ایکنا

IQNA

18:05 - March 09, 2021
رمز الخبر: 3480452
القاهرة ـ إکنا: نشأ "محمد أكمل" القارئ ابن قرية "القيطون" التابعة لمركز ميت غمر بمحافظة "الدقهلية" المصریة فى أسرة قرآنية، فورث الصوت الجميل من والده قارئ القرآن الكريم، وكان لهذه البيئة دور هام فى خروجه كقارئ للقرآن الكريم ومنشد.

ونشأ فى أسرة قرآنية، والقرآن الكريم يجرى فى عروقه مجرى الدم فى الوريد، فورث الصوت الجميل من والده قارئ القرآن الكريم، وكان لهذه البيئة دور هام فى خروجه كقارئ للقرآن الكريم ومنشد، بمواصفات خاصة، وشهرة واسعة تخطت الحواجز الإقليمية، ليمثل مصر في الدول العربية قارئاً للقرآن الكريم، وحصد العديد من الجوائز وفاز بالمركز الأول فى مسابقة قارئ الرئيس عام 2010 وقرأ أمام الرئيس المصري الراحل حسنى مبارك، هو "محمد أكمل" القارئ ابن قرية القيطون التابعة لمركز ميت غمر بمحافظة الدقهلية.

وقال محمد أكمل: "إن والده أرسله لحفظ القرآن الكريم فى كتاب القرية وعمره 4 سنوات، وأتم حفظ القرآن الكريم فى الثالثة عشر على يد الشيخ أيمن هاشم أبو زيد، وألحقه والده بالدراسة فى الأزهر الشريف، إلى أن جاءت فرصة التلاوة فى عزاء جده من والدته فأثنى عليه أهالى القرية، ومن هنا كانت البداية المبشرة بصوت عذب، وذاع صيته وأصبح قارئاً فى كافة العزاءات بالقرية، وبدأ يطور من نفسه ويتعلم المقامات ويسمع كثيراً لأصحاب المدرسة القديمة فى تلاوة القرآن الكريم، والابتهال الدينى ومثله الأعلى فى الابتهال الشيخ نصر الدين طوبار، وفى تلاوة القرآن الكريم الشيخ مصطفى إسماعيل والشيخ عبد الصمد الزناتى إلى أن شاء القدر أن يسمعه الشيخ حسن مرعب أثناء تلاوته للقرآن الكريم فى ذكرى ميلاد الشيخ الشعراوى بميت غمر، ويتواصل معه ويشجعه فى الظهور على قناة أزهرى".

وتابع أن بداية مشاركته فى المسابقات كانت فى مسابقة الشيخ الدكتور عبد الفتاح الطاروطى عام 2009 وفاز بالمركز الثانى بالمسابقة، وأثنى عليها القارئ الشيخ الشحات شاهين، على صوته ونصحه بالمشاركة فى مسابقة قارئ الرئيس، وشارك فى المسابقة وحصل على المركز الأول، وأرسلته وزارة الأوقاف المصرية، للشيخ الراحل أبو العنين شعيشع، الذى استضافه بمنزله لمدة 3 أيام، لتدريبه للتلاوة أمام الرئيس المصري الراحل حسنى مبارك الذى أثنى على جمال صوته، وانضم لفرقة الإنشاد الدينى بقصر ثقافة محافظة الشرقية.

وفى عام 2018 كان محمد أكمل، على موعد مع خطوة هامة نحو الإبداع والتألق الذى تخطى الحواجز الإقليمية، بأن رشحته وزارة الشباب والرياضة لتمثيل الدولة المصرية، فى أسبوع الإخاء المصرى السودانى فى دولة السودان، وكرمه وزير الشباب والرياضة، وكانت الخطوة الهامة فى حياته بمشاركته فى اختبارات إذاعة القرآن الكريم فرع "الإنشاد الدينى" وتم اعتماده مبتهلا رسميا بالإذاعة.

تابع أنه شارك فى العديد من المسابقات منها مسابقة شيخ الأزهر الدولية، وحصل على المركز الأول عام 2017، وحصل على المركز الثالث على مستوى الوطن العربى فى مسابقة إبداع الشباب العربى تحت رعاية وزارة الشباب المصرية "مجال الإنشاد الدينى" عام 2019، وحصل على المركز الأول فى مسابقة قارئ الرئيس عام 2010 .

وعن طموحه: قال إن أحلامه تنحصر فى اعتماده قارئ فى إذاعة القرآن الكريم، لأنه تم اعتماده مبتهلا، فضلا عن وصول صوته للعالم أجمع ويكون سبب فى هداية الإنسان.

تلميذ المقرئ
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: