی (ع) قبل وفاته سوف یکونوا في صف المسلمین ومنهم.


وقال ان التعددیة والتماهي مع الآخر لن یکون أمراً مقبولاً في الحکومة المهدویة لأن الله سبحانه وتعالی أمر بزوال الکفر وتسلیط الحق.


وحول غیرأتباع المذهب الشیعی من المسلمین قال إن حقیقة الإسلام واضحة وبینة ولا معنی لشیعی أو سنی کما أن أهل الکتاب سیؤمنون جمیعا وإن لا یؤمنوا فسیکونوا ضمن المقتولین.

 

3899631

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: