ایکنا

IQNA

11:03 - June 21, 2021
رمز الخبر: 3481598
القاهرة ـ إکنا: في يناير عام 1920 كان الوطن العربى وتحديداً مركز المنشأة فى محافظة سوهاج بمصر، على موعد لميلاد أحد أهم وأبرز عمالقة تلاوة القرآن الكريم فى العالم، إنه الشيخ محمد صديق المنشاوى.

وفي يناير عام 1920 كان الوطن العربى وتحديداً مركز المنشأة فى محافظة سوهاج بمصر، على موعد لميلاد أحد أهم وأبرز عمالقة تلاوة القرآن الكريم فى العالم، إنه الشيخ محمد صديق المنشاوى، الذى ولد في منزل قرآنى، فوالده وجده كانا في ذلك الوقت من أهم وأشهر قارئى القرآن الكريم في مصر، رغم أن والده كان يرفض أن يقرأ خارج محافظته.

ولم يكن بالغريب أن يظهر اهتمام الطفل الصغير وولعه بتلاوة وحفظ القرآن الكريم وسط هذا المنزل الذى يكاد كل ركن منه يشهد على سورة من القرآن الكريم وتلاوة عذبة لأحد قرائه المقيمين فيه، فالتحق الطفل بكتـّاب القرية، وأتم ختم القرآن الكريم في سن مبكرة.

وانتقل الطفل بعد ذلك إلى القاهرة مع أحد أعمامه ليتلقى علوم القرآن الكريم والقراءات، وظل يقرأ فى السهرات القرآنية حتى ذاع صيته واشتهر في ذلك الوقت شمالاً وجنوباً، شرقاً وغرباً.

واستطاع المنشاوى أن يحجز مقعداً رئيسياً بين عمالقة دولة التلاوة المصرية، حتى قال عنه الشيخ محمد متولى الشعراوى: "من أراد أن يستمع إلى خشوع القرآن فليستمع لصوت المنشاوي. إنه ورفاقه الأربعة مصطفى إسماعيل، وعبد الباسط، والبنَّا، والحصرى، يركبون مركباً، ويُبحرون في بحار القرآن الكريم، ولنْ تتوقف هذه المركب عن الإبحار حتى يرث الله الأرض ومن عليها".

لم يكن الشيخ محمد صديق المنشاوى من الساعين إلى الاعتماد فى إذاعة القرآن الكريم، بالعكس تماماً، حينما اشتهر المنشاوى وذاع صيته أرسلت إليه الإذاعة طلبا ليتقدم إليها ليتم اعتماده ولكنه رفض وقال لا أحتاج لذلك، ومع زيادة شهرته وصيته بين الناس انتقلت الإذاعة بمعداتها ومهندسيها إلى حيث يتلو فى سهرة قرآنية بصعيد مصر، وسجلت له تلاوة وأرسلت إليه بعد ذلك ليتم اعتماده، ولكن قيل أنه رفض أيضا ولم يوافق إلا بعد أن أقنعه وألح عليه أحد أصدقائه المقربين، ليتم اعتماده عام 1953، ويبدأ رحلة تسجيل القرآن الكريم للإذاعة.

وسافر الشيخ محمد صديق المنشاوى إلى العديد من البلدان، بدعوات من رؤساء دول وكان يحمل فى الخمسينيات لقب "مقرئ الجمهورية العربية المتحدة"، وتلى القرآن الكريم فى المسجد الأقصى ومساجد الكويت وسوريا وليبيا وباكستان وغيرها وحصل على وسام الاستحقاق من الطبقة الثانية من دولة سوريا، وغيرها من الأوسمة والهدايا التى منحها له ملوك وزعماء الدول.

في عام 1966، أصيب الشيخ المنشاوى بمرض فى المرىء نصحه فيه الأطباء بعدم إجهاد حنجرته، إلا أنه أبى إلا أن يكمل رحلته فى تلاوة القرآن الكريم، وظل يتلو القرآن الكريم حتى وفاته فى مثل هذا اليوم 20 يونيو عام 1969.

المصدر: اليوم السابع
کلمات دلیلیة: المنشاوی ، الصوت الباکی ، رحیل
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: