ایکنا

IQNA

11:21 - September 18, 2021
رمز الخبر: 3482560
برلین ـ إکنا: إنتشرت ظاهرة الإسلاموفوبیا في ألمانیا منذ أحداث الحادي عشر من سبتمبر 2001 للميلاد في ألمانیا حیث أصبحت ظاهرة یعاني منها عموم المسلمین هناك.

وأشار إلی ذلك، الکاتب والخبیر في الدراسات الإسلامیة "شتيفان فايدنر" قائلاً: إن الإسلاموفوبیا کانت ظاهرة موجودة في ألمانیا ولکنها بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر أصبحت ظاهرة یعاني منها عموم المسلمین في الدول الأوروبیة.

وأضاف أن من کان یعیش في ألمانیا مثلاً شعر بتغییر في سیاسة الدولة تجاه المسلمین والتعامل معهم بعد هجمات 11 سبتمبر 2001 للميلاد.

ویعتقد الکثیر من المراقبین بوجود تشابه في طریقة تعامل السلطات الألمانیة مع المسلمین وتعامل الحکومة النازیة من الیهود في العقود الماضیة.

وفي هذا الاطار، قال الباحث في مجال الدراسات الاسلامية من مدينة "مونستر" الألمانية، "أحمد ميلاد كريمي" إنه لقد تغيرت حياة الشباب المسلم في ألمانيا بشكل كبير منذ هجمات الحادي عشر من سبتمبر، وازدادت ظاهرة الإسلاموفوبيا في البلاد، كما أن الكتاب والمؤلفين المسلمين يواجهون سلوكاً تمييزياً.

ورغم إنتشار ظاهرة الإسلاموفوبیا في أمریکا وأوروبا إذ أن الکثیر یعتقدون أن أحداث 11 سبتمبر 2001 فتحت باباً نحو التفکیر والتراجع من العنصریة لدی الغرب حیث لا یوجد سبیل سوی التعایش هناك وهذا ما توصل إلیه العالم الغرب بعد مشاحنات کثیرة.

3997842

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: