ایکنا

IQNA

9:00 - February 28, 2021
رمز الخبر: 3480325
طهران ـ إکنا: قال وزیر التربیة والتعليم في إیران، "محسن حاجي ميرزايي" إن التعلیم والتربیة لاینفصلان عن القرآن الکریم ولهذا نعتقد أن هناك دوراً مهماً للقرآن الکریم في تصمیم النمط التعلیمي وتأطیر وثیقة التطور الأساسي.

وأشار إلی ذلك، وزیر التربية والتعلیم الإیراني، "محسن حاجي میرزائي" لدی زیارته مقر وکالة "إکنا" للأنباء القرآنیة الدولية بالعاصمة طهران قائلاً إن التعلیم والتربیة یشکلان فرصة حقیقیة لتحقیق الأهداف والرؤی المستقبلیة.

وأضاف "محسن حاجي ميرزائي" أنه لایوجد سبیل نحو ذلك أکثر إطمئناناً وفاعلیةً وضماناً من التعلیم والتربیة.

وأردف قائلاً: إن المجتمع یعمل کما تلقی وتعلّم وکلما کان المجتمع أکثر مهارة وفائدة سیکون أکثر تقدماً وبالتالي إذا کنا نبحث عن مجتمع یجید الحوار والقدرة علی البحث ویکون مجتمعاً فاعلاً علینا بلوغ ذلك الهدف من خلال التعلیم والتربیة وبالتالي نعتقد أن مسئولیة ذلك علی عاتقنا.

وحول دور القرآن وتعالیمه الکریمة في تعليم الأجیال قال حاجی میرزائي: إننا کـ مسلمین تقع علی عاتقنا مسئولیة تطبیق القرآن وهي مسئولیة لاشك في وجودها.

وإستطرد وزیر التربية والتعليم الايراني قائلاً: إن للنشاطات القرآنیة مکانةً مهمةً وشأناً رفیعاً في التعلیم والتربیة وإن هناك أجزاء کبیرةً من الفعالیات في مؤسسة التعلیم والتربیة تهدف إلی تعلیم القرآن الکریم.

وقال إننا نقوم بتقییم الفعالیات القرآنیة ومستوی تأثیرها في تقریب الطالب من القرآن وفهمه لتعالیمه واصفاً ذلك بأنه ساحة للتعاون مع منظمة "الجهاد الجامعي" التي تتبعها وکالة "إکنا" للأنباء القرآنية الدولية کمؤسسة لها باع طویل في البحث العلمي وإجراء الإستفتاء والدراسات.

وأشار إلی أهمیة لجنة تنمیة الثقافة القرآنیة في البلاد، قائلاً: إن هذه اللجنة عبارة عن ساحة لتبادل التجارب والرؤی وإنشاء العزم والإرادة المشترکة لدی المؤسسات والمنظمات التی تنظم إلیها من أجل الإهتمام بالقرآن والعمل علی تعزیز مستوی الطلاب في مجال القرآن الکریم.

وتحدث في اللقاء، رئیس منظمة الجهاد الجامعي في إیران "سید حمید رضا طیبي" حیث أکد مستوی إهتمام المنظمة بالعمل القرآني ونشر الثقافة القرآنیة مؤکداً أن تأسیس منظمة النشاطات القرآنیة التابعة إلی منظمة الجهاد الجامعي جاء من أجل تحقیق ذلك.

3956522

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: