ایکنا

IQNA

تراجع حصة إفریقیا في سوق التمویل الإسلامي

14:24 - May 25, 2021
رمز الخبر: 3481317
عواصم ـ إکنا: إن الدول الإسلامیة في شمال إفریقیا لها حصة کبیرة في سوق التمویل الإسلامي ولكن البلدان الإفريقية الأخرى، ولا سيما دول إفريقيا جنوب الصحراء رغم غالبیتها الإسلامیة إذ أنها لا دور کبیر لها في مجال التمویل الإسلامي.

وقد تصاعد في السنوات الأخیرة الإقبال علی التمویل الإسلامي بشکل کبیر حیث یبحث المستثمرون عن طرق إستثمار تتناسب مع الشریعة الإسلامیة.

ویعدّ سوق الخدمات المالیة الإسلامیة مجالاً زاخراً بالنسبة إلی الشرکات والمصارف وذلك نظراً لعدد المسلمین الکبیر الذی یفوق الملیار مسلم في العالم.

وبحسب تقریر نشرته شرکة Refinitiv دیسمبر 2020 للميلاد: هناك توقعات بإرتفاع الإستثمار بطریقة التمویل الإسلامي إلی 3 تریلیونات و69 ملیار دولار وذلك حتی 2024 کما کشف التقریر عن تصاعد التأمین المالي الإسلامي بنسبة 14 بالمئة مقارنة بالعام الماضي.

وبحسب التقریر المشار إلیه، الدول الأکثر تقدماً في مجال التمویل الإسلامي هي مالیزیا وإندونیسیا والبحرین والإمارات والسعودیة ورغم هذا لا تتجاوز نسبة التمویل الإسلامي أکثر من 3 بالمئة من الإقتصاد العالمي.

ورغم ذلك یتوقع الخبراء تصاعد نسبة الإقبال علی التمویل الإسلامي بعد إجتیاح فیروس کورونا للعالم وترکه أثراً بالغاً علی الإقتصاد العالمي.

تراجع حصة إفریقیا في سوق التمویل الإسلامي

ومن الملفت هو حصة الدول الإفریقیة في مجال التمویل الإسلامي حیث تعدّ الأقل والأضعف عالمیاً وذلك یبدو أکثر وضوحاً في دول إفريقيا جنوب الصحراءکـ نیجیریا ومالي ذات الأغلبیة الإسلامیة.

علی سبیل المثال وبحسب تقریر أصدرته في 2018 مؤسسة "مودي" (Moody) المالیة صدر في إفریقیا صکوکاً بقیمة 500 ملیون دولار ما یشکل 0.5 بالمئة من قیمة الصکوك الصادرة عالمیاً.

ورغم هذا هناك إقبال إفریقي متصاعد تجاه التمویل الإسلامي حیث تبدي التقاریر أن هناك إقبالاً بدأ 2012 وهذا من شأنه أن یجعل للدول الإفریقیة مصادر مالیة جدیدة ودعم إقتصادها في ظل الجائحة.

3973229

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
captcha