ایکنا

IQNA

9:15 - September 28, 2021
رمز الخبر: 3482697
كربلاء المقدسة ـ إکنا: بلغت زيارة أربعينية الإمام الحسين (ع) قمة ذروتها في مدينة كربلاء المقدسة، حيث أحيى ملايين المؤمنين من داخل وخارج العراق ليلة الأربعين بين الحرمين لتكون كربلاء شبه خالية من موطئ قدم لإكتظاظها بالحشود المعزية التي زحفت منذ أيام مشياً على الأقدام.

زيارة الأربعين في قمة ذروتها وكربلاء تخلو من موطئ قدم

وأحيى ملايين المؤمنين من داخل وخارج العراق ليلة الأربعين بين الحرمين لتكون كربلاء شبه خالية من موطئ قدم لإكتظاظها بالحشود المعزية التي زحفت منذ أيام مشياً على الأقدام يدفعهم العشق الحسيني ومبادئ الثورة الخالدة صوب كعبة الأحرار مجددين البيعة والولاء لإمامهم {ع} ورسالتهم مواجهة الظلم والجور والإنتصار للعدل والحق ملبين هتاف {هيهات منا الذلة}.

وتجري الزيارة بإنسيابية كبيرة بكافة الجهود الأمنية والخدمية والصحية والنقل فضلاً عن تأمين الطعام والشراب وغيرها من الخدمات التي لا تعد وتحصى في محفل عالمي وتجمع بشري قل نظيره.

والغريب والاستثنائي في مسيرة الاربعين، ان هذه الملايين التي تأتي من داخل وخارج البلاد، لا تحمل معها لا مالاً ولا مؤنة سفر، فكل ما تحتاج اليه هذه الملايين يوفرها العراقيون البسطاء العاملين على جانبي الطريق التي تؤدي الى كربلاء والذي قد يصل الى مئات الكيلومترات، واللافت ايضاً ان هناك تنافساً شديداً بين خدام زوار الحسين {ع} العاملين في المواكب التي تعمل على مدار الساعة بين جانبي الطريق صوب المدينة المقدسة كربلاء، على خدمة الزائرين.

تتكرر اليوم هذه الملحمة المليونية، رغم التحديات الاقتصادية والامنية والصحية التي يعيشها العراق، في مشهد يعكس وحدة وتكاتف أبناء الشعب الواحد مهما حاول الأشراء والأعداء دق أسفين التفرقة والتنحار لكنهم جسدوا بحق وبواقع ملموس انهم فوق هذه التخرصات والمحاولات البائيسة تجمعهم راية الحق التي رفعها سيد الشهداء.

الكاظمي: أربعينية الإمام الحسين (ع) أبرز احتجاج إنساني ممتد عبر التأريخ

وأكد رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، اليوم الاثنين، أن أربعينية الإمام الحسين (عليه السلام) وصحبه الابرار الميامين، هي أبرز احتجاج إنساني ممتد عبر التأريخ على انتهاكات حقوق الإنسان.

وقال الكاظمي في تغريدة عبر "تويتر" تابعتها السومرية نيوز، إن "أربعينية الإمام الحسين (عليه السلام) وصحبه الابرار الميامين، هي أبرز احتجاج إنساني ممتد عبر التأريخ على انتهاكات حقوق الإنسان. وهذه مناسبة للتأكيد بأن مواجهة مثل هذه الانتهاكات في العراق على امتداد المراحل ليست مهمة سهلة، ولا تتم بالنيات الحسنة فقط".
زيارة الأربعين في قمة ذروتها وكربلاء تخلو من موطئ قدم
وتابع، "علينا كعراقيين، أن نعترف بكل شجاعة بالأخطاء عندما تحصل، وأن نواجهها ونعالج تداعياتها ونحاسب مرتكبيها، وندخل مادة حقوق الإنسان في كل المناهج الدراسية، لترسيخها في النفوس والعقول وجعلها مَعبرا إلى المستقبل".

وأضاف الكاظمي، أن "تحصين الوطن وتكريس المصداقية يتم بالاعتراف وليس التغاضي"، مشيرا الى ان "شعب العراق زرع قيم العدالة والتسامح والتضحية عبر التأريخ، ولا بد أن يحصد الكرامة، والديمقراطية خيار العراقيين وهم يستحقون مايليق بهم".

الفياض: الحشد الشعبي له مساهمة خاصة في الزيارة الاربعينية

واعتبر رئيس هيئة الحشد الشعبي في العراق، فالح الفياض، الاثنين، أن الحشد له مساهمة خاصة في الزيارة الاربعينية.

وقال الفياض في كلمة له من كربلاء، إن "الحشد الشعبي له مساهمة خاصة في الزيارة الاربعينية وساهم بتعزيز اجواء تأمين الزيارة المليونية بانتشار واسع ومنظم وعلى كافة الاصعدة".
زيارة الأربعين في قمة ذروتها وكربلاء تخلو من موطئ قدم
وأضاف أن "هيئة الحشد الشعبي تقدم الخدمات الامنية والاستخبارية والطبية واللوجستية والمساهمة في نقل الزائرين من المطارات واعادتهم".
 
إيران تعلن اتخاذ إجراءات لتسهيل عودة زوار الأربعينية

وقال مساعد قائد القوة البرية الايرانية، الاثنين، إن الجيش قام بالتمهيدات اللازمة في منفذي شلامجة وجذابة الحدوديين لعودة الزوار بعد الانتهاء من المشاركة في مراسم الزيارة الاربعينية.

واعلن العميد فرهاد آريانفر عن "نشر الفرق الطبية والاغاثية في المنافذ الحدودية مع اقامة محطات لاجراء اختبارات حول تشخيص كورونا بسرعة كما تم نشر مروحيات اسعاف"، لافتاً الى أن "هذه النشاطات تهدف الى تسهيل عودة زوار اربعينية الامام الحسين عليه السلام".
زيارة الأربعين في قمة ذروتها وكربلاء تخلو من موطئ قدم
ونوه الى أن "وحدات القوة البرية التابعة للجيش تبذل قصارى جهودها لتقديم افضل الخدمات لزوار ضريح الامام الحسين عليه السلام من اجل عودتهم سالمين الى الوطن"، مشيراً الى أن "القوة البرية في الجيش الايراني على استعداد لاقامة مستشفى ميداني في منفذي شلمجه وجذابه الحدوديين لتقديم الخدمات الطبية للزوار عند الضرورة".

المصدر: وكالات
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* captcha: