ایکنا

IQNA

الشيخ صهيب حبلي لـ"إکنا":

إستراتیجیة جمعية "ألفة" القرآنية في لبنان هي نشر المحبة ونبذ الحقد

12:44 - January 04, 2022
رمز الخبر: 3484121
بيروت ـ إكنا: أكد رئيس جمعية "ألفة" القرآنية والخيرية في منطقة "صيدا" اللبنانية، "فضيلة الشيخ صهيب حبلي"، أن إستراتيجية الجمعية هي نبذ الحقد والتشدّد والعصبية ونشر المحبة والألفة في المجتمع.

إستراتیجیة جمعية

وأجرت مراسلة وكالة "إكنا" للأنباء القرآنية الدولية في لبنان، الإعلامية "ريما فارس" حواراً مع فضيلة الشيخ "صهيب حبلي"، رئيس جمعية "ألفة " القرآنية والخيرية في مدينة "صيدا"، وعضو تجمع العلماء المسلمين في لبنان، وإمام وخطيب  مسجد "سيدنا ابراهيم(ع)"، ومجاز في علوم الشريعة وماجستر تربية وحضارات، وأيضاً مجاز برواية (حفص عن عاصم) ومدرّس تجويد ومقرئ لمن أراد تعلم التجويد ومؤلف كتب عدة آخرها "إسلامنا لا اسلامهم"، وله برامج تلفزيونية لقناة النعيم وجمعية المعارف الاسلامية الثقافية في لبنان منها "ورتّل القرآن  ترتيلا"، و"شمعة السحر"، و"رسائل رمضانية"، و"من حِكم الامير".

 وفي معرض تعريفه عن الجمعية، قال فضيلة الشيخ صهيب: "إنها تأسست عام 2009 للميلاد أي أنها موجودة منذ 13 سنة، ولها أثر طيب بين الناس بما تقوم وخاصة بالمحيطين بالمسجد وأنا أقول دائماً "لو  إهتم كلٌ منا بمن حوله كانت الدنيا بألف خير".

وأشار الى أن الجمعية تهتم بالاعمال الخيرية الى جانب إهتمامها بالقرآن والامور الثقافية والطبية والاجتماعية والخدماتية حیث إستطعنا تأمين سيارة إسعاف تنقل مرضى غسيل الكلى بالأزمة الإقتصادية التي نعيشها في لبنان  ونؤمن أيضاً أدوية من (سوريا، وتركيا ولبنان) على قدر إستطاعتنا كما نقف مع الناس ونؤمن أيضاً حصصاً غذائيةً.

وفي معرض حديثه عن أهداف الجمعية، قال فضيلة الشيخ صهيب إن استراتیجیة الجمعية هي نبذ الحقد والتشدّد والعصبية ونشر المحبة والألفة لأن إسمها جمعية "ألفة"  منطلقة من قوله تعالى "وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُم.."، والاهتمام بالقرآن الكريم هو الشئ الأساسي.
إستراتیجیة جمعية
وأضاف الشيخ صهيب حبلي: "بالنسبة للدورات القرآنية يوجد عندنا دروس قرآنية يومياً بين المغرب والعشاء ودورة مستمرة يوم في الإسبوع نهار أيام الأحد للأسبوع للفتيان والفتيات".

وصرح رئيس جمعية "ألفة" القرآنية في لبنان: "أما بالنسبة الى وضع الجمعية يزداد الأمر سوءا بعد سوء وذلك  بإعتبار أن الجمعيات الوهابية لها دعم  سعودي، ولها دعم خليجي، وإماراتي، وتركي لکننا نعتمد على مجهودنا الشخصي، والمساعدات الشخصية، ودعم الأفراد. لكن يوم عن يوم يقلّ الدعم وتزداد الحاجات والطلبات فيصعب تلبيتها.

وفي معرض ردّه على سؤال هل تكون دورات جمعية "ألفة" القرآنية مجانية؟ أجاب الشيخ حبلي أن الدورات مجانية والاستفادة بسيطة جداً ولا نعتمد على دول تدعمنا مثل غيرنا هناك جمعيات تدعمها دول عربية كالسعودية وغيرها وقال بين قوسين (لأنهم يفتحون المراكز القرآنية بعناوين قرآنية ويبثون الفكر الخاطئ والتربية الخاطئة والتدين الخاطئ بينما نحن بفضل الله تعالى طريقنا هو القرآن الكريم مع الإسلام الحقيقي).

وأضاف الشيخ صهيب حبلي أن الأطفال الذين يدرسون في جمعية "ألفة" القرآنية عندما تسألهم لا يفرقون بالطائفية بل يجيبون بكلمة أنا مسلم".

 وأضاف: في مناسبة  ولادة السيدة زينب (ع) قامت جمعية "ألفة" في منطقة "صيدا" اللبنانية بنشاط تعريف شخصية السيدة زينب (ع) لأن للاسف جيلاً كبيراً لا يعلم شيئاً عن السيدة زينب(ع).
إستراتیجیة جمعية
وحول الأزمة التي تعاني منها الجمعية، قال الشيخ صهيب حبلي" إن المشكلة الحقيقية عندنا بالنقليات، فهي مرتفعة جداً اذا استطعت أن أؤمن التكلفة اليوم غداً لا استطيع، مورد الجمعية ضيق لتأمين وسائل النقل للطلاب، والجمعية تمويلها يتم من قبل أهل الخير وبعض الاخوة والأصحاب المغتربين الذين يدعمون على قدر  إمكانياتهم.

وأشار الى أن عدد طلاب الجمعية هو 100 طالب، مضيفاً أن الجمعية لاتشارك في المسابقات الدولية للقرآن لأن طلابنا هم صغار والدورات القرآنية عندنا من باب "أحَبَّ الأعْمالِ إلى اللَّهِ أدْوَمُها وإنْ قَلَّ" وتضمّ التجويد، وتحسين التلاوة، والحفظ، وفهم معاني الآيات القرآنية.

وحول كيفية تعرّفه على وكالة "إكنا" للأنباء القرآنية الدولية، قال الشيخ صهيب حبلي":  تعرفنا عليها من خلال نشر أخبارنا على الوكالة، وقمنا بتوزيع الرابط الخاص بأخبارنا على طلابنا كما رأينا الإهتمام بنشر أخبار القرآن حول العالم في هذه الوكالة، وهذا شيء مميز أن تكون وكالة إخبارية خاصة بالقرآن الكريم تشجع على نشر أخبارها".

وفي ختام المقابلة، شكر الشيخ صهيب حبلي وكالة الأنباء القرآنية الدولية وتمنى لها التطور والإزدهار في طريقها القرآني، كما شكرت الوكالة فضيلة الشيخ على مقابلته.

المزيد من التفاصيل بالمقطع الصوتي المرفق....
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
* :