ایکنا

IQNA

16:23 - January 12, 2021
رمز الخبر: 3479769
طهران ـ إکنا: قبل عشرين عاماً ثبتت مقولة "بيت العنكبوت" بالنسبة للعدوّ الصهيوني واليوم تنبت هذه المقولة بالنسبة للنظام الأمريكي. فمتى يصحو المخدوعون والمبهورون بالزيف الاعلامي لأعداء الأمة.

وفيما يلي نص حديث بعنوان بيت العنكبوت....  للأمين العام للمجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الاسلامية  "الشيخ  الدكتور حميد شهرياري" :

"بسم الله الرحمن الرحيم

بعد فرار جيش العدوّ الصهيوني أمام قوى حزب الله في مايو (أيار) عام 2000 قال سيد المقاومة السيد حسن نصر الله: إن إسرائيل هذه التي تملك أسلحة نووية وأقوى سلاح جو في المنطقة هي والله أوهن من بيت العنكبوت وثبت ذلك على ساحة المعركة.

وفي العام الماضي قال الإمام السيد علي الخامنئي في حديث أمام جمع من الجماهير: كما أن سفينة تايتانيك المعروفة قد غرقت رغم ماكان مظهرها محاط بالعظمة والجلال، كذلك أمريكا لاينقذها من الغرق ما تحيط به نفسها من مظاهر العظمة والجلال. وفي الأسبوع الماضي شهد العالم ما واجهت أمريكا من سقوط جعل المراقبين يتحدثون عن عالم مابعد أمريكا.

ليس حديثنا عن أمريكا ولا عن العدوّ الصهيوني فالمستقبل سوف يكشف أكثر عن مصاديق بيت العنكبوت وعن السفينة المعروفة لكننا من موقع المجمع العالمي للتقريب نتوجه إلى الذين تخلوا عن كل التزاماتهم الدينية والقومية والوطنية، وذهبوا مهرولين نحو العدوّ الصهيوني ليطبّعوا معه بناء على أوامر واشنطن.

حديثنا مع أولئك الذين جعلوا أمريكا تدخل المنطقة وتهدّد أمنها واستقرارها وتتدخل في دقائق شؤون أكثر بلدانها، وترتكب ألوان الجرائم الدموية والاقتصادية والسياسية، وتعبث بثقافتها ومقدراتها.

ونتوجه إلى هؤلاء لأننا حريصون على عزّة الأمة الإسلامية، وبدون هذه العزّة لايمكن أن تتحقق وحدة الأمة التي هي الهدف الكبير لهذا المجمع، ولأننا حريصون على إزالة الموانع من أمام مسيرة المسلمين نحو تكاملهم السياسي والاقتصادي والاجتماعي، وبدون ذلك لا يمكن أن نصل إلى الهدف الأسمى لمسيرة التقريب بل لمسيرة العالم الإسلامي وهو بناء الحضارة الإسلامية الحديثة.

ونتوجه أيضًا في حديثنا إلى المبهورين بقوة أمريكا والعدوّ الصهيوني مما أدّى بهم إلى هزيمة نفسية، ونسيان الأهداف الكبرى للإنسان، والوقوع في مستنقع العمالة والذيلية والانحطاط الخلقي.

وقبل عشرين عامًا ثبتت مقولة بيت العنكبوت بالنسبة للعدوّ الصهيوني واليوم تنبت هذه المقولة بالنسبة للنظام الأمريكي. فمتى يصحو المخدوعون والمبهورون بالزيف الاعلامي لأعداء الأمة.

إذا كان هؤلاء المهزومون يرون في اللجوء إلى أعداء الأمة عزّة لهم فهم واهمون، ولابدّ أن يؤمنوا بما أثبتته الأحداث بأن "وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ" لابد أن يؤمنوا بما أثبتته الأحداث المتوالية أن الذي يسعون إليه ليس ماءً بل هو سراب "بِقِيعَةٍ يَحْسَبُهُ الظَّمْآنُ مَاء حَتَّى إِذَا جَاءهُ لَمْ يَجِدْهُ شَيْئًا".

ونتوجه بالدعوة إلى كل المخلصين في العالم الإسلامي لعقد مؤتمرات وندوات حول منطقتنا مابعد زوال العدوّ الصهيوني، وحول العالم مابعد أمريكا.

فمثل هذا النشاط يلامس وقائع عالمنا، ويقرّبنا من صنع مستقبلنا، ويقوّي المعنويات المهزوزة أمام زمجرة الطواغيت.

وسيكون انهيار سلطة الكيان الصهيوني وسلطة النظام الأمريكي بيد الصهاينة أنفسهم وبيد الأمريكيين أنفسهم وبيد المؤمنين "وَاللّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لاَ يَعْلَمُون".

 الدكتور حميد شهرياري

المجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية

المصدر: taghribnews.com

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: