ایکنا

IQNA

رئيسة جامعة البحرين: الفنّ الإسلامي ساهم في تطوير فن العمارة الإنساني

22:23 - November 15, 2022
رمز الخبر: 3488584
المنامة ـ إکنا: أكدت رئيسة جامعة البحرين "الدكتورة جواهر بنت شاهين المضاحكة" أهمية تسليط الضوء على التجربة الإٍسلامية في الفن والعمارة بوصفها نتاجًا فريدًا من نوعه ساهم في تطوير فن العمارة الإنساني.

وانطلقت الأربعاء الماضي النسخة الثالثة من منتدى الفن والعمارة الإسلامية، والذي تنظمه جامعة البحرين، بالتعاون مع هيئة البحرين للثقافة والآثار، ويقام في قاعة المحاضرات بمتحف البحرين الوطني.
 
ويشارك في المنتدى عدد من الأكاديميين والطلبة من قسم العمارة والتصميم الداخلي بجامعة البحرين، ويستعرض عددًا من البحوث العلمية والدراسات المعنية بالإرث الإسلامي المعماري والفني.
 
وأكدت رئيسة جامعة البحرين الدكتورة جواهر بنت شاهين المضاحكة أهمية تسليط الضوء على التجربة الإٍسلامية في الفن والعمارة بوصفها نتاجًا فريدًا من نوعه ساهم في تطوير فن العمارة الإنساني.
 
وأشادت باستمرارية المنتدى للسنة الثالثة متواليًا، خصوصًا أنه يأتي احتفاءً باليوم العالمي للفن الإسلامي (18 نوفمبر)، والذي أقره المؤتمر العام لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) في 2019م، بعد توصية مجلسها التنفيذي، مصدقًا على الاقتراح الذي تقدمت به مملكة البحرين بتخصيص يوم عالمي للفن الإٍسلامي.
 
ونوهت رئيسة الجامعة بالشراكة مع هيئة البحرين للثقافة والآثار في هذا المنتدى، وفي العديد من الفعاليات التي تسهم في إثراء الحراك الثقافي في البحرين، وتساعد على إبراز المقومات الثقافية والحضارية المختلفة في المملكة.
 
من ناحيتها، أشارت عميدة كلية الهندسة في الجامعة الدكتورة الشيخة هيفاء بنت إبراهيم آل خليفة، إلى أن المنتدى - الذي يستمر مدة أربعة أيام - يركز في نسخته الثالثة على التنوع في الفن والعمارة الإسلامية، مشيرة إلى توسع الحضارة الإسلامية خلال تاريخها الحافل في بقاع الأرض، لتمتد من أوروبا حتى آسيا الوسطى، حيث تكونت من خلالها مراكز ثقافية إقليمية تتميز بخصائصها الجمالية.
 
وقالت: "نتيجة لهذا الامتداد، ازداد التعبير الإبداعي، وأسهبت اللغة المرئية للعالم الإسلامي لتشمل صفات متنوعة كنتاج للتبادل الثقافي"، مشيرة إلى أن "الفن الإسلامي اليوم يعد موروثًا غنيًا بالأشكال والأساليب والوظائف التي تعكس مبادئ مشتركة رغم تنوعها".
 
وأفادت عميدة الهندسة بأن المنتدى يحتفي بالطبيعة العالمية للفن الإسلامي وعمارته، من خلال تسليط الضوء على الجوانب الملموسة واللامادية، والممارسات العصرية المتنوعة، التي تثري العالم الإسلامي في جميع أنحائه.
 
وذكرت رئيسة اللجنة المنظمة للمنتدى الدكتورة تماضر علي الفحل أن الاحتفالية التي تقام في الفترة من 9 إلى 17 نوفمبر الجاري تتخللها مسابقة طلابية لتصميم شعار مناسب لهذه الفعالية السنوية، كجزء من الفعاليات المصاحبة للمنتدى.
 
وأشارت إلى أنه من المقرر أن يختتم المنتدى فعالياته بحلقة نقاش يوم الخميس الموافق 17 نوفمبر الجاري، مع حفل ختامي يكرم فيه المتحدثون والطلبة الفائزون في المسابقة لهذا العام.

المصدر: أخبار الخليج 

الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
captcha