ایکنا

IQNA

9:00 - April 11, 2021
رمز الخبر: 3480753
الدوحة ـ إکنا: حل الدكتور محمد عناني نافع ضيفاً على مبادرة «حوار مع»، التي تأتي ضمن فعاليات الدوحة عاصمة الثقافة في العالم الإسلامي، ويديرها الباحث في التاريخ الدكتور علي عفيفي علي غازي لمناقشة كتابه «مقدمة في قراءات القرآن الكريم».

وحل الدكتور محمد عناني نافع ضيفاً على مبادرة «حوار مع»، التي تأتي ضمن فعاليات الدوحة عاصمة الثقافة في العالم الإسلامي، ويديرها الباحث في التاريخ الدكتور علي عفيفي علي غازي لمناقشة كتابه «مقدمة في قراءات القرآن الكريم»، حيث ذكر المحاضر أن قراءات القرآن الكريم المعروفة والمتواترة تنقسم إلى القراءات العشر الكبرى، والعشر الصغرى، وهي مروية عن القرّاء بأسانيدهم المتصلة عن الصحابة.

وأضاف أن القراءات الكبرى أعم وأشمل من الصغرى؛ بل إن بعض القراءات الشاذة كانت قرآنًا يُتلى في عصر النبي، صلى الله عليه وآله وسلم، فكل القراءات ونطقها وردت عن الرسول صلى الله عليه وآله وسلم، وتناقلها الصحابة ثم التابعون، وهي التي أجمع عليها الصحابة، وجُمعت في مصحف ثالث الخلفاء الراشدين عثمان بن عفان، فكان كل صحابي يعلّم كما تعلّم، وفي عصر تابعي التابعين ظهر رجال تفرغوا للقراءة ونقلها وضبطها وجلسوا بعد ذلك للتعليم، فاشتهرت القراءة التي كانوا يقرؤون بها، ويُقرِئون بها الناس، فصارت تلك الكيفية تُنسب إلى هؤلاء القراء لأنهم لزموها، وليس لأنهم اخترعوها، فهم نقلوها نقلًا محضًا.
 
المصدر: الراية
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: